توجيهات بركة تبعد القيادات المرشحة للجنة التنفيذية عن التصريحات الإعلامية

علمت جريدة هسبريس الإلكترونية من مصادر مطلعة أن القيادات المرشحة للانضمام إلى اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال وجدت نفسها خلال الآونة الأخيرة أمام توجيهات صارمة من مؤسسة الأمين العام التي تم انتخابها خلال المؤتمر الوطني الثامن عشر، المنعقد خلال شهر أبريل الماضي.

وبحسب المصادر التي تحدثت لهسبريس، فإن فحوى هذه التعليمات يتعلق أساسا بتفادي الخوض إعلاميا في كل ما يخص البنية الداخلية للحزب خلال هذه الفترة التي تسبق تشكيل اللجنة التنفيذية، التي يُرتقب اختيارُ أعضائها الأربعة والثلاثين من بين ما يصل إلى 107 ترشيحات تم التقدم بها.

وكشفت المصادر ذاتها أن عدم انخراط عدد من أعضاء الحزب خلال الفترة الحالية في الحديث عن أخبار التنظيم يعود إلى رغبتهم في النأي عن أي صراع مع مؤسسة الأمين العام من شأنه أن يجعلهم خارج المختارين لعضوية اللجنة التنفيذية، إذ إن نزار بركة، الذي أعيد انتخابه أمينا عاما في المؤتمر الوطني الأخير، هو الذي من صلاحياته تمثيل الحزب إعلاميا.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وثمّنت المصادر الحزبية التي تحدثت لهسبريس هذه الخطوة من الأمانة العامة، معتبرة أنها تتماشى في عمقها مع ضرورة أن يأخذ المرشح للظفر بمناصب داخل الحزب مسافة من الإعلام بخصوص ترشيحه ولا ينصب نفسه متحدثا باسم تنظيمه السياسي، وأنها تتماشى كذلك مع العمل على انضباط الحزب لمنطق المؤسسات.

وبينت المصادر نفسها أن كوادر الحزب الأغلبيّ أخذت بحزم هذه التوجيهات وفلسفتها وابتعدت عن أي خرجات إعلامية تخص الحزب في هذه الظرفية التي لم ينته فيها بعد من إعادة هيكلة بنيته الداخلية، سعيا منها لضمان مقعد باللجنة التنفيذية.

جدير بالذكر أن حزب الاستقلال ما يزال في طريقه نحو تشكيل اللجنة التنفيذية، إذ يسعى إلى إخراج لائحة متكاملة ومتجانسة يمكن التعويل عليها خلال الاستحقاقات التشريعية لسنة 2026 التي يعبر الحزب عن طموحه لتصدرها بعد أن حل ثالثا خلال انتخابات ثامن شتنبر 2021.

وسُجّل تأخر خلال الأسابيع الماضية في الكشف عن الأسماء المقبولة للعضوية باللجنة التنفيذية، وهو ما تم ربطه أولا بالالتزامات الحكومية للأمين العام للحزب، نزار بركة، خصوصا حضوره أنشطة بالخارج، إلى جانب وجود صعوبة في الاختيار من ضمن الـ107 ترشيحات المتوصل بها.

يشار إلى أن دورة المجلس الوطني للحزب ما تزال مستمرة منذ أن أعلن الأمين العام عن جعلها مفتوحة قبيل اختتام فعاليات المؤتمر الوطني الثامن عشر، المنعقد في نهاية أبريل الماضي، وذلك بهدف فتح الباب أمام المشاورات الحزبية الضرورية لإعداد لائحة اللجنة التنفيذية.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 1 أشهر | 6 قراءة)
.