عقوبات جديدة تطال نجل مؤسس جماعة الحوثي وكيانات وأفراد يدعمون هجمات البحر الأحمر

عقوبات جديدة تطال نجل مؤسس جماعة الحوثي وكيانات وأفراد يدعمون هجمات البحر الأحمر

عقوبات جديدة تطال نجل مؤسس جماعة الحوثي وكيانات وأفراد يدعمون هجمات البحر الأحمر الموقع بوست - الثلاثاء, 27 فبراير, 2024 - 08:55 مساءً [ الراعي يكرم علي حسين الحوثي ـ وكالة سبأ الحوثية ] أدرجت المملكة المتحدة والولايات المتحدة، اليوم الثلاثاء، قيادي في جماعة الحوثي وعددا من الأفراد والكيانات الإيرانية المرتبطة بالجماعة، على لائحة العقوبات، ردا على تصاعد الهجمات الحوثية على السفن في البحر الأحمر.

  وقالت بيان صادر عن الخارجية البريطانية، بأن المملكة المتحدة فرضت اليوم عقوبات ضد شخصين وثلاثة كيانات لدورهم في توفير دعم مادي أو عسكري للحوثيين، وذلك لفضح وإحباط جهودهم الرامية إلى تقويض الاستقرار في أنحاء الشرق الأوسط.

  وأضافت بأن المملكة المتحدة فرضت عقوبات على مسؤول أمني رفيع في جماعة الحوثي لتهديده سلام وأمن واستقرار اليمن من خلال دوره في الهجمات على سفن الشحن في البحر الأحمر.

  وأشار البيان إلى أن إعلان هذه العقوبات يأتي بعد التزام رئيس الوزراء البريطاني، ريشي سوناك، في 23 يناير بقطع موارد تمويل الحوثيين.

  وتعد هذه الإجراءات البريطانية، بأنها الحزمة الثانية من العقوبات المعلن عنها مؤخرا التي تستهدف الحوثيين أو من يدعمون نشاطهم، كما تأتي لاحقا لعقوبات أخرى فُرضت سابقا ضد 11 شخصا من الحوثيين واثنين من الكيانات.

  وفي ذات السياق، قالت الخزانة الأميركية -في بيان نشرته رويترز- أن بريطانيا وواشنطن فرضتا عقوبات أيضا على مالك ومشغل سفينة تستخدم في شحن السلع الإيرانية وبيعها لدعم الحوثيين وفيلق القدس الإيراني.

  وبحسب البيان استهدفت واشنطن قادة إيرانيين وحوثيين وسفينة شحنت ما يزيد على 100 مليون دولار من السلع الإيرانية إلى شركات في الصين في عقوبات أُعلنت يوم الثلاثاء.

  وأوضحت الخزانة أن فلاح زاده خدم "كضابط بالحرس الثوري الإيراني في سوريا خلال الحرب الأهلية السورية وشارك خلالها في القتال في حلب، والذي تسبب في دمار هائل وخسائر في صفوف المدنيين".

  كما شغل فلاح زاده سابقا منصب رئيس شركة تابعة لتكتل بناء على صلة بالحرس الثوري الإيراني يدير مشاريع تبلغ قيمتها عشرات المليارات من الدولارات.

  وقال وزير الخارجية، ديفيد كاميرون إن الهجمات التي يشنها الحوثيون الذين تدعمهم إيران غير مقبولة، وغير قانونية، وتشكل تهديدا لأرواح أبرياء ولحرية الملاحة.

  وأشار إلى أنه قال بكل وضوح لوزير الخارجية الإيراني، بأن النظام يتحمل مسؤولية هذه الهجمات بالنظر إلى الدعم العسكري الواسع الذي قدّمه للحوثيين.

  وأضاف: "إن على كل الساعين إلى تقويض استقرار المنطقة أن يعلموا تماما بأن المملكة المتحدة، إلى جانب حلفائنا، لن نتردد باتخاذ إجراء ضدهم".

  وأردف: لقد واصل الحوثيون في الأسابيع الأخيرة تنفيذ عدد من الهجمات الخطيرة ضد سفن الشحن التجاري في البحر الأحمر، عن طريق تزويدهم بالمعلومات الاستخباراتية والصواريخ والطائرات المسيرة.

  وبحسب البيان فإن الأفراد والكيانات الخاضعين للعقوبات البريطانية المعلن عنها اليوم تشمل منع السفر إلى المملكة المتحدة و/أو تجميد أرصدة كلا مما يلي:   محمد رضا فلاح زاده: نائب قائد قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني، وهو مشمول أيضا بالعقوبات الأمريكية اليوم.

  سعد الجمال: مموِّل يعيش في إيران لديه شبكة من الشركات الصورية والسفن التي تولّد عائدات مالية للحوثيين.

وهو مشمول في عقوبات سابقة ضده من الولايات المتحدة.

  الوحدة 190 من قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني: وهي مسؤولة عن نقل وتهريب أسلحة لمنظمات وجماعات ودول متحالفة مع إيران.

  الوحدة 6000 من قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني: وهي مسؤولة عن عمليات في شبه الجزيرة العربية، ولديها أفراد متواجدين على الأرض في اليمن يدعمون النشاط العسكري للحوثيين.

  الوحدة 340 من قوة القدس التابعة للحرس الثوري الإيراني: وهي مسؤولة عن البحوث والتطوير، وتوفير التدريب والدعم الفني لجماعات تدعمها إيران.

  علي حسين بدر الدين الحوثي: وكيل وزارة داخلية الحوثيين في حكومة الجماعة غير المعترف بها دوليا، وقائد قوات الأمن/الشرطة.

  قوة القدس هي فرع من الحرس الثوري الإيراني مسؤولة عن العمليات الخارجية، وقدمت دعما واسعا في السنوات الأخيرة للحوثيين وحزب الله وحماس وميليشيات موالية لإيران في العراق.

  وفي يناير الماضي، فرضت المملكة المتحدة والولايات المتحدة عقوبات على شخصيات بارزة من جماعة الحوثي لإحباط قدرتهم على شن هجمات ضد سفن الشحن التجاري في البحر الأحمر.

تابعنا في :

اليمن      |      المصدر: الموقع بوست    (منذ: 2 أشهر | 2 قراءة)
.