التعبئة تثير تساؤلات حول استمرار عمل أكبر منتج للصلب في أوكرانيا

التعبئة تثير تساؤلات حول استمرار عمل أكبر منتج للصلب في أوكرانيا

قال ماورو لونغوباردو المدير التنفيذي لشركة أرسيلور ميتال كريفوي روغ، أكبر مصنع لإنتاج الفولاذ والصلب في أوكرانيا، إن مؤسسته اضطرت لتوظيف النساء وبات محط سؤال استمرار عمل المصنع.

وأضاف في مقابلة مع صحيفة فايننشال تايمز: "إذا استمرت التعبئة بهذا الشكل، فلن يبقى لدينا ما يكفي من الموظفين للعمل.

الحديث بات يدور هنا عن استمرار الشركة في الوجود".

إقرأ المزيد ووفقا له تحاول إدارة المصنع "كسر العرف السائد بأن الرجال فقط، يمكنهم القيام بالعمل الشاق".

وأوضح أن استراتيجية التوظيف في الشركة، كانت تهدف في البداية إلى استبدال الذين تمت تعبئتهم وآلاف العمال الآخرين الذين انتقلوا إلى مناطق أكثر أمنا في أوكرانيا، ولكن الآن لا بد من التغيير لأنه أصبح "من الصعب جدا توظيف الرجال".

وذكر لونغوباردو أن هذه المؤسسة تعتبر بمثابة احتياطي دائم يزود القوات الأوكرانية بالعناصر، والطلب الأكثر دائما من سائقي القاطرات وعمال الكهرباء والميكانيك.

وبحسب الصحيفة، من بين 18 ألف عامل في المصنع، تم تعبئة حوالي 3.

5 ألف عامل منذ بداية الصراع، وفي محاولة لجذب الموظفين، اضطرت الشركة إلى وضع لوحات إعلانية ضخمة في جميع أنحاء كريفوي روغ تصور نساء بملابس المصنع البرتقالية.

.

وتعتبر هذه الشركة، أكبر منتج للصلب المدرفل في أوكرانيا.

وتم تصميم القدرات لإنتاج أكثر من 6 ملايين طن من الفولاذ سنويا، وأكثر من 5 ملايين طن من المنتجات المدرفلة وأكثر من 5.

5 مليون طن من الحديد الزهر.

وفي عام 2022 تجاوزت خسائر الشركة 1.

3 مليار دولار.

في 16 أبريل، ويمنع القانون الذي تبناه البرلمان الأوكراني في 11 أبريل الماضي، التسريح من الخدمة حتى أجل غير مسمى، متجاهلا استمرار مئات الآلاف في الخدمة منذ فبراير 2022، ويلزم الرجال بتحديث بياناتهم في مكتب التسجيل والتجنيد العسكري خلال 60 يوما من تاريخ دخوله حيز التنفيذ.

المصدر: تاس     تابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 4 أسابيع | 5 قراءة)
.