بعد واقعة نيرة طالبة العريش.. أبرز المعلومات عن حبّة الغلة السامة

كتب- عمرو صالح: لا يزال الحديثُ عن واقعة وفاة نيرة صلاح، الطالبة بكلية الطب البيطري جامعة العريش، حديثَ الساعة بين المواطنين خلال الفترة الحالية؛ خصوصًا بعد أن ترددت أنباء تفيد تعرُّض الضحية إلى واقعة ابتزاز، مما دفعها لتناول حبة الغلة السامة، حسب المتداول -حتى تكشف التحقيقات عن الحقيقة- لتفارق عالمنا بعدما مكثت أكثر من 12 ساعة داخل المستشفى.

وأصدرت النيابة العامة قرارًا، صباح اليوم السبت، باستخراج جثمان المجني عليها وتشريحه؛ لبيان سبب الوفاة، وتم صباح اليوم استخراج الجثمان وتشريحه، واستدعت النيابة كلَّ مَن أشارت إليه وسائل التواصل الاجتماعي وتحريات الشرطة، أن له صلة بالواقعة؛ سواء مَن نُسب إليه ثمة اتهام أو لديه معلومات عن الواقعة، وجار سؤالهم، وذلك بعد أن انتشرت أقاويل على مواقع التواصل الاجتماعي تفيد تعرُّض الضحية إلى واقعة ابتزاز إلكتروني.

ويستعرض مصراوي خلال السطور التالية أبرز المعلومات عن حبة الغلة السامة حسب خبراء ومتخصصين في مجالات الزراعة: - تستخدم حبة الغلة "أقراص" كمبيد حشري من أجل حفظ الغلال المختلفة من التسوس.

- تُباع في منافذ بيع المبيدات الحشرية ويبلغ ثمن القرص 1 جنيه.

- مبيد حشري يُستخدم على نطاق واسع؛ لحفظ معظم أنواع الغلال والحبوب من التسوس، وهو يدخل مصر بصورة رسمية كمبيد حشري مصرح به.

- يتم الاعتماد عليه في مصر؛ نظرًا لانخفاض سعرها، في حين أن البديل لها هو حفظ الأقماح بالتبخير؛ مما يتكلف مبالغ كبيرة.

- حظرت عشرات الدول العربية استخدامها، بعد تسببها في زيادة نسبة وفيات الأطفال.

- تسجل وزارة الزراعة حبة الغلة كمبيد حشري، وتدخل مصر بشكل رسمي، ولا توجد أي محاذير على تداولها، وتدوِّن عليها عبارة "عالية السمية".

- يوجد منها 18 منتجًا بأسماء تجارية مختلفة، إلا أن تركيبها واحد، واستخدامها واحد في حفظ الغلال والحبوب.

- حبة الغلة تكمن في إطلاقها غاز الفوسفين شديد السمية؛ وهو غاز لا يوجد علاج أو ترياق مضاد له، و500 مجم من هذا المركب كفيلة بقتل إنسان.

- القرص الواحد منها ينتج 1 جم من غاز الفوسفين أو فوسفيد النيتروجين.

- حبوب الغلة تتفاعل فور دخولها معدة المريض مع المياه وعصارة المعدة وتنتج بالجسم غاز الفوسفين شديد السمية، ولا توجد أعراض سريرية واضحة لهذا الغاز.

- يتسبب الغاز في توقف أجهزة الجسم تباعاً؛ لذلك يتم التعامل فوراً مع الأعراض الظاهرة مباشرةً، ولذلك يُسمي الأطباء حبوب الغلة وغاز الفوسفين بالقاتل الصامت.

- من الأخطاء الشائعة في التعامل مع التسمم بحبة الغلة هو إعطاء المريض المياه؛ لأنه يساعد على سرعة التفاعل وإطلاق الغاز السام.

- خلال عام 2020 كانت هناك عدة مطالبات بمجلس النواب بحظر بيعه.

اقرأ أيضًا:

مصر      |      المصدر: مصراوي    (منذ: 2 أشهر | 2 قراءة)
.