خالد منتصر: تعرضت للضرب المبرح من شباب الجماعات الإسلامية بالجامعة

قال الدكتور خالد منتصر، إن مسألة الحجاب كانت لها أولوية شديدة لدى جماعة الإخوان الإرهابية، وذلك لأن الحجاب كان مظهر الدين الإسلامي؛ لذا قاموا بتوزيع الحجاب بالمجان، وكان الحجاب في هذا التوقيت كالراية السياسية الإسلامية الخاصة بهم.

وأكد الدكتور خالد منتصر، خلال لقائه ببرنامج «الشاهد» مع الإعلامي الدكتور ، المذاع عبر فضائية «إكسترا نيوز»: «بدأ في هذا العصر ظهور الفرق المصرية الغنائية، منها فرقة هاني شنودة، وكنا في رحلة في أسوان، وكنا نستمع آنذاك لشريط موسيقي شهير لصلاح جاهين الذي ألفه لفرقة المصريين».

وتابع : «كنا سعداء وفكرنا في استضافة فرقة المصريين وهاني شنودة بالكلية وكان عميد كلية الطب آنذاك الدكتور هاشم فؤاد، كان عبقري وإنسان نبيل وطني، وشجعنا على استضافة هاني شنودة، وكانت الكارثة عندما تم الإعلان عن ذلك، حيث خرج شباب جماعة الإخوان إلى قاعة الحفل من أجل تأدية صلاة الظهر والعصر والمغرب عمدًا».

  وأوضح: «وصل النقاش مع هذه الجماعة بسبب عدم موافقتهم على الخروج من القاعة لبدء الحفل إلى حد الاشتباك بالأيدي، وتعرضنا لضرب مبرح على أيدي هذه الفئة، ولم يكن العنف الجسدي هو صدمتي من هذه الجماعة».

وأردف: «الصدمة الحقيقية عندما وجدت أصدقائي من هذه الجماعة يقومون بضربي ضربًا مبرحًا بسبب إيمانهم بسياستهم، ولهذا من الطبيعي أن يتحول هذا الضرب إلى قتل بعد ذلك».

 

مصر      |      المصدر: الوطن نيوز    (منذ: 2 أشهر | 5 قراءة)
.