هكذا تؤثر الحرب الإسرائيلية في غزة على شعبية الرئيس بايدن

هكذا تؤثر الحرب الإسرائيلية في غزة على شعبية الرئيس بايدن

 لا تزال الحرب الإسرائيلية على قطاع تؤثر على مختلف مناطق العالم، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية، الداعم الأكبر للاحتلال في حربه على غزة، وطال التأثير أيضا شعبيا الرئيس جو .

وفي هذا الإطار، نشرت مجلة "" تقريرًا حول تأثير الحرب الإسرائيلية في غزة على شعبية الرئيس الأمريكي جو بايدن واستعداداته للانتخابات الرئاسية لسنة 2024، وسط تزايد الانتقادات لسياساته تجاه الحرب على غزة.

  وقالت المجلة، في هذا التقرير الذي ترجمته "عربي21"، إن انتخابات 2024 تستمر في التناقض مع نفسها مع اقتراب الانتخابات التمهيدية من نهايتها.

فمن ناحية، تشير استطلاعات الرأي في السباق بين جو بايدن ودونالد ترامب إلى ثورة جمهورية.

وعلى مدى الأشهر الثمانية الماضية، تقدم ترامب بشكل مستمر في استطلاعات الرأي الوطنية وفي الولايات المتأرجحة الحاسمة، وهو أمر، إذا استمر، سيمنحه فوزًا سهلاً بأكثر من 300 صوتًا انتخابيًا ويجعله أول جمهوري يفوز بالتصويت الشعبي منذ جورج دبليو بوش في سنة 2004.

ولكن في الوقت نفسه، أظهر استطلاع رأي أجرته صحيفة نيويورك تايمز مؤخرًا تقدمًا قويًا للمرشحين الديمقراطيين لمجلس الشيوخ في نفس الولايات، ومع أقل من ستة أشهر قبل يوم الانتخابات، أصبح السؤال السائد في الحملة هو: لماذا لا يتمتع بايدن بشعبية كبيرة مقارنة بحزبه؟ أشارت المجلة إلى أنه بالنسبة للكثيرين من اليسار، الجواب بسيط: غزة.

فمن بين جميع أعضاء حزبه، يقف الرئيس وحيدًا في درجة تواطؤه في الحملة الإسرائيلية التي لا يمكن الدفاع عنها أخلاقيًا والتي لا تحظى بشعبية متزايدة، لقد رفض أن ينأى بنفسه عن الصراع حتى مع ارتفاع عدد القتلى إلى مستويات لا يمكن تصورها والروايات المروعة عن الانتهاكات الإسرائيلية.

وقد تسبب هذا في انخفاض دعمه بين الناخبين الشباب والناخبين الملونين إلى ما دون المعايير التاريخية والأرقام التي حققها الديمقراطيون الذين حصلوا على أصوات منخفضة، مما سمح لترامب بالتقدم.

وكل هذا يضيف درجة أخرى من الضرورة إلى شيء أراده الناس بالفعل: إنهاء الحرب.

يقال: أوقفوا ، ولن ينقذ هذا أرواحًا لا حصر لها فحسب، بل سينقذ أيضًا الرئاسة، وبالتالي الديمقراطية الأمريكية ذاتها.

لكن البعض اعترض على هذا التفسير للانتخابات، مشيرين إلى استطلاعات الرأي التي تظهر أن الناخبين الشباب والناخبين الملونين يعطون أولوية أعلى للقضايا المحلية مقارنة بإسرائيل، ويجادلون بأن فكرة تخلي القاعدة الديمقراطية عن بايدن بسبب سياساته في غزة هي مجرد تخمين أكثر من كونها حقيقة مثبتة؛ ويرون أن التركيز على غزة باعتبارها مصدر مشاكل الرئيس هو مثال آخر على زمرة إعلامية يسارية منعزلة ومثقفة للغاية تعتقد أن آراءها هي آراء البلاد ككل.

  أوضحت المجلة أن تحديد أصح هذه الآراء يعتمد على السؤال الذي تطرحه.

فإذا كنت تحاول تحديد مدى اهتمام الجمهور الأمريكي الواسع بتفاصيل سياسة بايدن تجاه إسرائيل، فمن المحتمل أن تنحاز إلى المعسكر الثاني.

فلا يمكن إنكار أن السياسة الإسرائيلية لا تحمل نفس الوزن الانتخابي مثل الهجرة أو الاقتصاد، فالأمريكيون نادرًا ما يضعون أي قضايا تتعلق بالسياسة الخارجية على رأس اهتماماتهم، وعندما يفعلون ذلك، فإن هذه القضايا غالباً ما تتعلق بشكل مباشر بالقوات الأمريكية.

مع ذلك، فإن الادعاء الأكبر من جانب معسكر "اليساريين بعيدون عن الواقع" بأن غزة لها تأثير ضئيل على الانتخابات لا يمكن أن يكون أكثر خطأ.

