الصين تزيد الإنفاق الدفاعي 7.2% وتحدد هدف النمو الاقتصادي عند 5% لعام 2024

الصين تزيد الإنفاق الدفاعي 7.2% وتحدد هدف النمو الاقتصادي عند 5% لعام 2024

كشف تقرير نشرته وزارة المالية الصينية يوم الأحد، عزم بكين زيادة الانفاق الدفاعي بنسبة 7.

2% في عام 2024، ليصل إلى 1.

56 تريليون يوان (230 مليار دولار).

ونمت ميزانية الدفاع الصينية بنسبة 7.

1% العام الماضي إلى 1.

45 تريليون يوان، وهو أسرع من الزيادة البالغة 6.

8% في عام 2021 وارتفاع 6.

6% في عام 2020، وفقا للبيانات الرسمية.

وفي عام 2019، ارتفع الإنفاق الدفاعي الصيني بنسبة 7.

5% ليصل إلى 1.

19 تريليون يوان.

وقال رئيس الوزراء لي كه تشيانغ في تقرير منفصل نشر يوم الأحد حول عمل الحكومة: "ينبغي على القوات المسلحة تكثيف التدريب العسكري والاستعداد في جميع المجالات، وتطوير توجيهات استراتيجية عسكرية جديدة، وتخصيص طاقة أكبر للتدريب في ظل ظروف القتال، وبذل جهود منسقة بشكل جيد لتعزيز العمل العسكري في جميع الاتجاهات والمجالات".

ودعا تقرير العمل إلى اتخاذ "خطوات حازمة لمعارضة استقلال تايوان" مع الالتزام بدعوة بكين إلى "إعادة التوحيد السلمي".

وحددت الصين هدفا رسميا لنمو الناتج المحلي الإجمالي بحوالي 5% لعام 2024، حيث تسعى لإنعاش ثاني أكبر اقتصاد في العالم بعد عام من النمو الفاتر بسبب الإجراءات الوبائية.

تم الإعلان عن كلا الرقمين للعام المقبل في افتتاح الاجتماع السنوي للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني، الهيئة التشريعية في البلاد، والتي تجتذب ما يقرب من 3000 مندوب إلى بكين خلال الأيام الثمانية المقبلة.

وقال لي كه تشيانغ للمندوبين أثناء تقديم تقرير عمل الحكومة في افتتاح المؤتمر يوم الأحد: "إن الاقتصاد الصيني يشهد انتعاشا مطردًا ويظهر إمكانات هائلة وزخما لمزيد من النمو".

وأضاف الاقتصاد أكثر من 12 مليون وظيفة حضرية العام الماضي، مع انخفاض معدل البطالة في المناطق الحضرية إلى 5.

5%، وفقا لتقرير العمل الذي أكد تركيز الصين على ضمان النمو المستقر والتوظيف والأسعار وسط التضخم العالمي وتحديد هدف الناتج المحلي الإجمالي.

يعد هدف الناتج المحلي الإجمالي والإنفاق العسكري من بين أكثر الأهداف التي تمت مراقبتها عن كثب في إجراءات يوم الافتتاح، حيث تتم مراقبة الرقم المستهدف للناتج المحلي الإجمالي على وجه الخصوص هذا العام مع خروج الصين من سياسة القضاء على فيروس كورونا المستنزفة اقتصاديا.

ويبدو الرقم الجديد متواضعا مقارنة بما توقع بعض المحللين أن يكون هدفا أقوى للعام المقبل.

المصدر: RT + وكالاتتابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 1 أشهر | 6 قراءة)
.