رغم هدوء الأسواق بعد الهجوم الإيراني...أسعار النفط على حافة الهاوية

رغم هدوء الأسواق بعد الهجوم الإيراني...أسعار النفط على حافة الهاوية

  مباشر- نهى مكرم- حافظت الأسواق على هدوئها اليوم الاثنين وسط ساحة جيوسياسية سريعة التحرك والتقلب في الشرق الأوسط، ولكن علاوة المخاطر الأطول أجلاً من المرجح أن ترتفع، في حين ظلت أسعار النفط على حافة الهاوية.

وأطلقت إيران أكثر من 300 مسيرة وصاروخ ضد أهداف عسكرية في إسرائيل، مساء السبت، ما يمثل أول هجوم مباشر على إسرائيل من الجانب الإيراني، ومع ذلك، لم تسفر الهجمات سوى على خسائر محدودة دون خسائر في الأرواح.

وصرح أدارش سينها، رئيس استراتيجية سعر الصرف لدى "بنك أوف أمريكا" لوكالة "سي إن بي سي"، بأن أسواق سعر الصرف الأجنبي تستبعد تصعيداً للصراع على المدى القريب، مستشهداً بتراجع الدولار، الذي يعد ملاذاً آمناً، بنسبة 0.

15% أمام سلة من العملات الرئيسية بمستهل تداولات اليوم، كما انخفض أمام الريال الإيراني والشيكل الإسرائيلي.

ويعتقد المحلل أن أسعار النفط ستقود تحركات أسواق الصرف لأنها القناة التي تصل تداعياتها إلى الأسواق.

وتراجعت أسعار النفط بمستهل التداولات الآسيوية، اليوم الاثنين، إذ انخفضت العقود الآجلة لخام غرب تكساس بنسبة 0.

81% إلى 84.

97 دولار للبرميل، في حين انزبقت العقود الآجلة لخام برنت بواقع 0.

73% إلى 89.

79 دولار للبرميل.

قالت أمريتا سين، مؤسسة شركة "إنيرجي أسبكتس"، إن هذا لا يعني أن الأسعار ستستمر في التراجع، مع أن اتجاهها سيعتمد على رد فعل إسرائيل والخطوات المقبلة.

توقعات بتجاوز النفط 100 دولار للبرميل يتفق المحللون والاقتصاديون على أن المخاطر طويلة الأجل وعدم اليقين تفاقم في الوقت الراهن.

إذ قال هولجر شمايدينج، كبير الاقتصاديين لدى بنك "بيرنبرج"، إن الهجوم الإيراني غير المسبوق على إسرائيل خيم على التوقعات الاقتصادية والمالية في المنطقة مع تزايد مخاطر تصاعد الصراع في الشرق الأوسط.

وأضاف شمايدينج أنه من غير المرجح أن يكون للصراع بين إسرائيل وإيران تأثير حاد على الاقتصاد العالمي، مشيراً إلى التداعيات المحدودة لهجمات الحوثيين على السفن في البحر الأحمر.

ومع ذلك يرى المحلل أن تعطيل شحنات النفط عبر مضيق هرمز سيكون مسألة مختلفة تماماً، واصفاً ذلك بأنه الخطر الرئيسي الذي يجب مراقبته.

ومع ذلك، فإن هذه الضربة التي تلحق بصادرات النفط من شأنها أن تضر إيران بشدة، ومن غير المرجح أن ترغب طهران في تصعيد الصراع إلى هذا المستوى.

بينما يرى بارتوش ساويكي، لمحلل السوق لدى "كونوتوكسيا"، يؤدي الحصار الإيراني المحتمل لمضيق هرمز إلى إبقاء أسعار خام برنت أعلى مستوى 84 دولار للبرميل لبقية العام وقد يدفع الأسعار إلى تجاوز مستوى 100 دولار للبرميل في حالة اندلاع "حرب مفتوحة".

وقال محللو "سيتي جروب" ان ما تستبعده الأسواق حالياً هو استمرار الصراع المباشر بين إسرائيل وإيران، ما من شأنه أن يدفع أسعار النفط لأكثر من 100 دولار للبرميل وفقاً لطبيعة الأحداث.

وجدير بالذكر أن ارتفاع أسعار النفط من شأنه أن يُبقي على معدلات التضخم مرتفعة في الاقتصادات المتقدمة، ما يؤجل بدوره توقيت بدء البنوك المركزية في خفض أسعار الفائدة.

ارتفاع علاوة المخاطر قال محللو "جولدمان ساكس" إن إنتاج الخام الإيراني ارتفع بأكثر من 20% خلال العامين الماضيين إلى 3.

4 مليون برميل يومياً، أو نحو 3.

3% من الإمدادات العالمية.

لذلك، إذا قامت السوق بتسعير احتمالية أكبر لانخفاض الإمدادات الإيرانية، فقد يساهم ذلك في ارتفاع علاوة المخاطر الجيوسياسية.

بينما قال بنيامين هوف، الرئيس العالمي لبحوث السلع لدى "سوستيه جنرال"، إنه إذا ارتفعت احتمالية التحرك العسكري المباشر بين الولايات المتحدة وإيران إلى 15% من 5%، سترتفع أسعار خام برنت أعلى من 140 دولار للبرميل بمقتضى هذا السيناريو.

        ترشيحات:           {{stock.

changePercentage}} % {{stock.

value}} {{stock.

change}}

السعودية      |      المصدر: مباشر    (منذ: 1 أشهر | 4 قراءة)
.