قد يبدو الأمر غير مفهوم للوهلة الأولى فكيف يمكن لمشكلة تسبب قلقًا بسيطًا نسبيًا لمعظم الناس أن تكون ذات أهمية كبيرة للانتخابات؟ ولكي تفهم ذلك، عليك أن تتعلم من جديد كل ما أخبرتك به هذه المجموعة عن عدم شعبية بايدن.

ذكرت المجلة أنه منذ إعلان بايدن إعادة انتخابه قبل سنة، كان من المسلّم به أن صراعه الأكبر هو الاقتصاد.

وقد وجهت الصحافة تغطيتها للحملة حول هذه النظرية، وقد وجهت حملة بايدن نفسها حول هذا الموضوع، وكانت بعض النقاشات الأكثر إزعاجًا في تاريخ الخطاب عبر الإنترنت مبنية على هذا الافتراض المفرد.

لكن هذا الافتراض خاطئ، ورغم سوء بعض جوانب الاقتصاد في عهد بايدن وبقدر ما يكره الناس طريقة تعامله مع الأمر، إلا أن ذلك لم يكن السبب وراء انخفاض شعبيته في البداية، لقد كان الجاني الحقيقي وراء فشل بايدن هو سجله في السياسة الخارجية.

ورغم غرابة التفكير في ذلك، فقد قدم بايدن نفسه في حملته الانتخابية 2020 والفترة الأولى من رئاسته كرجل دولة كبير السن قادر على إدارة أمريكا في العالم بطريقة لم يستطع ترامب أبدًا أن يفعلها.

وحدد هذا المفهوم معظم جوانب شخصيته العامة، وجعله ذلك يتمتع بشعبية أكبر من معظم أعضاء حزبه، يمكن القول إنه جعله رئيسًا.

وقد اختفت تلك الهالة منذ فترة طويلة، ولم يكن الاقتصاد هو الذي بدأ تدميرها، بل انهيار الحكومة الأفغانية في آب/أغسطس 2021.

أكدت المجلة أن بداية أزمة ضخمة أخرى في السياسة الخارجية كانت واحدة من أسوأ الأشياء التي يمكن أن تحدث لبايدن على الإطلاق في الفترة التي سبقت إعادة انتخابه.

عزز ذلك تصورات الناخبين عنه: بأنه غارق في جنونه، وعجوز تجاوزته الأحداث، وهذا هو الجانب الذي رفضه فريق بايدن من شخصيته السياسية.

ورغم حساسيتهم تجاه كل التفاصيل التي لا يوافق عليها الناخبون في سجله الاقتصادي، إلا أنهم كانوا غير مبالين بشكل لا يصدق بشأن ضعف الرئيس فيما يتعلق بالسياسة الخارجية بشكل عام، وغزة على وجه الخصوص.

إن تسمية هذا بأنه نقطة عمياء يعد تقليلًا من شأنه، فقد وصل الوهم إلى حد التطرف لدرجة أن البيت الأبيض اعتبر غزة بمثابة رصيد من شأنه أن يسمح لبايدن بمقارنة نفسه بشكل إيجابي مع ترامب، وغني عن القول إن الأمر ليس كذلك.

لا ينظر الناخبون إلى الحرب ويرون أن بايدن شخصية قوية وموثوقة، ويتوافق دعمه المهووس لإسرائيل مع تعاطفهم المفترض، بل يرون رئيسًا غائبًا غير كفؤ أثبت أنه غير قادر على إدارة البلاد، ناهيك عن العالم.

ومع كل شهر يستمر فيه الصراع وكل شيك بقيمة مليار دولار يتم إرساله إلى الخارج، يزداد هذا التصور سوءًا، مما يقنع عددًا صغيرًا ولكن ذا معنى من الناخبين بأن بايدن، وليس ترامب، هو الأكثر سوءًا بين الخيارين السيئين.

لهذه الأسباب كانت حرب غزة بمثابة كارثة سياسية كاملة بالنسبة لبايدن، وبقدر ما قد تسخر دائرته من فكرة أن الناس يمكن أن ينظروا إليه باعتباره أقل جدارة بالثقة من دونالد ترامب، فإن هذا التصور حقيقي.

وعلى افتراض أن الوقت لم يفت بعد، فإن أفضل شيء يمكن لبايدن أن يفعله - إن لم يكن من أجل عدد لا يحصى من الأرواح البريئة المعرضة للخطر، فعلى الأقل من أجل مصالحه الخاصة - هو تحريك السماء والأرض لإنهاء الحرب في أقرب وقت ممكن، بغض النظر عن طريقة فعل ذلك، فهو يحتاج فقط إلى القيام بشيء ما، أي شيء، لإقناع الناس بأن هذا البلد لديه قائد يمسك بزمام الأمور، سواء فيما يتعلق بهذه القضية أو غيرها من القضايا التي لا تعد ولا تحصى، وإلا فقد لا يهم ما سيفعله من الآن وحتى تشرين الثاني/نوفمبر.

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 4 أسابيع | 4 قراءة)
.