الإمارات وعُمان تدعوان الأطراف الإقليمية إلى ضبط النفس لتجنيب المنطقة مخاطر التصعيد

الإمارات وعُمان تدعوان الأطراف الإقليمية إلى ضبط النفس لتجنيب المنطقة مخاطر التصعيد المصدر: أبوظبي - وام التاريخ: 24 أبريل 2024 أصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان بياناً مشتركاً، في ختام زيارة دولة قام بها صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق سلطان عُمان إلى دولة الإمارات العربية المتحدة استغرقت يومين، أكدت خلاله دولة الإمارات وسلطنة عُمان مواقفهما الداعية إلى الاستقرار والأمن والازدهار لجميع دول المنطقة وشعوبها والعالم أجمع.

وفي ما يلي نص البيان: «امتداداً لأواصر الأخوة وتوطيداً للوشائج التاريخية الحميمة بين الإمارات العربية المتحدة وسلطنة عُمان، وتجسيداً لعلاقات التعاون الزاهرة التي تجمع البلدين وشعبيهما الشقيقين، قام حضرة صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق المعظم - سلطان عُمان (حفظه الله ورعاه) بزيارة دولة إلى الإمارات العربية المتحدة على رأس وفد رفيع المستوى، وذلك تلبية لدعوة كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات (حفظه الله)، يومي الإثنين والثلاثاء 13 و14 شوال 1445هـ الموافق 22 و23 أبريل 2024م».

وعقدت خلال الزيارة مباحثات سادتها روح الأخوة والتعاضد، أكدت نتائج زيارة الدولة التي قام بها صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان إلى سلطنة عُمان في سبتمبر 2022، ودشنت مرحلة جديدة من التعاون والشراكة الاستراتيجية المثمرة بين البلدين في جميع المجالات.

‌كما تناول القائدان التطورات الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك وتبادلا وجهات النظر حولها، وأكدا تعزيز التنسيق في مواقفهما بما يخدم المصالح المشتركة ويقوي دعائم الاستقرار والأمن في المنطقة، مؤكدين مواقفهما الداعية إلى الاستقرار والأمن والازدهار والنماء لجميع دول وشعوب المنطقة والعالم أجمع.

وفي الشأن الإقليمي، وفي سياق التطورات التي تشهدها المنطقة، دعا الجانبان الأطراف الإقليمية إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس لتجنيب المنطقة وشعوبها مخاطر التصعيد وعدم الاستقرار، مؤكدين موقفهما الداعي إلى الالتزام بالقوانين الدولية، وحل الخلافات عبر الدبلوماسية والحوار، مجددين مطالبتهما الأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي بالاضطلاع بمسؤولياتهما بتعزيز الأمن والسلم الدوليين.

وفي الشأن الاقتصادي والاستثماري الثنائي، أثنى القائدان على الجهود التي تبذلها الجهات المختصة في كلا البلدين لتعزيز التعاون الثنائي، ووجّها بأهمية تحفيز وتشجيع القطاعين العام والخاص لتطوير وتنويع التبادل التجاري والاستثماري، وإقامة شراكات استراتيجية تلبي طموحات شعبي البلدين، وتعزّز آفاق التعاون الشامل نحو المستقبل.

وفي ختام الزيارة، عبّر صاحب الجلالة السلطان هيثم بن طارق، حفظه الله ورعاه، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، حفظه الله، وللحكومة والشعب الإماراتي الشقيق على حسن الاستقبال وكرم الضيافة، متمنياً لدولة الإمارات العربية المتحدة دوام التقدم والازدهار.

من جانبه، عبّر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حفظه الله، عن أطيب تمنياته لسلطنة عُمان والشعب العماني الشقيق بمزيد من الرخاء والازدهار.

فيسبوك تويتر لينكدين Pin Interest Whats App

الامارات      |      المصدر: الامارات اليوم    (منذ: 4 أسابيع | 3 قراءة)
.