اللد محطة القوافل ومهد الحضارات القديمة.. جزء من هوية فلسطين

اللد محطة القوافل ومهد الحضارات القديمة.. جزء من هوية فلسطين

مدينة كنعانية عربية أسسها الكنعانيون في الألف الخامس قبل الميلاد، وذكرت في العديد من المصادر ، وعرفت منذ قديم الزمن وعلى مر عصور التاريخ المتعاقبة بعد أن لعبت دورا هاما كملتقى للطرق الرئيسية في المنطقة، وكانت محطة للقوافل التجارية منذ أقدم الأزمنة، وتوالت على حكم المدينة دول وحضارات عديدة .

تقع مدينة على مسافة 16 كلم جنوب شرقي مدينة يافا وخمسة كيلومترات شمال شرقي الرملة، وهي توأم لمدينة الرملة.

.

ولا تذكر اللد إلا وذكرت معها الرملة.

وسيطرت المدينة في الماضي على الطريق الرئيسي وسكة الحديد، فهي تقع عند ملتقى طرق المواصلات، وملتقى خطوط السكك الحديدية بين يافا والقدس.

                                                                   اللد في عام 1932 حملت اللد تاريخيا أسماء متعددة، فقد سميت "رتن" في عصر تحتمس الثالث الفرعوني، وسميت في العهد الإغريقي "ليدا".

وفي العهد الروماني زمن أغسطس تبدل اسمها وأصبحت تعرف باسم "ديوسبوليس".

وبلغت المدينة شهرة كبيرة في تلك الحقبة من الزمن، حيث ذكرها المؤرخ الروماني يوسيفوس فلافيوس ضمن كتابه "تاريخ اليهود" في القرن الأول للميلاد، وقال إنها "قرية لا يقل حجمها عن حجم مدينة".

وترد في العهد القديم إشارات إلى أرض التي كانت تشمل الساحل الفلسطيني بين يافا ووادي غزة حيث وجد الفلسطينيون بكثافة في خمس مدن كنعانية هي غزة وعسقلان وأسدود وعقرون وجت.

وجاء ذكر "لود" أكثر من مرة في العهد القديم بعد أن جرت في منطقتها معارك شديدة بين أهل البلاد من الأدوميين والفلسطينيين والكنعانيين وبين المحتلين الجدد من العبرانيين.

وبعد الفتح الإسلامي اتخذ عمرو بن العاص المدينة عاصمة لجند فلسطين عام 636، واستمرت كذلك حتى إنشاء مدينة الرملة عام 715، حيث احتلت مركز الرئاسة في فلسطين، وفضل العرب ذكرها باسم اللد وهو الاسم القديم لها.

وأصبحت اللد العاصمة المؤقتة للخليفة الأموي سليمان بن عبد الملك الذي كان واليا على فلسطين.

وفي عام 1099 احتلتها القوات الصليبية، وبقيت كذلك إلى أن حررها السلطان بيبرس عام 1267 بعد انتصاره على الصليبيين.

وخلال الحرب العالمية الأولى، انسحب الجيش العثماني عام 1917 من اللد لتصبح المدينة تحت الانتداب البريطاني على فلسطين.

                                            الجيش الإسرائيلي يحتل مطار اللد وفي عام 1937 افتتحت حكومة الانتداب "مطار فلهيلما" الذي تحول لاحقا إلى مطار اللد قرب المدينة والذي أصبح المطار الدولي لفلسطين.

وساهمت كغيرها من المدن العربية الفلسطينية في التصدي للمنظمات الصهيونية الإرهابية عام 1948 إلى أن تمكنت هذه العصابات في 11 تموز/ يوليو عام 1948 من اقتحام المدينة واحتلالها، بعد أن قرروا شن عملية عسكرية واسعة في منطقة اللد والرملة لإبعاد القوات العراقية والأردنية التي كانت مرابطة في الرملة وللاستيلاء على مطار اللد ضمن العملية التي سميت "عملية داني"، وأسفر هذا الهجوم عن وقوع الكثير من الشهداء، ووقعت مذبحة اللد التي قامت بارتكابها وحدة كوماندوز صهيونية بقيادة موشيه ديان حيث اقتحمت المدينة وقت المساء تحت وابل من القذائف المدفعية، وترك رجال المدينة يواجهون الآلة العسكرية الصهيونية ببنادقهم القديمة، وبعد القتال ونفاد الذخيرة، اضطروا للاستسلام، فقامت القوات الصهيونية بإبادتهم جميعا.

ويذكر تقرير المؤرخ الإسرائيلي بيني مورس أن الجيش الإسرائيلي قتل بعد انتهاء المعارك 167 فلسطينيا من سكان اللد بعد أن جمعوهم في مسجد "دهمش" الذي بقي مغلقا لسنوات طويلة حتى تم ترميمه وافتتاحه من جديد عام 2002.

