باجة: تضاعف مساحات السلجم الزيتي بالجهة من شأنه دعم قدرات تونس في إنتاج الزيت والأعلاف (ممثل الاتحاد الجهوي للفلاحة)

باجة: تضاعف مساحات السلجم الزيتي بالجهة من شأنه دعم قدرات تونس في إنتاج الزيت والأعلاف (ممثل الاتحاد الجهوي للفلاحة)

                                                                                                                                                                                                                                         شكرا على الإبلاغ!سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.

موافق باجة: تضاعف مساحات السلجم الزيتي بالجهة من شأنه دعم قدرات تونس في إنتاج الزيت والأعلاف (ممثل الاتحاد الجهوي للفلاحة) نشر في يوم 27 - 02 - 2024 تضاعفت المساحات المزروعة من السلجم الزيتي او "الكولزا" بولاية خلال الموسم الفلاحي الحالي لتبلغ 7 الاف هكتار مقارنة ب3500 هكتار خلال الموسم المنقضي، وفق ما أفاد به سفيان الرزقي كاهية مدير بالاتحاد الجهوي للفلاحة في تصريح لصحفية وكالة إفريقيا للأنباء.

وأرجع الرزق تضاعف المساحات إلى نجاح الحملة التحسيسية التي نفّذها الاتحاد خلال السنة المنقضية والتي استهدفت قرابة 300 فلاح، مع ما أظهرته زراعة "الكولزا" من مردودية اقتصادية وحلّها لاشكاليات الفلّاح في التداول الزراعي حيث أصبحت بديلا بعد تراجع زراعة عباد الشمس وما تعرفه من صعوبات في ترويجها، وإثر اشكاليات زراعة الفول التي كان الفلاح يعوّل عليها وخاصة منها كثرة عشب المنجور.

وأكد أن زراعة السلجم الزيتي من شأنها توفير زيت ممتاز يصنف في المرتبة الثانية بعد زيت الزيتون، كما يوفر أعلاف تحتوي على كمية هامة من البروتينات بما يساهم في دعم الامن الغذائي ، مبينا أنّه يمكن زراعة السلجم الزيتي في كل معتمديات ولاية وخاصة فى الاراضي الخصبة بشمال الولاية، وقد كان مرجّحا أن تصل المساحات خلال الموسم الحالي الى 25 الف هكتار إلّا أنّ تأخر الامطار حال دون ذلك.

وقال إنه تم وضع هدف استراتيجي للوصول الى 50 الف هكتار في لتحقيق كميات كبيرة من انتاج الزيت النباتي ومن الاعلاف التي تحتوي كمية هامّة من البروتينات خاصة وأن مردودية السلجم الزيتي هامة جدا ، حيث تتراوح مردودية الهكتار الواحد من7 قنطارات الى 34 قنطارا حسب المنطقة.

.

.

.

من جهته، ذكر عبد المجيد القطيطي، فلاح بالرويقيبة الشمالية، لوكالة "وات" انه زرع خلال الموسم المنقضي 20 هكتارا من السلجم الزيتي وضاعف هذه المساحة إلى 40 هكتارا خلال الموسم الفلاحي الحالي، بعد أن شجعته تجربته الأولى من ناحية الربح المادي، ونظرا أيضا لعدم توفر بدائل أخرى لتطبيق التداول الزراعي، مشيرا إلى أنّ العناية بالنبتة ورعايتها من شأنه زيادة المردودية كمّا ونوعا.

بدوره، أكد صالح حسناوي، فلاح بمنطقة المنشار الشمالية، أن السلجم الزيتي يمثل إحدى الزراعات التي تشجع الفلاح على الاقبال عليها باعتبار عدم وجود صعوبة في ترويجها وقبول مراكز التجميع لها، بالإضافة إلى أهمية سعرها.

تابعونا على ڤوڤل للأخبار انقر لقراءة الخبر من مصدره.

مواضيع ذات صلة لدينا 83560549 خبرا ومقالا مفهرسا.

تونس      |      المصدر: تورس    (منذ: 2 أشهر | 3 قراءة)
.