مزايا مشروع المونوريل.. زمن تقاطر 90 ثانية وطاقة استيعابية 45 ألف راكب

كشفت وزارة النقل، تفاصيل الاجتماع الذي عُقد مع أندى دلون، نائب رئيس شركة ألستوم الفرنسية، وذلك لمتابعة الموقف التنفيذي لعدد من المشروعات المشتركة الجاري تنفيذها وبحث التعاون المستقبلي في مجالات النقل المختلفة.

وأوضحت أن المباحثات بدأت باستعراض معدلات تنفيذ خطي المونوريل شرق النيل مونوريل العاصمة الإدارية بطول 56.

5 كم ومونوريل غرب النيل 6 أكتوبر بطول 43.

5 كيلو متر بإجمالي طول 100 كيلو متر.

مزايا مشروع المونوريل ونوهت بأن الفائدة الرئيسية من خدمة هي وجود مسار علوي تمامًا عن الحركة المرورية ويتجنب إعاقة حركة المرور السطحي أسفل مسار المونوريل فضلا عن سعة النقل الكبير بالمقارنة بالمركبات السطحية إذ أن سعة النقل القصوى للمونوريل تبلغ 45 ألف راكب، اتجاه وأقل زمن تقاطر هو 90 ثانية وكذا لا ينتج عن تشغيل المونوريل أي ضوضاء لأنها تعمل إطارات مطاطية على مسار خرساني.

تكثيف الأعمال على مدار الساعة وأوضحت الوزارة في تقرير، أنه يجرى تنفيذ مشروع المونوريل بهدف ربط القاهرة الكبرى بالمدن الجديدة وعلى رأسها العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة 6 أكتوبر، من خلال تحالف شركات «ألستوم – أوراسكوم – المقاولون العرب»، مؤكدة ضرورة تكثيف الأعمال على مدار الساعة وسرعة الانتهاء من المشروعين في الموعد المخطط باعتبارهما من وسائل النقل الجماعي التي ستخدم الجمهورية الجديدة التي أرسى قواعدها ‏الرئيس ‏عبد الفتاح السيسي.

التخفيف من حدة الاختناقات المرورية وأكدت أن المشروعين سيساهمان في التخفيف من حدة الاختناقات المرورية في مدن والجيزة وخدمة المدن الجديدة وتسريع التنمية العمرانية بها مثل مدن السادس من أكتوبر والقاهرة الجديدة والعاصمة الإدارية الجديدة وزيادة القيمة المضافة للأراضي على جانبي مسار خطي المونوريل وخفض الانبعاثات الكربونية إذ أن المونوريل يتم تشغيله بالطاقة الكهربائية «صديق للبيئة»، بالإضافة إلى تحقيق التكامل مع وسائل النقل الأخرى.

مصر      |      المصدر: الوطن نيوز    (منذ: 3 أشهر | 3 قراءة)
.