وشهدت المدينة موجة نزوح كبيرة من سكانها العرب في مقابل ذلك، واستوطنت أعداد كبيرة من اليهود في اللد التي تحولت إلى مدينة مختلطة، ولم يكن يسكن اللد بين عامي 1936 و1947 أي صهيوني.

ولم يبق من السكان العرب الذين بلغ مجموعهم آنذاك نحو 19 ألف نسمة سوى 1052 عربيا.

وفي نهاية عام 1949 بلغ عدد ساكني اللد 10,450 نسمة منهم 9,400 مهاجر صهيوني استوطنوا المدينة.

ومنذ ذلك الوقت أخذ عدد سكان اللد يتزايد بفعل تدفق المهاجرين اليهود.

ووصل عدد سكانها في عام 2021 إلى 82,629 نسمة، نسبة العرب منهم بلغت نحو 29.

8%، أما نسبة اليهود فبلغت 70.

2%.

وبدأت سلطات الاحتلال منذ أن احتلت اللد تستغل أراضيها بإقامة المستعمرات عليها وزراعة مختلف أنواع المحاصيل الزراعية فيها، وأهم المستعمرات الصهيونية التي أقيمت في ظاهر اللد مستعمرة "زيتان" في الشمال الغربي، ومستعمرة "ياغل" قرب المطار، ومستعمرة “أحيعزر" بينهما، ومستعمرة "جناتوه" الواقعة شرقي اللد.

وبعد حرب عام 1967 واحتلال الضفة الغربية، أقام الاحتلال طريقا رئيسية جديدة من "تل أبيب" إلى القدس عبر اللطرون، فتقلصت أهمية مدينتي اللد والرملة كملتقى للطرق الرئيسية في المنطقة، وتصل هذه الطريق إلى مطار بن غوريون (مطار فلهيلما سابقا) دون أن يضطر المسافرون إلى دخول المدينة.

وتعد اللد مدينة زراعية بالدرجة الأولى نظرا لوجودها وسط أراض سهلية خصبة تتوفر على مقومات الزارعة فيها كالتربة الصالحة والمياه، وتعرف المدينة انتشارا واسعا لزراعة الزيتون بالإضافة إلى الحبوب والخضار.

وقد أثر المجال الزراعي للمدينة في النشاط الصناعي، حيث تأسست في المدينة مجمعات حديثة تختص في صناعة المواد الغذائية وعصر الزيتون والصابون ومنتجات الألبان، بالإضافة إلى الصناعات التقليدية مثل صناعة النسيج والجلود والأخشاب ومواد البناء.

وتعد اللد حاليا مركزا تسويقيا للمستعمرات الصهيونية المجاورة، فيتم في أسواقها تبادل المنتجات الريفية ومنتجات المدينة، والمنتجات الصناعية.

وحافظت المدينة على جوانب تجارتها العتيقة حيث يعقد في منتصف الأسبوع سوق أسبوعي يأتي إليه الآلاف من الباعة والمشترين من المدن والقرى المجاورة لعرض أنواع مختلفة من البضائع والحيوانات.

وتضم اللد عددا من المعالم الأثرية، فبالإضافة إلى بئر الزنبق، وهي بئر قديمة منذ عهد الصليبيين، توجد بئر الصحابي الجليل أبي محمد عبد الرحمن بن عوف.

وتشتهر المدينة بكنيسة "القديس جورجيوس"، وهي كنيسة أقيمت على قبر القديس جورجيوس في القرن الثالث الميلادي، ويحظى القديس بالاحترام والتبجيل لدى المسيحيين والمسلمين الذين يسمونه الخضر.

ويحتفل به المسيحيون والمسلمون على السواء في عيد خاص ويقام سنويا يوم 16 تشرين الثاني/ نوفمبر من كل عام ويسمى "موسم الخضر".

ويوجد في المدينة الجامع العمري الذي بني في عهد المماليك وأمر ببنائه الظاهر بيبرس، إضافة إلى عدد من المعالم الدينية الإسلامية والمسيحية الأخرى.

                                                    الجامع العمري الكبير في اللد قدمت هذه المدينة شخصيات وازنة ساهمت في إثراء تاريخ النضال الفلسطيني، من بينهم الدكتور جورج حبش مؤسس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

بالإضافة إلى مفكرين وأدباء وعلماء وسياسيين ذاع صيتهم على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

المصادر ـ "اللد مدينة فلسطينية تحت الاحتلال"، الجزيرة نت، 23/5/2011.

ـ  مصطفى مراد الدباغ: بلادنا فلسطين، ج4، ق2، بيروت، 1972.

ـ الموسوعة الفلسطينية.

ـ "250 فلسطينيا قتلهم الصهاينة في مجزرة اللد بدم بارد"، موقع وصحيفة عربي21، 7 /7/ 2020.

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 1 أشهر | 9 قراءة)
.