هل تُطلق آبل ساعة واتش ألترا بتقنية MicroLED؟

تواصل شركة آبل تمسكها بتطوير تكنولوجيا شاشات MicroLED، على الرغم من التقارير التي ألمحت إلى إمكانية التخلي عن استخدامها في ساعة آبل ووتش ألترا.

وفقًا لمعلومات وردت من تايوان وكوريا، لا تزال آبل تعمل على هذه التكنولوجيا بالتعاون مع فرق داخلية وتسعى لاستقطاب موردين جدد.

أوضحت مصادر من شركة أوسرام، أحد موردي آبل، أن مشروعًا أساسيًا قد أُلغي بشكل غير متوقع الأسبوع الماضي، والذي كان يُعتقد أنه يتعلق بتزويد الساعة الجديدة بشاشة MicroLED.

من جهته، أكد مينغ-تشي كو، المحلل المعروف، أن المشروع قد أُلغي في الوقت الحالي.

مع ذلك، تتناقض هذه الأخبار مع تقارير أخرى صادرة عن DigiTimes و ETNews، التي تُفيد بأن آبل لم تتوقف عن بحثها عن موردين آخرين لتطوير تكنولوجيا MicroLED، وربما قامت الشركة باستبدال أوسرام بسبب انخفاض أدائها.

ويُشار إلى أن شركتي AU Optronics و PlayNitride أصبحتا في طليعة المرشحين لإنتاج الشاشات المطلوبة، حيث بدأت AU Optronics بالفعل الإنتاج الكمي للوحات العرض، فيما تقوم PlayNitride بإنتاج الشرائح المتعلقة بها.

رغم ذلك، تعثرت المفاوضات بين آبل و PlayNitride بسبب قيود الإنتاج، ولكن يبدو أن AU Optronics نجحت في الظهور كشريك محتمل بفضل تقدمها في تطبيقات شاشات MicroLED.

تدعم هذه المعلومات تعليقات سابقة من TrendForce، التي أشادت بقوة البنية التحتية الصناعية في تايوان وكوريا الجنوبية لمكونات MicroLED.

اقرأ > وفقًا لمصادر صناعية نقل عنها DigiTimes، فإن التكاليف العالية للإنتاج الأولي لتقنية MicroLED متوقعة وتُعتبر ضمن المعدلات الطبيعية، خصوصًا مع الأخذ بعين الاعتبار السجل الحافل لآبل في تطوير التقنيات الرائدة.

ومع ذلك، تبقى التحديات الاقتصادية التي أشار إليها مينغ-تشي كو تشكل عائقًا كبيرًا أمام تطبيق تقنية MicroLED على نطاق واسع، خصوصًا في المنتجات الاستهلاكية مثل ساعة آبل ووتش ألترا.

ومع ذلك، تشير الأخبار الصادرة من مصادر الصناعة إلى أن آبل مستمرة في البحث عن طرق لتقليل التكاليف وتحسين كفاءة الإنتاج لجعل هذه التقنية قابلة للتطبيق تجاريًا على المدى الطويل.

إن حرص آبل على استمرار تطوير تقنية MicroLED يُظهر التزام الشركة بالابتكار والجودة، حتى وإن كان ذلك يتطلب استثمارات كبرى ومواجهة تحديات معقدة.

قد تكون استراتيجية آبل جزءًا من رؤيتها الطويلة الأمد لمستقبل منتجاتها، والتي قد تشمل تطبيقات أوسع لتقنية MicroLED في مجموعة متنوعة من الأجهزة، مثل الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية وغيرها.

من المهم أيضًا الإشارة إلى أن آبل معروفة بتطوير الأجيال الأولى من التقنيات الجديدة داخليًا في منتجات محددة قبل توسيع نطاق استخدامها.

وهذا يعني أنه حتى لو بدأت الشركة باستخدام MicroLED في منتج رائد مثل ساعة آبل ووتش ألترا، فإنها قد تخطط لتقديم هذه التقنية تدريجيًا في المزيد من منتجاتها مع تطور العمليات وانخفاض التكاليف.

المصادر: / الوسوم

تقنية      |      المصدر: عالم التقنية    (منذ: 2 أشهر | 10 قراءة)
.