هكذا وجهت المقاومة رسائل معنوية ونفسية في تصديها للاحتلال بغزة (شاهد)

هكذا وجهت المقاومة رسائل معنوية ونفسية في تصديها للاحتلال بغزة (شاهد)

بالتوازي مع العمليات العسكرية والمواجهة الدائرة في الميدان، تخوض الفلسطينية، معركة أخرى مع ، على الصعيد المعنوي، من خلال وحرب الصورة.

ومنذ اللحظة الأولى لعملية طوفان الأقصى، أثرت المشاهد التي بثتها المقاومة، لهجومها على مواقع الاحتلال، التي كانت تعتبر قلاعا محصنة، حول ، وشكل انهيارها صدمة في أوساطه وترك أثرا سلبيا على معنويات جيش الاحتلال، وخلق حالة من الإرباك، نتيجة حدوث ما لم يكن متوقعا.

لكن على صعيد العدوان البري منذ شنه الاحتلال على قطاع غزة، كان للصور واللقطات التي تبثها المقاومة، تأثير مختلف، خاصة مع ترويج الاحتلال، تحقيقه انتصارات ساحقة، وتدمير بنية المقاومة، والتي كانت تفاجئه في كافة المواجهات التي وقعت على أراضي القطاع، وألحقت به خسائر معنوية لا تقل عن الخسائر المادية، بسبب كشفها زيف كثير مما كان يروجه.

اظهار أخبار متعلقة وأظهر المقاومون صورة التحدي للاحتلال، والتماسك، خلال عملياتهم، في ظل ما كان يروجه من تفكيك الوحدات العسكرية للمقاومة، ونستعرض في التقرير التالي، عددا من أبرز اللقطات المؤثرة معنويا خلال أشهر من العدوان على قطاع غزة: سيلفي الدبابة المتفحمة فقد بثت كتائب القسام، لقطات لاستهداف دبابات الاحتلال، بعد محاولتها التوغل في حي الشجاعية، والذي قوبلت فيه بمقاومة شرسة، أجبرتها على الانسحاب بعد تقدم في أطرافه.

وتظهر لقطات قيام أحد مقاتلي القسام، بالتقاط صورة سيلفي، مع دبابة احترقت إلى درجة التفحم بالكامل، بعد ضربها بقذيفة الياسين 105، في صورة عكست تماسك المقاومة وتمتعها بوقت كاف لالتقاط الصور في وسط المعركة، أمام ما كان الاحتلال يروجه عن سيطرته العسكرية على الحي.

هذه هي المقاومة تعمل حفلة شواء لجنودكم داخل الدبابة وكمان تصوير سيلفي أمام الدبابة هذا كثير يا رجال القسام — ( يماني قسامي )🇵🇸 (@the_king679) لقطة تاريخية لأحد مقاتلي القسام يلتقط صورة سيلفي أمام دبابة ميركافا الصهيونية وخي تحترق ويقول: "كل الجنود الذين بداخلها احترقوا".

— Древний Волк (@l92maestro) "قلاية البندورة" وسرايا القدس وفي مشهد آخر، اختار مقاتلا سرايا القدس، إعداد الأكلة الشعبية الفلسطينية "قلاية البندورة"،  في ظل المعركة، وتحت التحليق المكثف لطيران الاحتلال داخل نقطة تموضع لهما.

وكان المقاتلان يجهزان "قلاية البندورة" وهما يستعدان لقصف حشود الاحتلال، بقذائف الهاون، في صورة تفند ما يروجه الاحتلال من أن المقاومين يختبئون ويعانون من ظروف سيئة.

"قلاية بندورة".

.

وجبة غداء لمقاتلي "سـ.

.

ـرايا القـ.

.

ـدس" خلال العمليات العسكرية الدائرة في محاور خانيونس جنوبي القطاع — الجزيرة فلسطين (@AJA_Palestine) تشتهر غزة بالفلفل الحرّ الكاوي يعني بزبطش قلاية بندورة إلا مع كيلو فلفل حر ولو في شطة مطحونة بنحط، وأي نوع وشكل فلفل متوفر.

بالآخر بنحط حبتين بندورة عليهم.

المرة الجاي بحكيلكم عن المِشْ — Αмαиy - Ǧ̩̥az̲̣̥a (@Amany_Weshah) قناص و"مكسرات" ورغم أن عمليات القنص، تفرض على المقاتل التزام الهدوء والترقب الطويل، بانتظار صيد ثمين مثل ضابط أو جندي لم يتحصن بصورة جيدة، إلا أن مقاتلين من كتائب شهداء الأقصى، كانا يأكلان ما يطلق عليه بفلسطين "البزر" أو المكسرات، وعلق نشطاء بالقول على المشهد إنها تؤكل في لحظات التسلية أو مشاهدة فيلم أو مسلسل ممتع، وهو ما يعكس حالة المقاتل الفلسطيني أمام جنود الاحتلال المتحصنين داخل المنازل.

