دسم احتفالية عيد الأضحى يحتاج الحيطة للعناية بالصحة

يعتبر عيد الأضحى من أهم الأعياد وأكثرها قدسية في التقويم الإسلامي، ففي كل سنة تجمع هذه المناسبة الدينية العائلات والأصدقاء لإحياء هذه السنة والاحتفال بها من خلال التقرب إلى الله بالأضحية.

وترافق هذه المناسبة المميزة ولائم فاخرة يكون فيها لحم الخروف المكون الرئيسي، الذي يتم إعداده بطرق متعددة ومتنوعة لإرضاء كافة الأذواق.

لكن خلف هذه الأجواء الاحتفالية والوجبات المتنوعة والشهية تظهر إكراهات صحية لا بد من أخذها بعين الاعتبار.

فرغم أن لحم الخروف يعد مصدرا ممتازا للبروتين والمواد المغذية الأساسية إلا أنه يمكن أن يصبح أيضا عدوا خطير على صحتنا إذا لم يتم تناوله باعتدال.

ويمكن أن تشكل الأطباق التقليدية، التي غالبا ما تحتوي على نسبة عالية من الدهون والكوليسترول، مخاطر كبيرة، خاصة بالنسبة لأولئك الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية أو ارتفاع نسبة الكوليسترول.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وفي هذا السياق تؤكد أخصائية التغذية أميمة نيا أن لحم الخروف يعد مصدرا مهما للبروتين والحديد والزنك وفيتامين B9 الضروري للحفاظ على كتلة العضلات والوقاية من الأمراض، مثل فقر الدم، كما يحتوي على دهون مفيدة تساعد على تخزين الطاقة وتركيب الهرمونات.

وأوضحت نيا، في تصريح صحافي، أن مائة غرام من لحم الخروف تحتوي على حوالي 24.

5 غرامات من البروتين، و1.

88 غراما من الحديد، و4.

46 غراما من الزنك، و2.

55 غراما من فيتامين B9، مسجلة في المقابل أن هذه الحصة نفسها تحتوي أيضا على 97 ملغراما من الكوليسترول، وهو مستوى مرتفع يمكن أن يرفع خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتشير الأخصائية ذاتها إلى أن “الإفراط في تناول لحوم الخروف يمكن أن يؤدي إلى تراكم الكولسترول الضار (LDL) في الشرايين، ما يساهم في الإصابة بتصلب الشرايين وزيادة خطر الإصابة بأمراض القلب”.

في يوم العيد، تضيف أخصائية التغذية، غالبا ما يكون الطبق الرئيسي هو “بولفاف”، ويتكون بشكل أساسي من الكبد وباقي أحشاء الذبيحة، التي رغم أنها غنية بالبروتينات والحديد والزنك والفوسفور إلا أنها تحتوي أيضا على نسبة عالية من الكوليسترول تصل إلى 410 ملغرامات لكل 100 غرام، موردة أنه من الضروري بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب والأوعية الدموية أو ارتفاع الكوليسترول في الدم الحذر عند استهلاك هذه الأطعمة، وزادت موضحة: “على سبيل المثال يجب على الشخص الذي يزن 60 كيلوغراما أن يتناول 50 غراما فقط من اللحم أو 15 غراما من الكبد”.

وفي هذا الصدد أشارت نيا إلى أن الأشخاص الذين يعانون من النقرس يجب عليهم تجنب أحشاء الأضحية بسبب غناها بحمض اليوريك، بينما يجب على النساء الحوامل تجنبها بسبب محتواها العالي من فيتامين أ، الذي قد يكون ضارا بنمو الجنين.

ومن أجل الحد من الآثار السلبية لتناول اللحوم خلال عيد الأضحى تنصح أخصائية التغذية بالبدء بسلطة الخضر النيئة، لأن الألياف الغذائية التي تحتويها الخضر تساعد على خفض مستويات الكوليسترول الضار وتعزز صحة الجهاز الهضمي، كما تساعد في تنظيم نسبة السكر في الدم.

كما توصي الأخصائية بتنويع مصادر البروتين من خلال تجنب تناول اللحوم في كل وجبة، واختيار بدائل مثل السمك أو الدجاج، مبرزة أنه يجب الاقتصار على ثلاث وجبات في اليوم، ما يتيح الوقت لعملية الهضم وتجنب عسر الهضم أو تطور التهاب المعدة.

وشددت نيا على ضرورة اعتماد طرق طهي صحية، وتجنب طهي اللحوم بالزيت أو الزبدة، داعية إلى اعتماد الطهي في الفرن أو البخار أو الطاجين أو الشواء (تجنب تفحم اللحوم لمنع تكوين مركبات مسرطنة).

وختمت الأخصائية الغذائية بالتأكيد على أهمية النشاط البدني المنتظم، مثل المشي لمدة 30 دقيقة يوميا، الذي يساعد في الحفاظ على التوازن الصحي.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 1 أشهر | 9 قراءة)
.