مبادرة بكين النووية يُستبعد أن تحظى بالدعم

مبادرة بكين النووية يُستبعد أن تحظى بالدعم

الصين تدعو الدول النووية إلى خطوة هي نفسها لا تستطيع الالتزام بها.

حول ذلك، كتب فلاديمير سكوسيريف، في "نيزافيسيمايا غازيتا": ينبغي للدول التي تمتلك أكبر الترسانات النووية أن تتفاوض أو تتعهد بأن لا تكون البادئة في استخدامها ضد بعضها البعض.

جاء هذا النداء على لسان مدير وزارة الخارجية الصينية، سون شياوبو، في مؤتمر الأمم المتحدة لنزع السلاح في جنيف.

وقال أيضًا إن من الضروري إنشاء أداة قانونية تحمي الدول غير النووية من الأسلحة النووية.

وحتى الآن، تلتزم الصين والهند فقط بمبدأ أن لا تكونا أول من يستخدمه.

وفي الصدد، قال عضو أكاديمية العلوم الروسية، أليكسي أرباتوف، لـ"نيزافيسيمايا غازيتا": "الصين تكرر فكرتها القديمة.

عمومًا، هذه مبادرة نبيلة، لكن لها طبيعة دعائية واضحة.

فهي لا تتطابق مع الممارسات القائمة أو وجهات النظر الاستراتيجية.

فكيف يمكن، على سبيل المثال، التحقق من رفض استخدام الأسلحة النووية أولاً؟ يفكرون في هذا منذ 30 عاما، ولم يصل أحد إلى نتيجة.

والسبيل الوحيد هو التخفيض العميق للأسلحة النووية ووضعها تحت المراقبة الدولية.

ومن الواضح أن الصين نفسها لن توافق على ذلك.

ومن الغريب أن الصين لا يمكن أن تحظى بدعم سوى منافستها الرئيسية، الهند.

وتسمح جميع البلدان الأخرى، بدرجة أو بأخرى، بالاستخدام الأول للأسلحة النووية.

لأسباب مختلفة، ولكن في المقام الأول لتوفير الحماية من التهديدات غير النووية، من خصم متفوق في الأسلحة التقليدية، ومن التهديدات التي تشكلها الأسلحة غير النووية.

أما بالنسبة للضمانات المقدمة إلى الدول غير النووية، فهي أيضاً غير واقعية.

تُناقَش هذه القضية منذ فترة طويلة.

وفي الوقت الحالي، تشتمل الضمانات المقدمة للدول غير النووية على قائمة طويلة من الاستثناءات.

ولذلك، فإن اقتراح الصين بالقيام بذلك دون قيد أو شرط ليس ممكنا".

المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتبتابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 1 أشهر | 4 قراءة)
.