ما هدف الاحتلال من ترويج "التفاؤل" بشأن مفاوضات الهدنة في غزة؟

ما هدف الاحتلال من ترويج "التفاؤل" بشأن مفاوضات الهدنة في غزة؟

تطرح التصريحات الأمريكية، وبعض تلك الصادرة عن أوساط لدى ، بوجود تقدم، وأجواء إيجابية، في المفاوضات لإبرام صفقة جديدة، لتبادل أسرى في ، تساؤلات عن الجهة التي ترى ما يحصل إيجابيا، وهدفها من وراء ذلك، في ظل تأكيد حركة حماس، على وجود مراوغة وتراجعات من قبل الاحتلال.

وبدأ ترويج "الأجواء الإيجابية"، عبر التصريحات الأمريكية نهاية الشهر الماضي، على لسان وزير الخارجية أنتوني بلينكن، والذي قال في مؤتمر صحفي، إنه يأمل في التوصل، لاتفاق، يقضي بوقف الحرب في غزة، والإفراج عن الأسرى، بعد محادثات باريس.

اظهار أخبار متعلقة وقال بلينكن للصحفيين، نهاية الشهر الماضي، إثر لقاء عقده بواشنطن مع رئيس الوزراء القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني: "أنجز عمل مهم جدا وبناء.

وهناك بعض الأمل الحقيقي بينما نمضي قدما".

لكن الأطراف التي اجتمعت في باريس، كانت الاحتلال والولايات المتحدة، ومصر وقطر، والحديث عن أجواء إيجابية، صدر عنهم ولم يصدر عن حركة حماس، بما يوحي أن الحديث عن ترويج وجود أجواء إيجابية والذي تكشّف عكسه لاحقا، مقصود بحسب مراقبين.

يضاف إلى ذلك، أن مستشار الأمن القومي الأمريكي، جيك سوليفان، قال إن المفاوضين من الولايات المتحدة وإسرائيل وقطر ومصر التقوا في باريس، واتفقوا على الشكل الذي يجب أن تبدو عليه صفقة الأسرى بين حماس والاحتلال، ووقف مؤقت لإطلاق النار، وهو ما أكدت حماس، أن المسودة لم تلق قبولها، بسبب البنود التي يطرحها الاحتلال.

وما زاد الاستغراب، خروج الرئيس الأمريكي جو بايدن، وهو يتناول المثلجات مع الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، بتصريح، يتحدث عن وقف لإطلاق النار، بحلول الاثنين المقبل.

بل إن بايدن، ذهب إلى حد القول، إن هناك توافقا مع الاحتلال، على وقف النشاط العسكري في قطاع غزة، خلال شهر رمضان الذي يحل بعد نحو أسبوعين.

وردا على سؤال لشبكة "إن بي سي نيوز" حول وقف إطلاق النار في قطاع غزة، الذي يتعرض للعدوان منذ 5 شهور، قال بايدن: "هناك طريق أمامنا، لكنه طريق صعب".

وفيما يتعلق بوضع الأسرى الإسرائيليين في غزة، قال: "أولا يجب إطلاق سراح الأسرى المحتجزين".

"اندهاش" إسرائيلي ورغم أن الاحتلال تحدث عن تقدم بشكل أو بآخر، في المفاوضات، ووجود "أجواء إيجابية"، إلا أنه أعرب عن اندهاشه في المقابل، من التصريحات الأمريكية، وتفاؤل الرئيس جو بايدن، بالوصول إلى اتفاق قريبا.

وطرح مسؤولون بارزون للاحتلال، تساؤلات حول ما المعطيات التي دفعت الأمريكيين للحديث عن تفاؤل، وعلقوا في تقرير لموقع "واينت" العبري بالقول: "لا نفهم على أي أساس يرتكز تفاؤله".

وقال الموقع إن تفاؤل بايدن بشأن الأسرى مع حماس، قبل رمضان "يترك المسؤولين الإسرائيليين في حيرة".

