صديقي: مجزرة بوقنادل تضمن جودة عالية

قال وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، محمد صديقي، إن المجزرة الجهوية ببوقنادل ضواحي مدينة سلا، التي أعطيت انطلاقتها اليوم الثلاثاء، تتوفر على “معايير كبرى لمراقبة السلامة الصحية وتتبع المسار”.

وأضاف صديقي، في تصريح صحافي على هامش إعطاء الانطلاقة الرسمية للمجزرة الجديدة، أنها تتوفر على طاقة استيعابية تقدر بما بين 30 و60 ألف طن في السنة، مؤكدا أنها تهم الأبقار والأغنام والماعز وكذلك الإبل.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وسجل وزير الفلاحة أن المشروع تطلب إنشاؤه ميزانية تقدر بـ267 مليون درهم، بشراكة بين وزارة الفلاحة ووزارة الداخلية والجماعات والمهنيين، مؤكدا أهمية مواكبة المهنيين والجزارين والمستخدمين على مستوى التكوين.

واعتبر صديقي أن مشروع المجزرة الجهوية “مشروع ضخم، سيهيكل سلاسل إنتاج اللحوم الحمراء بصفة عامة، ويحسن جودة اللحوم ويثمن الماشية”، لافتا إلى أنه “سيعود بالخير على ‘الكساب’ والفلاح والمواطن”، وزاد موضحا: “خصوصا المستهلك الذي ستضمن له المجزرة لحوما بجودة عالية وسلامة صحية شفافة، فعندما يشتري كيلوغراما من اللحم يمكنه أن يعرف مصدر اللحم ومنتجه وكيف أنتج وكل المعلومات التي تسمح باكتساب الثقة في سلاسل الإنتاج”.

من جهته قال يوسف الحر، مدير شركة التنمية المحلية الرباط سلا خدمات، إن هذه المجازر “منشأة من الجيل الجديد، وهي أول مجزرة من الجيل الجديد شيدت على مساحة أكثر من 5 هكتارات، منها أكثر من 15 ألف متر مربع مبنية”.

وأضاف الحر، في تصريح لهسبريس بالمناسبة، أن المجزرة الجهوية تتوفر على عدة مرافق، مبرزا أن المجزرة الرئيسية فيها حظيرة “توفر للحيوانات إمكانية الاستفادة من شروط الرفق بالحيوان، وتحترم المعايير الدولية”.

وسجل المتحدث ذاته أن المجزرة تتوفر على 3 خطوط خاصة بالذبح، اثنان منها مخصصان للأبقار وواحد للأغنام، لافتا إلى أنه “يمكن ذبح 500 رأس من الأبقار في اليوم، ويمكن أن نضاعف هذا الرقم، مع ألف رأس من الأغنام في اليوم نفسه”.

كما شدد المسؤول ذاته على أن المجزرة “تتوفر على منشأة كبيرة خاصة بالتخزين والتبريد، حتى تصل اللحوم للمواطن المغربي بجودة عالية، وتحترم السلامة الصحية للمنتجات الغذائية طبقا للمعايير العالمية”.

كما أفاد الحر بأن “المستهلك يمكنه تحميل تطبيق في الهاتف يتيح له التعرف على مسار اللحم الذي اقتناه، ويتبين سنه ومساره والتغذية التي كان يتلقاها وأين ذبح والطبيب البيطري الذي أشرف على متابعته”.

واعتبر مدير شركة التنمية المحلية الرباط سلا خدمات أن المجزرة تتوفر على مرفق يهم معالجة الدم، الذي “تتم هيئته وتثمينه لاستعمالات أخرى، منها الاستعمالات الطبية وكلأ بعض الحيوانات الأليفة، كالكلاب”، وزاد: “أحشاء المعدة بدورها تثمن وتستعمل في تخصيب التربة.

وجميع ما يخرج من هذه المجزرة يتم تثمينه”.

يذكر أن تدشين المجازر الجهوية الجديدة للرباط سلا الصخيرات تمارة عرف حضور والي جهة الرباط -سلا-القنيطرة وعامل عمالة الرباط، محمد يعقوبي، ورئيس جهة الرباط سلا القنيطرة، رشيد العبدي، ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية، والكاتب العام لوزارة الفلاحة وعدد من المهنيين والمنتخبين وشخصيات أخرى.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 1 أشهر | 6 قراءة)
.