الرد الإيراني و الرد الصهيوني المتوقع

الرد الإيراني و الرد الصهيوني المتوقع

الرد الإيراني و الرد الصهيوني المتوقع الثلاثاء 16 أبريل 2024 05:26 م    انتظر العالم الرد الإيراني المناس و الذي سيأتي في الوقت المناسب و الطريقة المناسبة،كما قال قادة إيران.

   و انهمك قادة إيران على دراسة كيفة الرد و متى يكون الوقت، و الطريقة.

   و لا بد أن هذه الدراسة أخذت حقها من الفحص و التمحيص في كل مؤسسات اتخاذ القرار و بخاصة رأي لجنة تشخيص مصلحة النظام، و انتهاء برأي المستبد الأعلى، و في رواية المرشد الأعلى.

   و جاء الرد الإيراني المدفوع بضغط ردود الفعل للشارع الإيراني؛ أكثر مما هو قناعة لدى قيادة الملالي؛ و لذلك تم استدعاء طريقة الرد على مقتل قاسم سليماني التي قامت على التفاهم و الترتيب للرد الإيراني حينذاك بين واشنطن، و طهران، و هو ما ظهر من طريقة الرد بضرب ناحية خالية من قاعدة أمريكية في العراق تسمى عين الأسد، و أكد التفاهم ذاك تصريح لاحق للرئيس الأمريكي السابق ترامب !    و لما كان- اليوم- لا بد لملالي إيران من الرد على ضرب القتصلية بدمشق؛  فقد جرى التفاهم الذي قاله وزير خارجية طهران بصراحة أنه أبلغ البيت الأبيض بالعملية قبل 72 ساعة.

الأمرالذي جعل أمريكا و بعض دول أوروبا الغربية تشارك بحضور واسع في التصدي لمسيرات الملالي و صواريخهم.

و هو ما لم تخفه أمريكا أو الدول المشاركة.

   أعلن ملالي طهران أكثر من مرة، و في أكثر من محفل أنهم مكتفون بما قد فعلوا، و لن يزيدوا شيئا، و هي رسالة لواشنطن على خلفية التفاهم بينهما، و لا يخفى على أحد مسارعة البيت الأبيض بتهنئة نتن ياهو بالفوز، باعتبار محاولة إيران العسكرية جاءت فوزا لنتن ياهو، ثم النصح بعدم الرد،و التأكيد للكيان اللقيط أن أمريكا لن تكون معهم في الرد.

   التبجح الصهيوني - برغم أنه متكئ كلية على الدعم الغربي - لن يستجيب للنصح، و سوف يقوم برد،و أحسب أنه سيكون ردا على ضوء التفاهم الأمريكي الإيراني،تحدده واشنطن أين؟ و كيف؟ و قد يخرج الكيان عن النص شيئا ما، وفق غرور الغطرسة الصهيونية.

    ستقف الأكاديميات العسكرية في العالم،أمام نظريتين عسكريتين جديدتين في التخطيط العسكري؛ طوفان الأقصى كتخطيط حديث،و  نوعي للنجاح، و طريقة ملالي إيران كنموذج للتخطيطط الساذج الخائب المتردد .

.

!!    لقد جاء الرد الإيراني بمثابة عملية إنقاذ لنتن يا هو، و للكيان اللقيط أيضا.

   أما النتن فاستغلها و أنصاره لكسب العواطف و المواقف؛ داخليا لكبت معارضيه، و تحجيم مظاهرات أسر الأسرى ، بل توقفها بحجة ما تقوم به إيران، و أما خارجيا؛ فها هو سفاح الكيان اللقيط يدعو لتكوين حلف لمواجهة إيران، و يستجدي عواطف الشعوب الغربية؛ ليصرفها عن تعاطفها مع القضيّة الفلسطينية.

و ستطلق يد الغرب باستمرار تدفق الأسلحة الغربية للكيان اللقيط، بعد أن كانت هناك منظمات و أصوات تطالب بإيقاف تصدير السلاح للكيان الغاشم.

      البيت الأبيض سيزداد حرصا على ترسيخ و تطوير التخادم الاستراتيجي اللعين بين الكيان اللقيط و ملالي إيران، و سيعمل بجد على أن يكون الرد و الرد المضاد أشبه بالمناورات منه بالعمليات الحقيقية.

   المناورات وحدها يتم الإعلان عنها متى و أين ستكون؟ كما يعرف بسطاء الناس أن أهم عنصر في الحروب؛ عنصر المفاجأة.

حتى أن عوام الناس يقولون: من لطمك أعماك !    لكن الدراسة التي درستها مؤسسات اتخاذ القرار الإيراني؛  قررت أن  تبلغ واشنطن، الحليف الأكبر للكيان، قبل أن تنفذ عمليتها المحدودة بوقت كاف .

.

!!    و مع علم إيران اليقيني أن الشيطان الأكبر - بحسب تسمية طهران - سيبلغ الشيطان الأصغر، إلا أن طهران بلغت - أيضا- أصدقاء الكيان و دول الجوار قبل 72 ساعة من بدء العملية، و إن شئت الدقة، من بدء المسرحية .

.

!!     التفخيم لإيران،و تضخيمها؛ لا تحبذه واشنطن فحسب، و إنما تشارك فيه ! إذ لها فيه مآرب متعددة، فلم تبالِ أن تلعب البيت الأبيض دور المفجوع عندما أعلنت أنه لا علاقة لها و لا علم، و لا صلة بما قام به الكيان الصهيوني من قصف قنصلية إيران بدمشق و قتل قيادات لما يسمى بفيلق القدس، و عززت بتصريح آخر ينصح فيه الكيان اللقيط ألا يبالغ في الرد في حال قيام إيران بمهاجمة الكيان الصهيوني، و كررت أن على ذلك الكيان التشاور مع البيت الأبيض قبل أي رد.

    بفجاجة،جاء إعلان اللهيان وزير خارجية إيران بأنهم أخطروا البيت الأبيض بالهجوم (المسرحي) مسبقا؛ لينفي به مشاركة واشنطن و دورها في ترتيب عملية الرد الإيراني  و أين يكون، و مقدار حجمه؟ و بالتالي سيوجه البيت الأبيض الشيطان الحليف بعدم الرد و فق ما طلب من ضرورة التشاور بينهما !؟    أحسب، بل أجزم أن شرائح واسعة من عبيد إيران سيقولون، سرا و علنا: ليت إيران سكتت، و لم تحبطنا هذا الإحباط .

.

!!

اليمن      |      المصدر: الصحوة نت    (منذ: 1 أشهر | 6 قراءة)
.