الصحة بغزة: 422 جريحا غادروا للعلاج من معبر رفح من أصل 50 ألفا

الصحة بغزة: 422 جريحا غادروا للعلاج من معبر رفح من أصل 50 ألفا

كشف المدير العام لوزارة الصحة في ، منير البرش، أن 422 جريحا فقط تمكنوا من الخروج للعلاج في الخارج عبر من أصل 50 ألف مصاب، داعيا مصر إلى فتح المعبر، وإنقاذ آلاف ممن يحتاجون إلى جراحات عاجلة في الخارج.

وناشد البرش بفتح معبر رفح لإنفاذ حياة 7000 آلاف جريح في غزة حالتهم خطرة للغاية، ويحتاجون لتدخل طبي عاجل.

وأكد البرش في مداخلة هاتفية مع الجزيرة، الأحد، أن يموتون في غزة، ولا يسمح لهم بالعلاج في الخارج، وهذه وصمة عار.

وبين أن النازحين في مراكز الإيواء يعانون من الأمراض المعدية والأوبئة، نتيجة المياه غير الصالحة للشرب.

وأوضح أن مستشفيات جنوب قطاع غزة لا تتحمل أعداد الذين نقلوا من الشمال، إذ وصلت أكثر من 100 إصابة بسبب القصف بالقنابل الحارقة على شمال غزة.

وكان وزير الخارجية المصري، سامح شكري، اعترف بفقدان مصر سيادتها على معبر رفح البري مع قطاع غزة، بعد تسليمها باتفاق يعطي فرصة للاحتلال الإسرائيلي بالتحكم في حركة المرور من المعبر.

اظهار أخبار متعلقة وقال شكري بشأن استغراق خروج الأشخاص والجرحى من معبر رفح لوقت طويل؛ إن الأمر "يتوقف على الاتفاقات التي نبرمها مع إسرائيل وحماس، وبمساعدة السفير ديفيد ساترفيلد (المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط)، لذلك فالأمر منوط بالإسرائيليين لتحديد وتقديم قوائم بأسماء الأشخاص الذين يمكنهم الخروج".


 من جهة أخرى، اعتبر وزير الخارجية المصري، سامح شكري، قبول دخول النازحين الفلسطينيين إلى الأراضي المصرية "انتهاكا للقانون الإنساني الدولي"، مؤكدا أن بلاده "لم تشارك في أي حصار على غزة، ولم تساهم في عزلها".

وقال شكري، في مقابلة مع قناة "سي إن إن" الأمريكية، بشأن استضافة النازحين الفلسطينيين: "هذا الأمر يعد انتهاكا للقانون الإنساني الدولي، وإن أي شكل من أشكال النزوح، سواء كان داخليا أو خارجيا، يعدّ انتهاكا، ولن نكون طرفا بشكل ضمني في مثل هذا الانتهاك".

وتعد مصر المنفذ الوحيد على قطاع غزة، إذ تستقبل المساعدات الدولية القادمة من مختلف أنحاء العالم، ليتم إدخالها إلى القطاع المحاصر الذي نزح أكثر من ثلث سكانه عبر بوابة رفح الحدودية، فيما تؤدي القاهرة دورا في الوساطة بين حركة "حماس" و"تل أبيب"، وهو ما أثمر عن أول هدنة إنسانية بشراكة قطر والولايات المتحدة، يوم 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، واستمرت 7 أيام.

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 3 أشهر | 5 قراءة)
.