رئيس "أونروا": الهجوم على رفح أصبح وشيكا.. ويجري تدمير بنيتنا التحتية

رئيس "أونروا": الهجوم على رفح أصبح وشيكا.. ويجري تدمير بنيتنا التحتية

شدد المدير العام لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين "أونروا"، فيليب لازاريني، على أن الهجوم الإسرائيلي البري على مدينة رفح جنوبي قطاع "أصبح وشيكا".

وقال لازاريني في كلمة له أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة المؤلفة من 193، إن "الهجوم على رفح التي يتركز فيها نحو 1.

4 مليون نازح يبدو أنه أصبح وشيكا".

وأضاف أن "لا مكان آمنا يقصده سكان غزة، ورغم كل الفظائع التي عاشوها وشاهدناها يبدو أن الأسوأ لم يأت".

ويهدد الإسرائيلي بعدوان بري واسع النطاق على مدينة رفح الحدودية، التي تستضيف نحو نصف سكان القطاع المحاصر، فيما تتصاعد التحذيرات الدولية والأممية من مغبة شن هجوم بري على المدينة.

اظهار أخبار متعلقة وتطرق لازاريني إلى أوضاع الوكالة الأممية عقب حملة التحريض الإسرائيلية التي تسببت بتعليق التمويل من قبل العديد من الدول، موضحا أنه "من دون تمويل إضافي سنكون في منطقة مجهولة ذات تداعيات خطيرة على السلم والأمن الدوليين".

وأضاف أن الوكالة  "تعمل بالحد الأدنى"، مشددا على أنه "لا قدرة للأونروا على استيعاب الصدمات المالية، خاصة في ظل احتدام الحرب في غزة".

وأشار لازاريني إلى أن رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين ، صرح "بأننا لن نعمل في غزة بعد الحرب، وهذا يجري تنفيذه حاليا بتدمير بنيتنا التحتية".

وشدد على أن "الحملة ضدنا هدفها تغيير المعايير القائمة منذ فترة طويلة للسلام في الأراضي المحتلة"، مشيرا إلى أن "الحديث عن وقف عملنا يعزز الاعتقاد بأن الوكالة يمكن تفكيكها دون مساس بحقوق الفلسطينيين".

ويشن الاحتلال الإسرائيلي حملة واسعة للتحريض على منذ بدء العدوان المتواصل على قطاع غزة للشهر الخامس على التوالي، ما أسفر عن قيام 18 دولة بتعليق تمويلها، إثر مزاعم الاحتلال الإسرائيلي بأن موظفين في الوكالة الأممية "ضالعون" في هجوم "حماس" في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

اظهار أخبار متعلقة والاتهامات الإسرائيلية للوكالة "ليست الأولى من نوعها"، فمنذ بداية الحرب على غزة، عمد الاحتلال الإسرائيلي إلى اتهام موظفي الأونروا بالعمل لصالح "حماس"، فيما اعتُبر "تبريرا مسبقا" لضرب مدارس ومرافق المؤسسة في القطاع تؤوي عشرات آلاف النازحين معظمهم من الأطفال والنساء، وفق مراقبين.

ولليوم الـ150 على التوالي، يواصل الاحتلال ارتكاب المجازر في إطار حرب الإبادة الجماعية التي يشنها على أهالي قطاع غزة، مستهدفا المنازل المأهولة والطواقم الطبية والصحفية.

وارتفعت حصيلة ضحايا العدوان المتواصل على قطاع غزة إلى أكثر من 30 ألف شهيد، وأكثر من 71 ألف مصاب بجروح مختلفة، إضافة إلى آلاف المفقودين تحت الأنقاض، وفقا لوزارة الصحة في غزة.

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 2 أشهر | 3 قراءة)
.