المؤتمر الدولي العاشر للترجمة يحتفي بالجسور بين اللغتين العربية والإسبانية

انطلق أمس الاثنين المؤتمر الدولي العاشر حول الترجمة وإشكالات المثاقفة الذي ينظمه منتدى العلاقات العربية والدولية على مدى يومين بمشاركة نحو 120 باحثا ومترجما وأكاديميا من مختلف دول العالم.

وقال مدير منتدى العلاقات العربية والدولية الدكتور محمد حامد الأحمري، في كلمته الافتتاحية، إن المؤتمر الذي يحتفي بعقده الأول استطاع حلّ الكثير من الإشكاليات التي ترتبط بقضايا الترجمة خلال الفترة الماضية، كما أسهم في تحقيق التواصل بين المترجمين من مختلف لغات العالم ليمثل جسرا للحوار والتفاهم بين الثقافات.

وأضاف أن المنجز الثقافي لهذا المؤتمر الذي كان حلما قد تحقق منه الكثير، وفي المؤتمر العاشر تتواصل جهود المترجمين والمبدعين الذين يحرصون على نقل ثقافتنا العربية إلى لغاتهم ونقل لغاتهم إلينا، مشيرا إلى حاجتنا في الوقت الراهن الذي يشهد عدوانا من الاحتلال الإسرائيلي على غزة، إلى إنشاء ثقافة جديدة تبني جسورا للتواصل بين العالم، وهو ما تسهم به مثل هذه الفعاليات.

وقال إن الثقافة التي نصنعها باتفاقنا وتواصلنا تساعد في قضايا السلام والعدالة عبر العالم، وإن خطواتنا في هذا العمل الثقافي تؤكد إصرارنا على التفاهم والتواصل بما يجعل من هذه النخبة الثقافية قدوة للبشر في التعاون على الخير والإصلاح.

الترجمة العربية الإسبانية وجاءت أولى جلسات المؤتمر بعنوان "الترجمة العربية الإسبانية"، وأدارها الدكتور سالفادور بينيا مارتين، أستاذ الترجمة في جامعة مالقة حاليا وجامعتي بغداد وغرناطة سابقا والمترجم الحائز جائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي لعام 2016.

واستهلت الجلسة ببحث للمترجم الدكتور خوسيه ميغيل بويرتا أستاذ تاريخ الفن واللغة العربية في جامعة غرناطة، بعنوان "ثلاث نقاط في مسار الترجمة العربية الإسبانية"، تلاه بحث للدكتورة مارغاريدا كاستيلس كريباييس الأستاذة في قسم الدراسات العربية في جامعة برشلونة والمهتمة بترجمات القرآن الكريم والمخطوطات العربية والمتوسطية بعنوان "إشكالات الترجمة الأدبية العربية الكتالونية".

أما البحث الثالث فقدمه المترجم والأكاديمي الفلسطيني حسني مليطات بعنوان "القيمة المعرفية لترجمة النصوص الفكرية من الإسبانية إلى العربية"، في حين قدم المترجم الدكتور لويس ميكال كنيادا مدير مدرسة طليطلة للمترجمين والحائز وسام الثقافة والعلوم والفنون الفلسطيني بحثا بعنوان "ترجمة النبرة الشخصية في القصيدة العربية"، لتختتم الجلسة ببحث لمويسيس غاردونيو غارسيا الأستاذ المتفرغ في دراسات الشرق الأوسط في الجامعة الوطنية المستقلة في المكسيك ومدرس اللغة العربية فيها، بعنوان "الثقافة العربية واللغة العربية في المكسيك.

.

تاريخ موجز".

"مورسكيات" وحملت الجلسة الثانية من أعمال المؤتمر الدولي العاشر حول الترجمة وإشكالات المثاقفة عنوان "مورسكيات"، وأدارتها الأستاذة المحاضرة في اللسانيات والترجمة بجامعة قرطاج إيناس سحابو، التي قدمت بحثها بعنوان "التراجم المورسكية خلال القرنين الـ16 والـ17 في إسبانيا.

.

كتاب التفريع لابن جلاب أنموذجا"، وجاء بحث المترجم والأكاديمي المصري الدكتور جمال عبد الرحمن أستاذ اللغة الإسبانية في جامعة الأزهر بعنوان "ترجمة كتب التاريخ المورسكي"، ليأتي بحث آخر بعنوان "رحلة النصوص من العربية إلى الإسبانية نماذج ترجمية ناجحة في أميركا اللاتينية" قدمته المترجمة المغربية فدوى الهزيتي أستاذة في قسم الدراسات الإسبانية بجامعة الحسن الثاني بالمغرب.

ثم بحث بعنوان "بين سلطة النصر وتسلط المترجم.

.

دراسة نقدية شرعية للنص الموازي في ترجمة دي لا بويبلا للقرآن الكريم.

.

سورة النساء أنموذجا" لكل من المترجمة نفيسة موفق الأستاذة في معهد الترجمة بجامعة الجزائر 2، والباحث هشام تبحار باحث في العلوم الشرعية في وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي بقطر.

وشهد المؤتمر بعد ذلك جلسة بعنوان "قضايا فلسفة العلوم بين الترجمة والتبيئة"، تضمنت مجموعة من الأبحاث من أهمها "الترجمة في حقل تاريخ العلوم وفلسفتها.

.

الواقع، التحديات والإستراتيجيات" للأستاذ بجامعة تونس المنار الدكتور يوسف بن عثمان، وبحث بعنوان "تاريخ العلوم العربية ودرء عقبات الترجمة المبيئة" للمترجمة الدكتورة يمنى طريف الخولي الأستاذة بجامعة القاهرة.

وخصص المؤتمر جلسة لمناقشة محور الترجمة والذكاء الاصطناعي، شارك فيها عدد من الباحثين منهم الأستاذة بجامعة تونس المنار الدكتورة زهيدة مرواني، وجاء بحثها موسوما بـ"كفاءة الذكاء الاصطناعي في ترجمة النصوص من الألمانية إلى العربية مقاربة ألسنية لغوية"، والأستاذ في الجامعة اللبنانية الدكتور غسان مراد ببحث "حول الترجمة الآلية في الإعلام ووسائله.

.

الإعلام اللبناني أنموذجا"، والأستاذة بالجامعة الأورومتوسطية بالمغرب الدكتورة مليكة كتاب حول "إشكالات الترجمة الأدبية وحدود الذكاء الاصطناعي".

وبعد ختام المؤتمر -اليوم الثلاثاء- سيقام حفل تكريم الفائزين في الدورة التاسعة لجائزة الشيخ حمد للترجمة والتفاهم الدولي.

الوكالات      |      المصدر: الجزيرة    (منذ: 3 أشهر | 5 قراءة)
.