النهج الجديد ينظم ورشة عمل حول منظومة التحديث السياسي

عمان 18 نيسان(بترا)- قال الأمين العام لحزب النهج الجديد الدكتور فوزان البقور، إن عملية التحديث، والتحول السياسي بدأت في المملكة بعد انتهاء أعمال اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية، وصدور التوصيات كمقترحات قوانين، ثم إقرارها كمنظومة قانوني الأحزاب، والانتخاب، ومجموعة من التعديلات الدستورية شملت 25 مادة أساسية.

وأضاف البقور خلال ورشة العمل التي نظمها الحزب اليوم الخميس بعنوان "منظومة التحديث السياسية فرصة للتغيير" أن هذه القوانين أقرت في منتصف العام 2022، وبناءً عليه تم تسليط الضوء على أهم مواد القوانين، والتعديلات الدستورية بطريقة مبسطة، وسهلة؛ لتصل إلى كل مواطن أردني، حيث يعتبر ذلك ضمن حقوقه المصونة في الدستور.

وأشار البقور إلى أن أهم شروط تأسيس الأحزاب أن يكون 20 بالمئة من الأعضاء المؤسسين تحت سن 35 عام، و20 بالمئة من فئة النساء، مع وجود ذوي إعاقة من المؤسسين، و أن يكون عدد المؤسسين لا يقل عن ألف منتسب، لافتًا إلى أن الأمين العام للحزب لا يجوز أن يشغل موقعه لأكثر من دورتين متتاليتين، ويحق لطلبة مؤسسات التعليم العالي الأعضاء بالحزب ممارسة أنشطتهم الحزبية داخل حرم المؤسسات دون تضييق أو مساس بحقوقهم.

وأكد البقور على أن القانون الجديد قسم المملكة إلى دائرة انتخابية عامة مغلقة خاصة بقوائم الأحزاب على مستوى الوطن، والدائرة الانتخابية المحلية، و تقسم المملكة إلى 18 دائرة انتخابية يخصص لها 97 مقعدًا، و دائرة انتخابية عامة يخصص لها 41 مقعدًا ينافس عليها القوائم الحزبية.

وقال البقور، إن القانون الجديد ساهم في مشاركة الشباب، والمرأة في العمل الحزبي؛ لتتلاءم مع المنظومة الحديثة للقوانين "منظومة التحديث السياسي"حيث اشترط القانون على الأحزاب أن تختار شاب تحت سن 35 عام في أول خمس مترشحين بالقائمة الحزبية، كما اشترط أن يكون تمثيل الشباب من ذات الفئة كمؤسسين داخل الحزب لا يقل عن 20 بالمئة مع تخفيض السن القانوني للترشيح ليصبح 25 عام، بدلاً من 30 عام، مشيرًا إلى العديد من التعديلات التي تعتبر نقلة نوعية، وفرصة حقيقية للشباب؛ لإبراز دورهم الحقيقي في إدارة الشأن العام، والمشاركة الفاعلة باتخاذ القرار السياسي شريطة أن يدعم الشباب أنفسهم؛ لتحقيق تمثيل مناسب لهم في المجالس النيابية القادمة.

وفي الختام دار نقاش موسع حول أهمية منظومة التحديث السياسي، ودورها في النهوض بالحياة السياسية الحديثة، التي أرادها جلالة الملك عبدالله الثاني، في المئوية الثانية للدولة الأردنية.

.

--(بترا)ن ن/م ق/ 18/04/2024 23:59:28

الأردن      |      المصدر: وكالة الانباء الاردنية (بترا)    (منذ: 1 أشهر | 5 قراءة)
.