روضة الحاج: يا بلادي أيُّ قبحٍ شوَّه الخرطومَ فاغبرَّ مُحيَّاها الموشَّى بالأغاني والأماديحِ وبالأنوارِ قولي أيُّ قبحِ؟

كتبت شاعرة السودان الأولى “روضة الحاج” بحروف تحمل الحزن والأسى على حال السودان، وقالت الشاعرة:يا بلاديكل جرحٍ فيكِجرحيكل قرحٍ مس شبراً منكِيا أماه قرحيكل ثكلى نزفتْمن دمعِ قلبيواليتامى افترشوا روحيونامواوأنا سهرانةٌأتلو على الليلِ تراتيليوأستجديهاشراقةَ صُبحِوالدم القاني الذي خضَّبهذي الأرضِ يا أميدميفلمَ استحللتِ يا أماه ذبحي؟يا بلاديربما كنا قساةًفي هوانافامنحينا شرفَ العيشِبجنبيكِ قليلاًمثلماتمنحينا كل يومٍهبةَ الموتِ حزانىوعطاشىوبجنبينا من الأهلينَويحيألفُ رمحِ!يا بلاديأيُّ قبحٍشوَّه الخرطومَفاغبرَّ مُحيَّاها الموشَّى بالأغانيوالأماديحِ وبالأنوارِقولي أيُّ قبحِ؟يا بلاديكل وضاحٍ شفيف الروحوثابٍ مضىكل مجبولٍ على عشقكسمحِوالصبايا السمرغنين (البنيناتِ)وأدلجن حسيراتٍ ينادينعلى صبحك يا خرطوملو يأتي كماتشرق البشرىبفتحِيا بلاديأنا بالبابِوفي كفي الأناشيدُ التي كنتِ تحبينَوأشواقٌ وقلبٌظل يشدو باسمكِ الغاليويشدويا بلادي كل جرحٍ فيكِ جرحي!السمراء – روضة الحاجرصد وتحرير – “النيلين”                                      

السودان      |      المصدر: النيلين    (منذ: 3 أشهر | 5 قراءة)
.