ماذا تتعلم روسيا وإسرائيل من روما القديمة؟.. "كمين السابع من أكتوبر"

ماذا تتعلم روسيا وإسرائيل من روما القديمة؟.. "كمين السابع من أكتوبر"

استعرض نشرته صحيفة "التايمز" البريطانية للصحفي روجر بويز، الدروس المستقاة لروسيا والاحتلال الإسرائيلي من روما القديمة.

وقال بويز، إن الإمبراطور الروماني أغسطس كان هو من حوّل الجيش إلى اختيار مهني جاد، وكان من الممكن أن يتوقع عضو الفيلق معاشا تقاعديا ضخما بعد 25 عاما من الخدمة، في حين كان يُغرى الجندي من الفيالق الأجنبية المساعدة باحتمال الحصول على الجنسية الرومانية.

وأضاف، "من اسكتلندا إلى البحر الأحمر، كانت جحافل الإمبراطور في كل مكان، تحرس الجدران ضد التوغل البربري، وتبني الحصون، وتحرس الأراضي التي تم الاستيلاء عليها، وتضع برامج التدريب، وتبتكر أسلحة جديدة".

اظهار أخبار متعلقة لقد وضعوا معيارا للجيوش المستقبلية، لكنهم أظهروا أيضا، من خلال وحشيتهم العابرة، الطريقة الخاطئة في احتلال الأراضي الأجنبية.

ويرى بويز، "أن جميع الجيوش الحديثة اقتبست شيئا ما من التجربة الرومانية القديمة، ولكن ليس أي منها أكثر من روسيا وإسرائيل، وهما قوتان عسكريتان متطورتان شاركتا في سلسلة من الحروب المتزايدة التعقيد".

وكان الروس على وجه الخصوص يخوضون حربا إمبريالية في الأساس ضد أوكرانيا، ويبدو أنهم يستعيرون، تحت قيادة قيصرهم فلاديمير بوتين، أسوأ تجربة قتالية في الحرب الرومانية.

وأوضح الكاتب، أن حرب بوتين القاسية ضد الشيشان، وتحطيم غروزني (الذي يذكرنا بمقولة المؤرخ الروماني تاسيتوس: "إنهم يصنعون صحراء ويسمونها سلاما")، والاستيلاء على الأراضي داخل جورجيا، وضم مقاطعتين يسكنهما الناطقون بالروسية، قصف سوريا، وتدمير حلب، والسيطرة على المجال الجوي للبلاد: كل هذا كان بمثابة مقدمة للحربين (في الواقع حرب واحدة دامت عقدا من الزمن) ضد أوكرانيا.

وفي وقت مبكر من مرحلة الحرب عام 2022، ضرب الروس مثالا على الفظائع الواضحة في بوتشا، حيث قاموا بربط أيدي الضحايا وإطلاق النار عليهم وإلقائهم على الرصيف كما لو كانوا ينتظرون شاحنة إعادة تدوير القمامة.

ويُظهر معرض جديد لا يمكن تفويته في المتحف البريطاني مخصص للجيوش الرومانية أن الجيوش قادرة على فعل ما هو أسوأ.

  ويقول أمين المتحف ريتشارد عبدي: "لم يكن أحد يعرف كيف يقوم بالصلب أفضل من الجيش الروماني، كانت عقوبة روما النهائية هي كل ما يمكن أن تلقيه الدولة على الفرد: حكم الإعدام، والتعذيب، وعلى غرار عقوبة الإهانة العامة في أوائل المجتمع الحديث الإذلال المطول، كل ذلك في عقوبة واحدة".

وأردف الكاتب، "حتى الآن لم يسبر الجيش الروسي هذه الأعماق، رغم أن الأجهزة الأمنية بخزائن السموم وأساليب التعذيب لديها، وأفراد حراسة المعسكرات، لها أساليبها الخاصة".

وبطبيعة الحال، مارس الرومان هيمنتهم العسكرية في أوقات مختلفة؛ كان العالم المعروف أصغر، وكان نطاق الأسلحة محدودا.

  وفي الواقع، تم التفكير في مفهوم التصعيد برمته بطرق أكثر تواضعا، على الرغم من أنه لا يزال من الممكن التعرف عليه في حروب اليوم.

  اظهار أخبار متعلقة وكانت الميزة الرومانية تعتمد على القوة البشرية سريعة الحركة، والقوة النارية المتفوقة، والانضباط في صفوف الجيش، والقدرة، كما نقول في أيامنا هذه، على إحداث الصدمة والرعب.

