إيران والثأر من إسرائيل.. خيارات محفوفة بالمخاطر

تواجه إيران معضلة في أعقاب الهجوم الإسرائيلي على قنصليتها في سوريا، إذ تبحث كيفية الرد دون إشعال فتيل صراع أوسع يقول محللو شؤون الشرق الأوسط إن طهران لا ترغب فيه على ما يبدو.

وجاء هجوم يوم الاثنين الذي أسفر عن مقتل قائدين و5 مستشارين عسكريين إيرانيين في مبنى القنصلية الإيرانية في حي المَزة بدمشق، في الوقت الذي تسرّع فيه إسرائيل حملة طويلة الأمد على إيران والجماعات المسلحة المتحالفة معها، وتعهد الزعيم الإيراني الأعلى بالثأر.

ومن بين الخيارات المطروحة لدى إيران للرد، إطلاق العنان للجماعات المتحالفة معها لشن عمليات على القوات الأميركية، أو استخدامها لشن ضربات على إسرائيل مباشرة، أو تكثيف الذي تسعى الولايات المتحدة وحلفاؤها منذ فترة طويلة إلى كبح جماحه.

وقال مسؤولون أميركيون -تحدثوا لرويترز شريطة عدم كشف هوياتهم- إنهم يراقبون الوضع عن كثب لمعرفة ما إذا كانت الجماعات المتحالفة مع إيران ستهاجم القوات الأميركية المتمركزة في العراق وسوريا، مثلما حدث في الماضي، ردا على الهجوم الإسرائيلي الذي وقع يوم الاثنين.

وتوقفت مثل تلك الهجمات الإيرانية في فبراير/شباط بعد أن ردت واشنطن على مقتل 3 جنود أميركيين في الأردن بعشرات الضربات الجوية على أهداف في سوريا والعراق مرتبطة وفصائل مدعومة منه.

وقال المسؤولون الأميركيون إنهم لم يحصلوا بعد على معلومات استخباراتية تشير إلى أن الجماعات المتحالفة مع إيران تتطلع إلى مهاجمة القوات الأميركية في أعقاب هجوم الاثنين، والذي قالت وسائل إعلام إيرانية إنه أسفر عن مقتل أعضاء في الحرس الثوري من بينهم القائد الكبير محمد رضا زاهدي.

وحذرت الولايات المتحدة أمس الثلاثاء طهران صراحة من مهاجمة قواتها، وقال روبرت وود نائب السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة "لن نتردد في الدفاع عن قواتنا، ونكرر تحذيراتنا السابقة لإيران ووكلائها بعدم استغلال الوضع لاستئناف هجماتهم على العسكريين الأميركيين".

تجنب حرب شاملة وقال مصدر متابع للقضية عن كثب، وطلب من رويترز عدم ذكر اسمه، إن إيران تواجه من جديد إشكالية الرغبة في الرد لردع إسرائيل عن شن مزيد من تلك الهجمات بينما تريد أيضا تجنب حرب شاملة.

وتابع "يواجهون تلك المعضلة الحقيقية.

.

فإذا ردوا قد يستتبع ذلك مواجهة لا يريدونها بوضوح.

.

يحاولون تعديل وضبط أفعالهم بطريقة تظهر استعدادهم للرد لكن ليس للتصعيد".

وأضاف "إذا لم يردوا في تلك الحالة فستكون حقا علامة على أن ردعهم نمر من ورق"، وقال إن إيران قد تهاجم سفارات لإسرائيل أو منشآت يهودية في الخارج.

وأكد المسؤول الأميركي إنه بالنظر إلى حجم الضربة الإسرائيلية قد تضطر إيران للرد بمهاجمة مصالح إسرائيلية أكثر من ميلها للنيل من قوات أميركية.

ويقول إليوت أبرامز خبير شؤون الشرق الأوسط في مجلس العلاقات الخارجية، وهو مؤسسة بحثية أميركية، إنه يعتقد أيضا أن إيران لا تريد حربا شاملة مع إسرائيل لكنها قد تستهدف مصالح إسرائيلية.

وأضاف أبرامز "أعتقد أن إيران لا تريد حربا كبيرة بين إسرائيل و حاليا، وبالتالي أي رد لن يأتي في صورة تحرك كبير من جهة حزب الله.

لديهم العديد من السبل الأخرى للرد.

.

على سبيل المثال من خلال محاولة تفجير سفارة إسرائيلية".

كما يمكن أن ترد إيران بتسريع وتيرة تطوير برنامجها النووي الذي كثفت العمل عليه منذ انسحاب الولايات المتحدة في عهد الرئيس الأميركي السابق في 2018 من الموقع في 2015، وهو اتفاق يهدف لتقييد قدرات طهران النووية مقابل منافع اقتصادية.

لكن أقوى خطوتين، وهما زيادة بنسبة نقاء تصل إلى 90% وهي نسبة صالحة لصنع قنابل وإحياء العمل على تصميم سلاح فعلي قد تكون له أضرار على طهران إذ قد يستدعي ضربات إسرائيلية أو أميركية.

وقال المصدر الذي يتابع القضية عن كثب "ستعتبر إسرائيل والولايات المتحدة الحلين بمثابة قرار للحصول على قنبلة.

.

ستكون مخاطرة كبرى.

هل هم مستعدون لها؟ لا أعتقد ذلك".

ولا يتوقع جون ألترمان مدير برنامج الشرق الأوسط في مركز الدراسات الإستراتيجية والدولية (سي إس آي إس) في واشنطن ردا إيرانيا ضخما على الهجوم على سفارتها.

وقال "اهتمام إيران بتلقين درس لإسرائيل أقل من اهتمامها بإظهار عدم ضعفها أمام حلفائها في الشرق الأوسط".

الوكالات      |      المصدر: الجزيرة    (منذ: 2 أسابيع | 4 قراءة)
.