الأمم المتحدة: قوافل المساعدات لم تدخل شمال غزة منذ الشهر الماضي

الأمم المتحدة: قوافل المساعدات لم تدخل شمال غزة منذ الشهر الماضي

قال متحدث ، ستيفان دوجاريك، "إن قوافل الإنسانية لم تتمكن من دخول شمال منذ 23 كانون الثاني/ يناير الماضي".

وأضاف دوجاريك، في مؤتمر صحفي الثلاثاء، أن نظام الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية يحتاج إلى المزيد من نقاط الدخول إلى غزة.

وأوضح: "في الوقت نفسه، هناك حاجة إلى طرق نقل أكثر أمانا، وإلى تسريع عمليات عبور المساعدات عند النقاط الحدودية، بما في ذلك إلى الشمال".

وأكد دوجاريك أن قوافل المساعدات الإنسانية لم تتمكن من الوصول إلى شمال غزة منذ 23 يناير.

اظهار أخبار متعلقة وأشار إلى إعلان منظمة الأغذية العالمية أن 15 ألف طن من المواد الغذائية على أهبة الاستعداد في مصر.

وذكر دوجاريك بعض القضايا التي تجعل من الصعب وصول المساعدات الإنسانية لغزة، مثل "عدم إرساء وقف إنساني لإطلاق النار، وتواصل الصراع دون احترام القانون الدولي، وتعطل النظام العام".

حذر برنامج الأغذية العالمي من وشيكة شمالي قطاع غزة، حيث انقطعت المساعدات عن السكان المحاصرين منذ أكثر من شهر.

وقال البرنامج التابع للأمم المتحدة إنه مستعد للإسراع في توسيع نطاق عملياته وتكثيفها إذا تم التوصل إلى وقف لإطلاق النار في غزة.

وفي وقت سابق، قالت مقررة الأمم المتحدة المعنية بالحق في الصحة، إن الحرب الحالية في غزة بين دولة نووية وشعب يكافح من أجل حريته.

وأضافت في تصريحات لشبكة الجزيرة، أن الحرب الإسرائيلية ضد المنظومة الصحية في غزة متعمدة، وأن التجويع بات سلاحا في هذه الحرب الإسرائيلية على غزة.

اظهار أخبار متعلقة وتابعت: "لدينا مخاوف كبيرة بشأن الأوضاع في رفح، إذ إن ما رأيناه عقب قرار محكمة العدل الدولية هو المزيد من التصعيد".

وأشارت إلى أن ما يجري في الأراضي المحتلة هو جزء من تاريخ طويل من الإفلات من العقاب.

وعبرت المسؤولة الأممية عن مخاوفها من حدوث كارثة جراء انتشار الجثث المتحللة وتفشي الأوبئة.

وأكدت أنه من غير الممكن فعل شيء دون وقف فوري لإطلاق النار.

والثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في غزة وفاة رضيعين نتيجة الجفاف وسوء التغذية في ، الذي يشهد عملية تجويع وحشية من قبل الاحتلال، بمنع دخول الأغذية والمساعدات.

وقالت الوزارة في بيان: "توفي رضيعان نتيجة الجفاف وسوء التغذية في مستشفى كمال عدوان بشمال قطاع غزة".

وأوضحت أن الجفاف وسوء التغذية "يهددان حياة آلاف الأطفال والحوامل في قطاع غزة".

ودعت الوزارة المؤسسات الدولية إلى "إجراء مسح طبي شامل في أماكن الإيواء، لرصد وعلاج المصابين بالجفاف وسوء التغذية، ومنع الكارثة الإنسانية".

اظهار أخبار متعلقة وشددت على أن "المؤسسات الأممية عليها مسؤوليات أخلاقية ووظيفية لحماية الأطفال والنساء، وتوفير كل أسباب النجاة من المجاعة التي تضرب قطاع غزة".

وطالبت الوزارة المجتمع الدولي بـ"وقف جرائم الإبادة الجماعية التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة، من خلال الاستهداف والتجويع والأوبئة".

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 2 أشهر | 4 قراءة)
.