اليمن يمكن أن يتحول إلى منطقة للعمليات الإسرائيلية

اليمن يمكن أن يتحول إلى منطقة للعمليات الإسرائيلية

نتنياهو يهدد بتوجيه ضربات لليمن، وقد أبلغ البيت الأبيض عن ذلك.

حول خطر توسيع إسرائيل حربها لتشمل اليمن، كتب إيغور سوبوتين، في "نيزافيسيمايا غازيتا":  أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرئيس الأمريكي جوزيف بايدن باستعداده لشن ضربات في اليمن، ردًا على العدد المتزايد من الهجمات التي يحاول المتمردون الحوثيون شنها على أهداف إسرائيلية.

وذكرت وكالة بلومبرغ، نقلاً عن مصادرها، أن الولايات المتحدة تجري محادثات مع حلفائها في الخليج العربي حول عمل عسكري ممكن ضد الحوثيين لمواجهة محاولاتهم عرقلة مرور السفن في البحر الأحمر.

لا تزال المناقشات حول هذا الأمر في مرحلة أولية، لكن من الواضح عمليا أن الدول العربية تفضل السيناريو السلمي.

وبحسب بلومبرغ، فإن أي محاولات لتطوير حل جماعي، برعاية الولايات المتحدة في البحر الأحمر، يزيدها تعقيدا تشكيك المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة في إقدام الإدارة الرئاسية الأمريكية على مواجهة حركة أنصار الله، خاصة في الفترة التي تسبق الانتخابات الرئاسية.

وثمة صعوبة في توسيع العملية الإسرائيلية إلى جنوب شبه الجزيرة العربية تعود إلى وجود وحدة عسكرية أمريكية في اليمن منذ العام 2000.

فيشير أحد التقارير حول استخدام القوة العسكرية، التي ترسلها إدارة بايدن إلى الكونغرس كل عام، إلى أن هناك "عددا صغيرا من القوات الأمريكية في البلاد" للقيام بعمليات ضد الجماعات الجهادية.

وبحسب منشورات غربية، فإن القوات الأميركية، منذ فترة، تدرب أعضاء تشكيلات محلية مكونة من ممثلي أكبر القبائل لخلق عامل ردع.

لذا فإن القوات الأمريكية قد تتعرض للخطر إذا قررت إسرائيل تصعيد المواجهة.

 المقالة تعبر فقط عن رأي الصحيفة أو الكاتبتابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 3 أشهر | 3 قراءة)
.