تينسنت تستخدم الذكاء الاصطناعي لإحياء الأوبرا الصينية وإيصالها إلى الجيل الجديد

تخوض شركة تينسنت، المعروفة بألعاب الفيديو ووسائل التواصل الاجتماعي وغيرها، في مجال مختلف تمامًا: تجديد الأوبرا الصينية بشكل عصري.

وبدأت الشركة بقصة هوا مولان، البطلة الأسطورية التي تنكرت في زي رجل للقتال بدلاً من والدها.

والقصة معروفة عالميًا بفضل ديزني، وتحظى بجمهور جديد في الصين من خلال النهج التقني لشركة .

بناء مكتبة رقمية للأوبرا الصينيةأخذت الشركة عرض أوبرا قديم يعود إلى عام 1956 وأعادت تجديده باستخدام الذكاء الاصطناعي.

وكان هذا المشروع ناجحًا، حيث جذب أكثر من 7 ملايين مشاهد إلى البث المباشر.

وكل هذا جزء من خطة أكبر مع وزارة الثقافة والسياحة الصينية لجلب الأوبرا الصينية التقليدية إلى العصر الرقمي.

ولا تكتفي تينسنت بتنظيف مقاطع الفيديو القديمة فحسب، بل تستخدم تقنيات متقدمة مثل 6DoF، وهي تقنية مهمة في الواقع الافتراضي، لالتقاط الحركات المعقدة لشخصيات الأوبرا الشهيرة.

وهذا النوع من التقنيات يجعل من الممكن للمشاهدين اليوم رؤية وتقدير الجمال المعقّد لهذه الرقصات والقصص التقليدية.

والهدف هو الحفاظ على هذه القصص الكلاسيكية وإيصالها إلى الجيل الجديد.

وتواجه تينسنت تحديات، مثل العثور على بيانات كافية من الأوبرا القديمة للعمل عليها، لكنها تجد طرقًا لتخطي هذه العقبة.

قد يهمك > كما تخطط لبناء مكتبة رقمية حتى يتمكن المزيد من الأشخاص من العثور على هذه العروض التي تم تجديدها والاستمتاع بها.

في الصين، تستخدم شركات التكنولوجيا مواردها للاحتفال بالثقافة التقليدية والحفاظ عليها.

ومن خلال جهودهم، فإنهم يحرصون على ألا تُنسى هذه القطع المهمة من التراث الصيني، مما يجعلها بمثابة بيانًا عامًا حول إمكانية أن تكون التكنولوجيا بمثابة جسر بين الماضي والحاضر.

الوسوم

تقنية      |      المصدر: عالم التقنية    (منذ: 3 أسابيع | 10 قراءة)
.