وتابع، "حتى في زمن أغسطس، كان من الممكن أن ينهار ذلك.

ففي عام 9 بعد الميلاد، قام ضابط فروسية متمرد تلقى تعليمه في روما ويدعى أرمينيوس بجرّ قوة رومانية إلى شريط ضيق من الأرض محاط بالغابات الكثيفة والمستنقعات، وذبحت القبائل الجرمانية التي قادها المتمرد 20 ألف جندي روماني”.

  وكانت النتيجة حصر حدود الإمبراطورية الرومانية في نهر الراين، واستغرق الأمر خمس سنوات حتى تنتقم روما لتلك الضربة.

ورغم أن إسرائيل الحديثة تعرضت فعليا لكمين في تشرين الأول/ أكتوبر الماضي نصبته ، إلا أن خياراتها العسكرية الانتقامية كانت مقيدة، وفقا للكاتب.

وقال، "إنها تريد إعادة ترسيخ شعور الردع، ولتحقيق ذلك، تحتاج إلى التصعيد ضد البنية التحتية لحماس ورعاتها الإيرانيين ولكن بما أن إسرائيل تنفي علنا كونها قوة نووية، وبما أن إيران تنفي أي نية لبناء قنبلة نووية وبما أن الولايات المتحدة لا ترغب في الانجرار إلى تبادل نووي مع طهران، يتعين على إسرائيل أن تبحث عن طريق مختلف".

ومن خلال اغتيال القائد الإيراني البارز، الجنرال محمد رضا زاهدي، هذا الأسبوع، مسؤول الاتصال الذي يتخذ من دمشق مقرا له بين الحرس الثوري وحزب الله، تكون إسرائيل قد دعت إلى هجوم إيراني مضاد.

  ووفقا للكاتب، فإن التصعيد محسوب، وهو عبارة عن حيلة لإجبار إيران على إسقاط قناعها وإظهار أن لبنان وسوريا يرقصان على أنغام طهران.

والنقطة هنا سياسية: أن تثبت للولايات المتحدة أنها ليست في حالة حرب مع الشعب الفلسطيني، بل مع رعاة حماس في إيران.

ويعتمد التصعيد غير النووي، كما حدث في العصر الروماني، على زيادة القوة البشرية.

  وقد بدأ بوتين الكرة باستدعاء 150 ألف جندي إضافي، تحسبا لهجوم صيفي.

وسيكون ذلك بمثابة اختبار حقيقي لدعمه، واختبار أفضل من الانتخابات الصورية.

لكنها الطريقة الوحيدة المتبقية للتصعيد بشكل حاسم.

وفي الوقت نفسه، تحتاج إسرائيل، التي تتوقع فتح جبهة ثانية في الشمال، إلى قوات جديدة أيضا.

  وتحظى محاولة تضخيم الصفوف من خلال استدعاء طلاب المدارس الدينية الأرثوذكسية المتطرفة الذين تم إعفاؤهم سابقا بشعبية كبيرة بين غير الحريديم الذين تتراوح أعمارهم بين 18 إلى 26 عاما والذين يواجهون ما يقرب من ثلاث سنوات من الخدمة الفعلية والوقت في الاحتياط.

  ومع ذلك، قد يؤدي ذلك إلى انسحاب الوزراء الذين يزعمون أن دراسة التوراة بدوام كامل تشكل خدمة رئيسية لدولة إسرائيل من الحكومة.

ويزعم الكاتب أن خيارات إسرائيل ديمقراطية تختلف عن تلك التي واجهتها روما القديمة أو أرض بوتين اليوم، إنهم يطالبون بقيادة سياسية ذات مصداقية ومناقشة عامة مفتوحة داخل إسرائيل حول ما تحاربه إسرائيل ومن أجله.

اظهار أخبار متعلقة ويمكن للزائر البريطاني لمعرض الفيلق أن يعتمد على تصحيح مفيد لتعليمه الكلاسيكي.

  كانت قوة روما المسلحة أكثر من خصوم أستريكس البطيئين في بلاد الغال، ولم يكن الحكم الإمبراطوري كله خبزا وسيركا.

  وختم الكاتب مقاله بالقول، إن الأهم من ذلك كله هو أن البلدان التي تعيش حالة حرب حاليا ستجد نفسها في مواجهة ومحفزة بالأصداء التاريخية، وأسئلة حول المواطنة والواجب والتضحية.

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 2 أسابيع | 2 قراءة)
.