مصطفى ميرغني: اللهم أصلح البرهان وأصلح به وانصر به يارب العالمين

جاء في حديث عبادة بن الصامت رضي الله عنه و هو في الصحيحين و غيرهما (… و أن لا ننازع الأمر أهله…) قال الإمام النووي رحمه الله تعالىومعنى الحديث: لا تنازعوا ولاة الأمور في أمورهم، ولا تعترضوا عليهم إلا أن تروا منهم منكرًا محققًا تعلمونه من قواعد الإسلام، فإذا رأيتم ذلك فأنكروه عليهم، وقوموا بالحق حيثما كنتم.

وأما الخروج عليهم وقتالهم فحرام.

هذه المقدمة لما يخص بلادنا،بعض الناس يتهمك بالعاطفة في التعاطي مع الجيش و القيادة،ظنا منه أن ما عنده من تساؤلات و تخوفات لا علم لغيره بها وهي ظاهرة واضحة بينة؛مثلا كقوله البرهان هو المكن للدعم و البرهان لا ضمان له وغيرها،من التساؤلات والتخوفات،لكن لو أنك نظرت في الواقع الراهن للسودان،لوجدت أن البرهان الآن هو رأس الدولة و سقوطه؛ سقوط للدولة برمتها،وقد أنفقت المليارات و مات المئات من جنود العدو على باب قصر الضيافة في سبيل قتل هذا الرجل و لم يوفقوا،و مع ذلك ترى حقدهم و ضغائنهم الشديدة تجاه الرجل،ففي كل كلمة لهم أو تجمع يوجهون له السب و الشتم،و هو شوكة حوت لهم،ثم إنك لو أمعنت النظر قليلا في الحرب الدائرة لعلمت أن الرجل أدارها بأفضل ما يمكن،و أنا أقول هذا الكلام و الإنسان مطلع على خفايا من أرض المعركة و تعقيدات،لا يعرفها كثيرون،وليس من المصلحة نشرها،و سيأتي اليوم الذي تتضح فيه كل هذه الحقائق.

ولو أن البرهان رجل سيء و قل فيه ما شئت،هل المصلحة أن ندعو الله له بالصلاح،أم نسعى في الطعن فيه و إفقاد الثقة فيه و تتفرتق الدولة و لا يبقى لها أثر،و نحن إلى يومنا هذا ندفع ضريبة خروجنا على البشير من قبل خمس سنوات.

الدعاء،ندعو لقيادتنا بالصلاح و الإصلاح،فوالله صلاحهم أحب إلينا من ذهابهم،و هاهو نميري جاء شيوعيا أحمر،لكن الله هداه ،و بفضل الله ثم بفضله طبق قوانين الشريعة و قلل كثيرا من الخمور و الفواحش ونرى بركة ذلك إلى يوم الناس هذا .

اللهم أصلح البرهان وأصلح به وانصر به يارب العالمين…مصطفى ميرغني                                      

السودان      |      المصدر: النيلين    (منذ: 1 أشهر | 4 قراءة)
.