وزيرة التضامن تتابع آليات العمل بمراكز العزيمة لعلاج وتأهيل مرضى الإدمان

وزيرة التضامن تتابع آليات العمل بمراكز العزيمة لعلاج وتأهيل مرضى الإدمان

تفقدت نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، غرفة مراقبة المراكز العلاجية بصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي بمقر الصندوق، واطلعت على آليات عمل الغرفة وكيفية متابعة مراكز العزيمة التابعة للصندوق والعيادات بالمناطق المطورة "بديلة العشوائيات"، حيث لدى الصندوق 28 مركزا علاجيا في 17 محافظة بالتعاون مع الجهات الشريكة للخط الساخن "16023"، كما أنه جار الإعداد لافتتاح 6 مراكز علاجية جديدة بمحافظات "قنا، والجيزة، ودمياط، والشرقية، وسوهاج، وأسوان".

وتابعت وزيرة التضامن الخط الساخن للصندوق "16023" للاطمئنان على انتظام العمل، حيث يتواجد بالخط الساخن فريق متخصص لاستقبال المكالمات الواردة من المرضى، أو من أسرهم أو مكالمات المشورة، على مدار 24 الساعة وطوال أيام الأسبوع، وتتنوع الخدمات، التي يقدمها الخط الساخن بين توفير المشورة العلاجية ومتابعة الحالات الخاضعة للعلاج بالمجان وسرية تامة، إضافة إلى توفير المشورة للأسر حول آليات الاكتشاف المبكر وكيفية التعامل مع الحالات المرضية.

وطالبت بتوفير كل الخدمات العلاجية لمرضى الإدمان داخل مراكز العزيمة التابعة، فضلا عن تكثيف برامج التأهيل، حيث تم تدريب ما يقرب من 12550 متعافيا داخل ورش التدريب بمراكز العزيمة على حرف مهنية يحتاجها سوق العمل، بجانب اتاحة تمويل المشروعات الصغيرة للمتعافين ضمن مبادرة "بداية جديدة"، بالتعاون مع بنك ناصر الاجتماعي في إطار الحرص على إعادة دمجهم في المجتمع مرة أخرى.

من جانبه، استعرض عمرو عثمان مدير صندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي، آليات عمل غرفة مراقبة المراكز العلاجية بالصندوق ومتابعة العيادات بالمناطق المطورة، وتوفير الخدمات العلاجية لأى حالة مريض إدمان في هذه المناطق مجانا وفى سرية تامة، وأنه من خلال غرفة المراقبة تتم المتابعة الدقيقة لمواعيد بدء وانتهاء العمل بهذه العيادات في الوقت المحدد لها، وكذلك التأكد من عدم غلق أي عيادة بمراكز العزيمة إلا بعد الكشف على جميع الحالات الموجودة داخل العيادة، وكذلك متابعة تنفيذ البرنامج العلاجي وفقا للمعايير مع الحفاظ على خصوصية المرضى، حيث تهدف غرفة المراقبة في متابعة تنفيذ البرامج العلاجية بجودة عالية والتأكد من عدم تقصير أي مسئول في أداء واجبه تجاه المرضى.

وأضاف عثمان أن غرفة المراقبة تتابع أيضا تنفيذ الأنشطة الرياضية والثقافية وبرامج العلاج بالعمل وتدريب المتعافين على الحرف التي يحتاجها سوق العمل فى إطار الحرص على تقديم خدمات ما بعد العلاج للحد من الانتكاسة.

مصر      |      المصدر: البوابة نيوز    (منذ: 3 أشهر | 2 قراءة)
.