صلالة تمزج الطبيعة الخلابة بالطقس البديع في سلطنة عمان

مع حلول فصل الصيف يستعد “خليج أليلا حينو” لاستقبال الضيوف للاستمتاع بروعة المناخ الأكثر برودة وانتعاشا خلال “موسم الخريف”، الذي يمتدّ من شهر يونيو إلى سبتمبر.

والضيوف مدعوون للاستمتاع بموسم “الخريف” في جنوب سلطنة عمان، حيث الأجواء الساحرة خلال فترة الرياح الموسمية الممطرة (المونسون)، التي تتميز برذاذ الأمطار الندية والشلالات الخلابة والمناظر الطبيعية الخضراء البديعة.

ويقع هذا المنتجع الفخم على طول شواطئ مرباط في صلالة، بسلطنة عُمان، ويبعد عن معظم عواصم دول الخليج قرابة الساعتين إلى ثلاث ساعات بالطائرة، مع وجود رحلات مباشرة من مطار دبي الدولي.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وتزهر الحياة في المنطقة خلال موسم الخريف، مع الكثير من المساحات الخضراء والشلالات والوديان، كما أنها تتمتع بطقس رائع؛ حيث تتراوح درجات الحرارة بين 20 و25 درجة مئوية فقط، بالترافق مع هطول الأمطار بوتيرة متكررة.

اكتشفوا المياه الهادئة في “خليج أليلا حينو”، وتحديدا في بحيرة “أليلا حينو”، واستكشفوا روعة الطبيعة الخلابة من خلال مغامرة قوارب الكاياك.

كما يمكنكم الاستمتاع برحلة إلى الينابيع والشلالات، التي تأخذكم إلى وادي دربات وصولا إلى سفح جبل سمحان البديع.

فوق الغيوم قوموا برحلة فوق الغيوم على ارتفاع 1800 متر فوق سطح البحر نزولا نحو الساحل في وادي حينا، حيث توجد “بقعة مقاومة للجاذبية”، واستمتعوا بالقيادة عبر الطرق المتعرجة والجبال الوعرة وصولا إلى كهف “طوي أعتير”، المعروف بأنه أحد أكبر الحفر الأرضية في العالم، وجربوا إحدى النزهات المميزة في “خليج أليلا حينو”، التي يتم تنظيمها بجانب البحيرة لتكون ملاذا رائعا بعد جولة ممتعة.

استرخوا في منتجع أليلا الصحي، واستمتعوا بعلاج “ملاذ اللبان الخالد” لمدة 150 دقيقة؛ حيث يتم استخدام زيوت اللبان الطبيعية من صلالة والطرق التقليدية، التي توائم الجسم وتحسن أداء الأعصاب والعقل.

ومع حلول الليل تذوقوا الطعام في “سي سولت بيتش” لتستمتعوا بتجربة فريدة مصممة خصيصا لتناسب تفضيلاتكم الشخصية؛ حيث يمكنكم عيش تجربة مميزة تحت ضوء النجوم، وتناول الطعام مع نسيم عليل وأطباق عُمانية شهية مثل الصفيلح، الذي يتم إعداده من مصادر مستدامة ويشتهر بمذاقه الغني وقوامه الفريد.

وتحيط الطبيعة الخلابة بالمنتجع من فئة الخمس نجوم وتوفر إمكانية خوض مغامرات لا مثيل لها؛ حيث يمكنكم مشاهدة الجِمال أو طيور الفلامينغو الرشيقة وهي تتجول بحرية.

ويجمع المنتجع الفاخر بين الهندسة المعمارية العمانية التقليدية والتفاصيل المعاصرة، ويبرز الجمال الطبيعي للمنطقة البكر بذوق رفيع.

ويضمّ المنتجع 112 غرفة مريحة وفيلات فسيحة مع أحواض سباحة خاصة، ما يتيح للنزلاء تجربة المعنى الحقيقي لـ”الملاذ”، حيث الرفاهية والمغامرة معا.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 1 أشهر | 9 قراءة)
.