هل دقت ساعة تخليص البوادي السويسرية من أجراس الأبقار؟

تشكل الأبقار المزودة أجراسا تدق كلما تحركت هذه الحيوانات ببطء لترعى العشب الأخضر أحد أبرز التقاليد في سويسرا، ومشهدا شائعا فيها؛ لكن هذه الأصوات الناجمة عنه لا تروق لجميع السويسريين.

ففي مدينة أرفانغن الواقعة وسط جبال الألب، رُفعت شكوى في مطلع العام بسبب “ضجيج” ليلي يحدثه قطيع من نحو 15 بقرة تقضي لياليها في حقل مجاور لمنطقة سكنية.

وطلب سكان شقتين مجاورتين للحقل من السلطات التدخل ودفع المزارع إلى إزالة الأجراس عن أبقاره خلال الليل.

#div-gpt-ad-1608049251753-0{display:flex; justify-content: center; align-items: center; align-content: center;} وفي حديث إلى وكالة فرانس برس، قال نيكلاوس لوندسغارد-هانسن، رئيس بلدية البلدة الصغيرة البالغ عدد سكانها 4800 نسمة المقيم في جوار الحقل المعني: “دُهشت عندما علمت بأن شكوى قد رُفعت في هذا الخصوص”، مضيفا: “لم أكن أُدرك أن الأبقار تحدث ضجة كبيرة؛ لكنني لاحظت أنها قد تزعج السكان”.

رقم ضخم تم جمع 1099 توقيعا مؤيدا للتقليد، أي أقل من ربع عدد السكان الإجمالي.

وقال لوندسغارد-هانسن إن هذه الرقم “ضخم”.

وستُطرح المبادرة رسميا أمام الناخبين خلال اجتماع مرتقب الاثنين للبلدية، ومن المقرر إجراء تصويت شعبي عليها في يونيو المقبل.

وبينما كانت الأجراس تُستخدم سابقا لتتبع الحيوانات في المراعي الجبلية، تقلصت أهميتها مع ظهور أجهزة التتبع بنظام تحديد المواقع العالمي (جي بي إس)؛ لكنها بقيت من أبرز مؤشرات الحياة القروية في سويسرا.

وفي الأسبوع الفائت، أدرجت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” هجرة القطعان في المراعي الجبلية السويسرية ضمن التراث غير المادي للإنسانية؛ لكن هذا التقليد يشهد تراجعا أحيانا تزامنا مع انتقال عدد كبير من سكان المدن إلى الأرياف بحثا عن السكينة.

تقليد خلال السنوات الأخيرة، شهدت بلدة أرفانغن عددا متزايدا من الشكاوى ضد أجراس الأبقار وضد الأجراس التي تقرع كل ربع ساعة في مناطق سويسرية عديدة.

وتحمل هذه الشكاوى مخاوف من احتمال أن تخسر سويسرا، التي يشكل الأجانب ربع سكانها، هويتها.

وقال أندرياس باومان، وهو طبيب أعصاب مُدافع عن الأجراس، عبر وكالة فرانس برس، “إنها من تقاليدنا”.

وأضاف: “هل نريد المحافظة على ما ابتكره أجدادنا أم نضعه ببساطة في المتاحف؟”، مؤكدا أن “الأجراس جزء من الحمض النووي للسويسريين”، وقال: “هنا في أرفانغن، نرغب في المحافظة عليها”.

وراهنا، تضم المنطقة، التي تبعد 30 دقيقة فقط بالسيارة من العاصمة برن وساعة من زوريخ وبازل، 19 مزرعة نشطة.

أمل أوضح رئيس بلدية أرفانغن أن رجلا وزوجته هما أحد الطرفين المتقدمين بالشكوى، قررا سحبها؛ بينما يعتزم الثنائي الآخر مغادرة القرية.

ومهما أتت نتيجة الاستفتاء الشعبي، فقد تُزال أجراس الأبقار ليلا في حال اعتبرت السلطات أنها تتجاوز مستويات الضجيج المقبولة.

ومن المتوقع صدور قرار قضائي في هذا الخصوص قريبا.

ويبدي رولف رورباخ، الذي يدير مزرعة مجاورة لتربية المواشي، تعلقه بهذا التقليد.

وقال: “عندما أنام، أحب سماع” صوت الأجراس، مضيفا: “أدرك من خلال ذلك أن أبقاري في موقعها”.

المغرب      |      المصدر: هسبرس    (منذ: 7 أشهر | 6 قراءة)
.