تحذير جديد من زلزال عنيف قد يدمر إسطنبول التركية

دقت بلدية اسطنبول التركية ناقوس الخطر بعد تكرار التحذيرات من وقوع زلزال قد تبلغ قوته أكثر من 7 درجات على مقياس ريختر، حيث يقع على عاتق البلدية إزاء هذا الوضع الخطير الذي يربك المواطنين اتخاذ إجراءات احترازية للحد من وقوع كارثة.

ويتباحث المسؤولون في بلدية اسطنبول بشكل مكثف لاتخاذ إجراءات محدودة على الأرض لحماية البنية التحتية لتصبح مقاومة للزلازل، خاصة مع وجود شبكات الغاز الطبيعي ومياه الشرب والمترو والأنفاق.

رفض تحديد التوقيت ويرفض خبراء الجيولوجيا الأتراك تحديد التوقيت الزمني لل المرتقب، لكنهم يجمعون معاً أن زلزالاً قوياً ستشهده إسطنبول، مشددين على أن تحذير المتخصصين ضروري ومهم لتحتاط الحكومة وتأخذ الإجراءات اللازمة في ما يتعلق بتحضير فرق الإنقاذ الطبي وتأمين الخدمات الصحية وتجهيز المساعدات الإنسانية، إضافة إلى نشر بين السكان ليتصرفوا مع هذا أي كارثة طبيعية محتملة دون هلع.

فوالق نشطة ويحذر الجيولوجيون من أن عدد الفوالق في تركيا يصل إلى نحو 500 فالق، ما قد يسبب زلازل بقوة تزيد عن 5.

5 درجات، وبالتالي فالبلاد تواجه خطراً حقيقياً، خصوصاً أن الأخيرة أظهرت وجود أكثر من 500 فالق نشط.

ومن المتوقع أن ينجم عن هذا الزلزال أضرار جسيمة إن لم تلجأ الحكومة التركية إلى اتخاذ التدابير الاحترازية اللازمة في أسرع وقت.

فجوة زلزالية وكان الجيولوجي التركي الشهير ناجي غورور، قد قال في فعالية "إسطنبول والزلازل" في إحدى الجامعات: "بحر مرمرة لم يحدث به أي زلزال منذ عام 1766، هذه فجوة زلزالية، والفجوة الزلزالية في الجيولوجيا لا يمكن أن تستمر أبداً".

وأضاف غورور وهو أيضاً أستاذ جامعي في ندوة جامعية قبل أيام أنه "أينما تسبب صدع شمال الأناضول في حدوث زلزال، أصبح غربه هدفاً للزلزال التالي".

وتابع البروفيسور التركي: "كانت هناك سلسلة زلازل من عام 1939 إلى عام 2023، دائماً من الشرق إلى الغرب.

.

على الرغم من أن الطبيعة معقدة، إلا أن الأحداث المتكررة تحدث ولا تخدع الناس كثيراً، ولن أذكر الحسابات والكتب، لدينا بالفعل التاريخ العثماني، والتاريخ البيزنطي، ونعرف عن الزلازل التاريخية.

باختصار، سيكون هناك بالتأكيد في إسطنبول بقوة أكبر من 7 درجات".

تابعوا المزيد: بنية تحتية مقاومة للزلازل وشدد غورور على ضرورة أن "تكون البنية التحتية في إسطنبول مقاومة للزلازل، فهناك مجار ومياه الشرب وشبكات الغاز الطبيعي والأنفاق ومترو الأنفاق والطرق في إسطنبول، وجميعها يجب أن تكون على استعداد للكارثة المرتقبة".

يذكر أن تركيا تقع على خط صدع زلزالي رئيس في العالم، قد شهدت زلزالاً مدمّراً في السادس من فبراير من عام 2023 الماضي، أودى بحياة أكثر من 50 ألف شخص، وأدى لدمار كبير في البنى التحتية في عدد من ولايات البلاد، علاوة على آلاف الجرحى.

كما أرغم الزلزال مئات الآلاف من سكان المناطق التي ضربها، على الانتقال إلى اسطنبول وأنقرة ومدن أخرى تقع في الداخل التركي.

يمكنكم متابعة آخر الأخبار عبر حساب سيدتي على

منوعات      |      المصدر: مجلة سيدتي    (منذ: 2 أشهر | 4 قراءة)
.