حقوق المؤلف تؤجج النزاع بين "نقابة دعم الفنان" وأرباب المقاهي بالمغرب

لا يزال الجدل بشأن حقوق المؤلف مستمرا بالمغرب، إذ تتجه النقابة المهنية لحماية ودعم الفنان لمراسلة كل من رئاسة الحكومة ووزارة الداخلية ووزارة الثقافة ضد أصحاب المقاهي والمطاعم والفنادق وغيرهم ممن لا يؤدون واجب الاستغلال لمكتب حقوق المؤلف.

في المقابل، تتجه الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب إلى رفع دعوى قضائية ضد المكتب المغربي لحقوق المؤلف، معتبرة أن المبالغ المستخلصة من أعضائها لصالح المكتب “غير شرعية”.

في هذا الإطار، قال أيوب الترابي، الأمين العام للنقابة المهنية لحماية ودعم الفنانين، إن النقابة ستراسل الجهات المعنية من أجل استخلاص الرسوم المعمول بها قانونا من أجل دعم الفن والفنانين.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وأضاف الترابي، ضمن تصريح لهسبريس، أن “القانون المعمول به في هذا الصدد خرج في الجريدة الرسمية، وهو حق فني للمؤلفين يجب أن يعود لهم ويجب الامتثال لجدول الاستخلاصات”.

وانتقد المتحدث اعتبار هذه الرسوم “غير شرعية”، قائلا: “هي حق من الحقوق التي تعود للمكتب مسؤولية استخلاصها وإعادة توزيعها على الفنانين.

وفي حالة عدم القيام بذلك، الفنان هو من يضيع حقه”.

وزاد: “القانون واضح، والمكتب لم يترام على هؤلاء، بل هم يستغلون المصنفات، وبالتالي يجب أن يؤدوا واجب حقوق المؤلف، وحتى القانون هو في صفنا، إذ إن أكثر من 110 قضايا في سنة 2023 تم رفعها في هذا الصدد كانت لصالح المؤلفين”.

من جانبه، قال نور الدين الحراق، رئيس الجمعية الوطنية لأرباب المقاهي والمطاعم بالمغرب: “نتأسف؛ نقابة الفنانين حشرت نفسها في صراع مع المكتب المغربي لحقوق المؤلف”.

وأضاف الحراق، ضمن تصريح لهسبريس، أن “ما يطالب به المكتب، غير شرعي؛ لأن المقاهي كلها تقدم الأخبار والقنوات الرياضية، وبقوة القانون الأخبار لا تدخل في إطار الحماية القانونية والقنوات الرياضية لها الأدوات التقنية لتحمي مصنفاتها”.

وزاد: “نحن أيضا سنتجه لرفع دعوى جماعية ضد المكتب حول هذا الشطط وعدم شرعية ما يطالب به، كما نطالبه بالإعلان عن لائحة الفنانين والمسرحيين وغيرهم الذين يستفيدون من هذه المبالغ، فهو كمؤسسة مؤطرة بالقانون يجب عليها التصريح بمصاريفه ومداخيله”.

وتابع: “المكتب يحاول أن يبحث عن مستقبل الفنانين على حساب قطاع غارق أكثر منهم عشر مرات”، مؤكدا أن مجموعة من المقاهي أغلقت بسبب تدهور القطاع جراء “تأثير كوفيد والرسوم التي يتم استخلاصها”، بلغ عددها بحسب دراسة سابقة حوالي 16 ألفا.

وأردف أن “القطاع منهك والمهنيين منهكون … نحن لسنا ضد الفنان، بل مع تقدم وتطور الفنان ويجب تشجيعه، ولكن ليس على حساب المهنيين المنهكين”.

واعتبر الحراق أن تحسين وضعية الفنان يجب أن يكون باللجوء إلى مؤسسات الدولة، قائلا: “نحن لا نبث بل القنوات التلفزية هي التي تقوم بالبث، وكل بث إذاعي أو تلفزي إلا ويكون بمقابل مبالغ معينة”.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 1 أشهر | 5 قراءة)
.