هل يكون جانتس بديل نتنياهو في إسرائيل بعد زيارة واشنطن؟

في ظل التوتر الحالي بين إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن، ورئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، يثار السؤال حول البديل الذي قد تقترحه واشنطن لقيادة إسرائيل نحو تعزيز الثقة بين الجانبين.

توتر حكومة الاحتلال الإسرائيلي كإشارة تبدو واضحة على توتر حكومة الاحتلال الإسرائيلي، يزور العضو البارز في حكومة الحرب الإسرائيلية بيني جانتس، واشنطن للاجتماع مع كبار المسؤولين الأميركيين، لمناقشة ملف المحتجزين واستمرار المساعدات الأمريكية للاحتلال.

ومن جانبه، قال الدكتور أيمن الرقب أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، والقيادي بحركة فتح، إن استطلاعات الرأي تظهر أن يتراجع بشكل كبير جدًا، وجانتش يتقدم ويقترب من رئاسة حكومة الاحتلال الإسرائيلي، لكن حتى الآن حكومة الاحتلال متماسكة في 63 مقعدًا يضمن بقائه في الحكم حتى نهاية فترة القانونية 2026، لكن الأمريكان الذين أحبطهم رئيس وزراء الاحتلال، بإصراره على أنه لا سلام مع فلسطين ولا دولة فلسطينية، يجدون أنفسهم في حرج كبير خلال تسوية الأمر.

جانتس يعمل للضغط على نتنياهو وأضاف «الرقب» في تصريحات خاصة لـ«الوطن»، أنّ هناك محاولات لرفع قيم الخلافات والصراعات داخل مجتمع ، وعسى أن تتفكك هذه الحكومة، خاصة في ظل قانون التجنيد، الذي بدأ الحديث عنه بشكل واضح ورفع مدة التجنيد من 32 شهرًا إلى 36 شهرًا، كل ذلك يمكن أن يفكك تحالف نتنياهو بعد أن تخرج كتله المحاربين من تحالفه.

وأشار إلى أن الأمريكان وجانتس يعملان في هذه المرحلة للضغط على نتنياهو ليغير موقفه، أو يتم الذهاب إلى انتخابات مبكرة، معتقدًا أن زيارة جانتس تدق مسمار في نعش حكومة الحرب، وستؤدي إلى أزمات داخل حكومة الاحتلال.

مصر      |      المصدر: الوطن نيوز    (منذ: 2 أشهر | 3 قراءة)
.