ترويج مقصود لكن حركة حماس، كشفت عن الهدف وراء تصاعد الحديث عن أجواء إيجابية، وتسريب مسودات المباحثات بشأن صفقة تبادل جديدة.

وقال القيادي في حركة حماس، أسامة حمدان، إن تسريب تفاصيل وثيقة باريس هدفه الضغط وخلق حالة من الوهن لدى الفلسطينيين.

وكشف عن أن الجانب الإسرائيلي رفض الاتفاق على المسودة التي تقدمت بها الولايات المتحدة، ولفت مسودة باريس لمقترح أمريكي، وهدفها إعطاء نتنياهو مزيدا من الوقت للتجهيز لهجوم جديد.

وشدد على أن ما يجري، مراوغة من قبل الجانب الإسرائيلي، للخروج من كافة الالتزامات، إضافة إلى الترويج للمسودة، حالة دعائية لا تصل إلى ما نريد، وهو وقف وإنهاء الحصار وإدخال المساعدات، وتبادل الأسرى يأتي لاحقا بعد ذلك.

وأشار حمدان، إلى أن الرئيس الأمريكي بايدن، يمارس النفاق السياسي، ويشارك في جريمة قتل الفلسطينيين.

والتأكيد ذاته جاء على لسان قيادي في حركة حماس، عبر بيان قبل أيام، أكد فيه أن أجواء التفاؤل بقرب التوصل لاتفاق بشأن صفقة تبادل الأسرى المحتملة لا تعبر عن الحقيقة.

وأضاف البيان، أن الحركة تعاملت مع الوسطاء بإيجابية لإنهاء معاناة الشعب الفلسطيني ووقف حرب الإبادة التي يتعرض لها في غزة، متهما رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بالتهرب من الاستجابة لأهم مطالب المقاومة المتمثلة في وقف العدوان، والانسحاب التام لقوات الاحتلال، وعودة النازحين لشمالي القطاع.

أمل دون التفاؤل ويتقاطع مع التأكيد على عدم وجود ما يمكن التفاؤل به، تصريحات الناطق باسم الخارجية القطرية، ماجد الأنصاري، والذي قال: ‏"لدينا أمل، ولسنا بالضرورة متفائلين بأننا نستطيع الإعلان عن شيء ما اليوم أو غدا، لكننا ما زلنا متفائلين بأن نتمكن من التوصل ‏إلى اتفاق ما".

‏ وأكد أنه "حتى الآن ليس لدينا اتفاق نهائي بشأن أي من القضايا، وما زلنا نعمل على المفاوضات مع جميع الأطراف".

وأضاف: "نحن جميعا نسعى إلى تحقيق هذا الهدف، لكن الوضع على الأرض لا يزال متقلبا".

اظهار أخبار متعلقة يشار إلى أن حصيلة شهداء عدوان الاحتلال الوحشي على قطاع غزة والمتواصل لليوم الـ144 على التوالي، أكثر من الـ30 ألفا، فيما يواصل مجازره بحق العائلات الآمنة في منازلها، رغم اتهامه في محكمة العدل الدولية بتنفيذ إبادة جماعية بحق الشعب الفلسطيني.

وذكرت وزارة الصحة بغزة في بيان، أن جيش الاحتلال ارتكب 11 مجزرة ضد العائلات في قطاع غزة، أسفرت عن 96 شهيدا و172 مصابا، خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية.

وجددت الوزارة تأكيدها أنه ما زال عدد من الضحايا تحت الركام وفي الطرقات، وتمنع قوات الاحتلال طواقم الإسعاف والدفاع المدني من الوصول إليهم.

وأشارت إلى أن حصيلة العدوان الإسرائيلي ارتفعت إلى 29 ألفا و878 شهيدا، إلى جانب إصابة 70 ألفا و215 جريحا، منذ السابع من أكتوبر الماضي.

منوعات      |      المصدر: عربي 21    (منذ: 2 أشهر | 4 قراءة)
.