الشباب بياكلو بزر وهما بقنصو .

.

بتسلوا بالجنود 🇵🇸🫡💛 كتائب شهداء الاقصى لواء العامودي — abou 3ala2 hassan (@Mahmoud71251290) بفصفصو بزر وبتسلو فيهم رجال كتائب شهداء الأقصى وهي بتقنص الجنود الصهاينة صاحب الأرض والحق آخر روقان اللهم سدد رميهم — 🇵🇸Dado فلسطينية وأفتخر (@palestine9876) صيحات مؤثرة وبرزت بعض العبارات، التي كانت مؤثرة، ونالت صدى واسعا خلال المعارك، عبر ابتهاج المقاتلين بتدمير آليات الاحتلال، وهي عبارات شعبية تقال في حال حدوث أمر كبير، مثل "ولعت"، والتي قالها أحد مقاتلين من القسام والسرايا بعد تدميرهما دبابتين للاحتلال، واشتعال النيران فيهما.

هشتاق يصعد للترند اعتزازاً بالمقاومة الفلسطينية وما تحققه من ضربات قوية ضد الجيش الصهيوني في المعارك على تخوم .

.

لمن لم يتابع هذا هو المقطع .

.

غردوا الآن بقوة — أدهم أبو سلمية 🇵🇸 Adham Abu Selmiya (@adham922) المقاتل الأنيق كما أن أزياء المقاتلين، الذين يقاتلون منذ أشهر طويلة وتحت حصار شديد، ومعارك طاحنة، بدت لافتة في العديد من المشاهد، لكن المقاتل الذي ارتدى المعطف الشتوي الطويل "البالطو"، بدا مميزا، وهو يحمل قاذف الياسين، ويبحث عن مدرعة النمر ويستهدفها.

وأطلق المتابعون على عنصر القسام، الذي ظهر بالبالطو، لقب "المقاتل الأنيق"، بسبب مظهر معطفه الأسود خلال المعارك.

When I was a young, arrogant fool invading the middle east I would laugh at these men.

I would say, "Ha, look at these goat fucking Hajis, they don't even have tanks or armor, throwing rocks and shooting at us with old Soviet RPGs!" Now I look at this and I say, "Wow, look at… — Noctis Draven (@DravenNoctis) تدمير مدرعة "رجلا على رجل" وفي مشهد يظهر التحدي والاستهانة بالاحتلال، فضلا عن المهارة العالية، قام أحد مقاتلي القسام، بإطلاق قذيفة الياسين 105، على مدرعة النمر، من مسافة قريبة للغاية، وهو يجلس على طوبة بناء، ويضع رجلا على رجل.

بعد تغريدة أحد مقتلي القسام يطلق تغريدة جديدة "دويري.

.

.

هاي وإحنا قاعدين.

.

.

" عندما كان يتأهب لضرب آلية إسرائيلية في حي الزيتون.

في — Dr.

Mahmoud Hafez (@DrMahmoudHafez3) حلل يا دويري ومن اللقطات المميزة خلال المعارك، في منطقة جحر الديك، كانت عبارة "حلل يا دويري"، ملفتة للغاية، وعكست مقدار متابعة المقاتلين لوسائل الإعلام، على الرغم من انقطاع الاتصالات الهاتفية، والتعتيم الذي يمارسه الاحتلال.

عند سماع صرخه المجاهد ابكي مش عارف بكاء فرحه النصر ولا بكاء الإحساس بالعجز ربنا يبارك فيكم ❤️✌️🇵🇸 — 🇵🇸 October 7th✌️ (@MaherHamei71188) مليون دولار تتبخر بـ"ولاعة" وفي الأسابيع الأولى للعدوان البري على القطاع، كان مثيرا قيام أحد مقاتلي القسام، بالهجوم على جرافة مدرعة للاحتلال، والصعود عليها، وإحراقها بواسطة ولاعة رخيصة الثمن، علما أن سعر الجرافة يصل إلى نحو مليون دولار.

حرق جرافة من مسافة الصفر.

.

.

.

— طوفان الاقصى الله اكبر *اللهم صلٍ على محمد و آله* (@tq_fmdqz) شوفوا سلاح السري الذي حرق جرافه اسرائيليه — ⁦⁩ابو علي (@mohsenbandar)

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 1 أشهر | 7 قراءة)
.