الصحة والماء تستأثران بعناية "شبيبة الأحرار"

عقدت الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية اجتماعها العادي، الذي تميّز بعرض من تقديم رئيسها لحسن السعدي، تطرق فيه لـ”مستجدات الساحة السياسية الوطنية”، فيما حظيت قضايا الصحة والماء بحيز وافر من النقاش ومخرجات الاجتماع.

من أبرز مخرجات الاجتماع الذي جمع أعضاء المكتب الوطني للشبيبة التجمعية، الملتئم نهاية الأسبوع بالمقر الجهوي للحزب بمراكش، تفاعُل الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية مع إشكالية احتجاج “طلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان بالمغرب” خلال الأسابيع الأخيرة، داعية إياهم إلى “استحضار المجهود الوطني المبذول لتطوير القطاع، وتغليب المصلحة العليا للوطن باعتبارهم النواة الأساسية لمنظومة الإصلاح الاستراتيجي للقطاع”.

في المقابل، لم يفت “شباب الأحرار” الإشادة بـ”العناية الخاصة التي توليها الحكومة للمنظومة الصحية الوطنية، عبر إرساء سياسات عمومية صحية تستجيب لتطلعات المغاربة وبناء معالم مغرب الكرامة وتكافؤ الفرص، من خلال تعزيز العرض الصحي الوطني عبر إحداث مجموعة من المراكز الصحية للقرب وتأهيل المستشفيات الجامعية”، مستحضرين “إيلاء أولوية بالغة للعنصر البشري والأطر الصحية والمهنية بما يحقق الأهداف المتوخاة من هذا الورش الاستراتيجي الملكي”.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} ارتباطاً بموضوع الماء، استحضرت “فيدرالية الشبيبة التجمعية” الرهانات والتحديات التي تواجه المملكة فيما يرتبط بالإجهاد المائي في ظل التقلبات المناخية، قبل أن تُعبّر عن تنويهها بـ”التدخل الاستباقي للحكومة في مواجهة هذه الظرفية، واتخاذ مجموعة من التدابير والإجراءات لرفع تحدي الاجهاد المائي في جهات وأقاليم المملكة”.

وفي السياق ذاته، وَجَّهت “شبيبة الأحرار” دعوتها إلى “كل التمثيليات الجهوية والإقليمية للفيدرالية قصد التواصل وتكثيف الجهود حول ضرورة ترشيد استعمالات المياه، والمساهمة في هذا المجهود الجماعي لمواجهة التحديات المائية ببلادنا”، وفق تعبيرها.

التنظيم الشبابي ذاته نوه “بالاستعداد الحكومي لاستقبال شهر رمضان المبارك، والعمل على ضمان وفرة المواد الاستهلاكية الأساسية”، داعيا في هذا الصدد إلى “المزيد من التعبئة لمواجهة كل الممارسات التي تمس بالقدرة الشرائية للمواطنين خلال هاته الفترة”.

كما شدد أعضاء الفيدرالية الوطنية للشبيبة التجمعية على “ضرورة تسريع إنجاز البرامج الموجهة للمناطق المتضررة من الزلزال، والسهر على عملية إعادة إعمار المناطق المتضررة، واستحضار البعد السوسيو-اقتصادي لإدماج وخلق فرص الشغل للفئات داخل هذه المناطق”.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 2 أشهر | 9 قراءة)
.