عرض نتائج الدراسة الفنية الخاصة بتاثيرات التغيرات المناخية على بحيرتي بنزرت وإشكل

عرض نتائج الدراسة الفنية الخاصة بتاثيرات التغيرات المناخية على بحيرتي بنزرت وإشكل

                                                                                                                                                                                                                                         شكرا على الإبلاغ!سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.

موافق عرض نتائج الدراسة الفنية الخاصة بتاثيرات التغيرات المناخية على بحيرتي بنزرت وإشكل نشر في يوم 27 - 02 - 2024 في إطار البرنامج المندمج لازالة التلوث بمنطقة بحيرة الكبرى،إحتضنت الثلاثاء قاعة المحاضرات الكبرى بمقر الولاية، جلسة عمل تشاركية موسعة تحت إشراف والي سمير عبد اللاوي،وبحضور الكاتبة العامة للولاية لبنى عبيد ،ورئيسة وحدة التصرف حسب الاهداف المكلفة بإنجاز المشروع ذكرى الغربي، تناولت تقديم عرض مفصل لنتائج الدراسة المنجزة حول تاثيرات التغيرات المناخية على بحيرتي وإشكل.

كما تناولت الجلسة التي واكبها المعتمدون والكتاب العامون المكلفون بتسيير البلديات الواقعة ضمن مناطق تدخل المشروع،وهي معتمديات جرزونة ومنزل بورقيبة وتينجة الشمالية الجنوبية ومنزل جميل ،علاوة على كافة ممثلي مختلف اجهزة الدولة والنسيج المنظماتي والجمعياتي، ومكتب الدراسات المكلف، عرض مجموع مقترحات الانشطة الاقتصادية والبيئية والبرامج التنموية والاجتماعية والمجتمعية، بالاضافة للتوصيات الاجرائية المقدمة من قبل مكتب الدراسات ، ومخطط البرامج العملية الاولية لتثمين منطقتي بحيرتي وإشكل بما يمكن من الحد من تاثيرات التغيرات المناخية على كل من بحيرة التي تعد من اهم المنظومات الايكولوجية والمتصلة ببحيرة إشكل المصنفة مثلما هو معلوم ضمن التراث الانساني من قبل اليونسكو واعتمدتها البلاد التونسية محمية طبيعية.

يشار ان البرنامج المندمج لازالة التلوث بمنطقة بحيرة الكبرى ، يندرج في إطار مبادرة أفق 2020 (H2020)التي تم إطلاقها سنة 2005 بمناسبة الاحتفال بالذكرى العاشرة لمسار .

ويهدف إلى النهوض بالبنية التحتية البيئية وتحسين نوعية الحياة والتصرف المستديم في الموارد الطبيعية وحماية المنظومة الإيكولوجيةالهشّة ببحيرة والمناطق المجاورة لها وضمان تنمية مستدامة بالمنطقةويشمل البرنامج مُكوّنتين الاولى تتعلق بالاستثمار في البنية التحتية البيئية والتي تشتمل على مشاريع إزالة التلوث الصناعي بشركة الفولاذ والشركة التونسية لصناعات التكرير وشركة اسمنت وتوسعة وتهيئة شبكة التطهير بمنطقة بحيرة وتأهيل محطات التطهير وماطر ومنزل بورقيبة وايضا غلق مصب النفايات الصناعية بمنزل بورقيبة واستصلاح موقعه وتهيئة ضفاف البحيرة وإحداث كرنيش بمنطقة منزل عبد الرحمان وتوسعة ميناء الصيد البحري بمنطقة منزل عبد الرحمان.

كما تم في ذات البرنامج ضبط مُكوّنة ثانية خاصة بدعم إدارة البرنامج واستدامة نتائجه و تشتمل على الدعم المؤسساتي لمهمة المتابعة والمراقبة البيئية للبحيرة ومصادر التلوث بالمنطقة والأنشطة المساعدة على إستدامة نتائج المشروع من خلال تمويل مشاريع بيئية نموذجية ودراسات حول التأقلم مع التغيرات المناخية ودراسات في مجال البحث العلمي حول المنظومة الإيكولوجية لبحيرة وأنشطة التوعية والتربية البيئية وأنشطة الإعلام والتواصل التي من شأنها أن تُعرّف بالبرنامج ونتائجه على المستويين الوطني والمتوسطي.

الأخبار انقر لقراءة الخبر من مصدره.

مواضيع ذات صلة لدينا 83560549 خبرا ومقالا مفهرسا.

تونس      |      المصدر: تورس    (منذ: 2 أشهر | 2 قراءة)
.