قبيلة الهنود الحمر "نافاجو" تعارض زيادة استخراج اليورانيوم أراضيها

قبيلة الهنود الحمر "نافاجو" تعارض زيادة استخراج اليورانيوم أراضيها

قال جوستين أهاستين، المدير التنفيذي لمكتب محمية نافاجو في واشنطن، إن استخراج شركات أمريكية لليورانيوم في أراضي المحمية أدى دائما إلى عواقب مدمرة على الصحة وتلوث التربة والمياه.

وأضاف في حديث لمراسل نوفوستي: "منذ البداية، ترك تعدين اليورانيوم آثارا مدمرة على أراضينا، بما في ذلك تلوث مصادر المياه والتعرض للإشعاع ومشاكل صحية طويلة الأمد بين أبناء شعبنا".

ووفقا له، أدت هذه العواقب إلى تعزيز التزام قبيلة الهنود الحمر "نافاجو" بأولوية الحفاظ على الحياة و"نظافة البيئة".

إقرأ المزيد والنافاجو (Navajo)‏ أحد الشعوب الأمريكية الأصلية في الجنوب الغربي من الولايات المتحدة.

وهي ثاني أكبر قبيلة معترف بها فيدراليا في الولايات المتحدة الأمريكية بعد قبيلة شيروكي.

ويقيم أبناء نافاجو في أراضي مساحتها 70 ألف كيلومتر مربع، تشمل ولايات أريزونا ونيو مكسيكو ويوتا.

وفقا لأحدث البيانات، يبلغ عدد أبناء قبيلة نافاجو المسجلين رسميا حوالي 400 ألف نسمة.

وفي مايو الحالي عارض هنود النافاجو، خطط الإدارة الأمريكية لزيادة إنتاج اليورانيوم في مناطقهم وذلك بعد فرض الحظر على استيراده من روسيا.

من جانبها، ووصفته بأنه تمييزي وغير تنافسي، مؤكدة أنه يضر بالسوق العالمي المستدام للسلع والخدمات النووية.

المصدر: نوفوستي تابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 4 أسابيع | 5 قراءة)
.