أساتذة موقوفون يعتصمون وسط بني ملال

خاض مجموعة من الأساتذة اعتصاما أمام المديرية الإقليمية في بني ملال، الخميس، احتجاجا على استمرار توقيفهم عن العمل ووقف رواتبهم لأشهر عدة، على خلفية النضالات التي خاضتها الشغيلة التعليمية هذا الموسم.

وأعرب الأساتذة الموقوفون عن استيائهم العميق من هذا الإجراء، معتبرين إياه انتهاكا صارخا لحقوقهم الأساسية وتجاوزا للقوانين المحلية والدولية.

كما أكدوا حقهم الشرعي في الإضراب والاحتجاج ضد ما وصفوه “سياسة الانتقام” التي تنهجها الحكومة ووزارة التربية الوطنية في حقهم.

ويطالب الموقوفون بإلغاء كل الإجراءات المتخذة ضدهم وإعادة صرف رواتبهم المتأخرة، معلنين استمرار حركتهم النضالية “حتى تحقيق مطالبهم المشروعة”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وجاء هذا الاعتصام في سياق البرنامج الاحتجاجي الذي أطلقه التنسيق التعليمي الميداني، والذي يشمل مجموعة من الأشكال النضالية، بما في ذلك وقفة احتجاجية أمام البرلمان، ومسيرة نحو وزارة التربية الوطنية، وإضراب وطني عن العمل يوم الاثنين المقبل.

وفي مداخلات تخللت المعتصم، أجمع الأساتذة الموقوفون على استعدادهم للمضي قدمًا في حركتهم الاحتجاجية حتى تحقيق مطالبهم المشروعة، مشددين على أهمية الدفاع عن حقوقهم ومكتسباتهم المهنية.

بالإضافة إلى ذلك، أشارت فعاليات حقوقية، في اتصال بهسبريس، إلى “تأثير هذا التوقيف الطويل والللاقانوني على الحياة الشخصية والمهنية للموقوفين”، وكذلك “الضغوط النفسية والمالية التي يواجهونها نتيجة لعدم استلام رواتبهم وتعثر حياتهم المالية”.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 1 أشهر | 5 قراءة)
.