عام على الاستضافة.. مونديال قطر إرث مستدام ونجاحات تخطت المستطيل الأخضر

الدوحةـ مع الذكرى الأولى لاستضافة دولة قطر لبطولة لكرة القدم 2022، لاتزال تلك البطولة محطة نجاح مهمة في والمنطقة بأسرها، ليس لكونها البطولة الأهم كرويا في العالم، بل بالإيجابيات الثقافية والسياسية والرياضية التي حققتها تلك الاستضافة عالميا، والإرث المستدام الذي تركته أيضا تلك البطولة.

مونديال قطر الذي أقيم للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي، قدم نسخة استثنائية وغير مسبوقة من نوعها، في تاريخ البطولة الأعظم كرويا، سواء داخل الملاعب أو خارجها، ونال الإشادة على كافة الأصعدة والمستويات الإقليمية والعالمية.

إرث المونديال لم يكن رياضيا فقط، كونه لعب دورا مهما في ترسيخ مكانة قطر ودورها بصفتها وجهة رائدة لإقامة البطولات الرياضية الكبرى والفعاليات الثقافية رفيعة المستوى، وإنما تركت البطولة إرثا بشريا وضحت بصمته الكبيرة على تصدير الثقافة القطرية والعربية والإسلامية واندماجها بثقافات العالم.

ملاعب المونديال عبرت عن الثقافة القطرية والعربية (الصحافة القطرية) واعتبر المتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للمشاريع والإرث سابقا، خالد النعمة أن مفهموم الإرث كان متجذرا في البذرات الأولى من مونديال قطر، لذلك سميت اللجنة العليا للمشاريع والإرث، معتبرا أن دولة قطر باتت في طور الاستفادة الحقيقية من هذا الإرث، وخير دليل على ذلك الاستخدامات المتعددة لمنشآت البطولة في الفعاليات الرياضية وغير الرياضية.

وقال النعمة في حديث للجزيرة نت، إن إرث المونديال ظهر بصورة واضحة في قدرة قطر على التنظيم السريع غير المجدول لكأس آسيا 2023 بعد اعتذار الصين، معتبرا أن الإرث الأكبر في هذا الصدد هو الإرث البشري المتمثل في الطاقات القطرية والعربية التي عملت في تنظيم البطولة، وأصحبت ذخيرة من الخبرات والطاقات المصقولة التي تسهم ليس فقط في القطاع الرياضي، ولكن في تنظيم الفعاليات الكبرى في مختلف القطاعات بدولة قطر.

مونديال قطر أسهم في تقارب الثقافات والحضارات المختلفة (الصحافة القطرية) الإرث الثقافي ورأى أن الإرث الثقافي لمونديال قطر أعاد صياغة الوطن العربي والشرق الأوسط في ذهنية جماهير الكرة حول العالم، حيث كانت المرة الأولى التي يملك فيها الوطن العربي حرية سرد روايته من منظوره، "لذلك شاهدنا فرض القضية الفلسطينية وتعريف العالم بها وارتداء نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي للبشت العربي، ومثل هذه المشاهدة التي أسهمت بشكل كبير في إعادة الصياغة الثقافية لمنطقة الشرق والغرب.

وأسهم مونديال قطر في تعريف العالم بالثقافة العربية وسماحة الدين الإسلامي طوال فترة البطولة، وهو ما ظهر جليا في الكثير من المبادرات سواء الفردية أو العامة، فضلا عن البرامج التعريفية للجماهير حول الملاعب وفي مناطق المشجعين.

كان هناك عمل دؤوب مع كافة الشركاء في دولة قطر للتعريف بسماحة الإسلام، وإبراز الثقافة والهوية القطرية والعربية والإسلامية على أفضل وجه، حيث تمتعت المشجعات بأجواء آمنة في المدرجات، وتم منع المشروبات الكحولية في المنشآت الرياضية.

كما أن حفل افتتاح المونديال عبر بشكل واضح عن الهوية الإسلامية، بالإضافة إلى اعتماد اللغة العربية كلغة رسمية في أزقة "" والذي جاء نتاج تنظيم قطر للمونديال، وكذلك الأغاني التي شكلت ألبوم المونديال وعبرت عن الموسيقية العربية والقطرية على وجه التحديد، وفقا للنعمة.

وشدد النعمة على أن قطر أصبحت خيارا تلقائيا لكل من يريد أن ينظم بطولة ناجحة سواء في كرة القدم أو غيرها، حيث يتم اللجوء إليها لتنظيم بطولات قد تعتذر عنها دول أخرى، فالقدرات البشرية والخبرات المتراكمة وعلاوة على البنية التحتية المتميزة والنموذج المتفرد الذي دأبت قطر على تقديمه بنجاح، يجعلها في مصاف الدول القادرة على تنظيم ليس فقط الأحداث الرياضية وإنما الأحداث والفعاليات الكبرى.

النعمة يعتبر أن مونديال قطر أسهم في تعريف العالم بالثقافة العربية والدين الإسلامي (الجزيرة) وجهة سياحية وخلق المونديال من قطر وجهة سياحية مميزة ومفضلة لدى الجميع، حيث إن الكثيرين من جماهير المونديال عادوا إلى الدوحة من جديد في ظل توافر المناطق السياحية والوجهات المختلفة، فضلا عن الإرث البشري في ظل تفجر الطاقات البشرية سواء من القطريين أو المقيمين في قطر مما تسفيد منه الدولة في كافة المجالات.

بدوره، أكد مدير الإعلام المحلي والإقليمي في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، محمد الخنجي أن مكتسبات مونديال قطر كثيرة جدا، خاصة أن البطولة جعلت من قطر إحدى الوجهات السياحية والرياضية التي يثق المجتمع الدولي فيها بشكل كبير في استضافة مختلف الأحداث الرياضية.

وقال الخنجي في حديث للجزيرة نت إن الإرث الرياضي يتمثل في المنشآت الرياضية وملاعب المونديال بهويتها العربية والقطرية التي ستسهم في تنظيم العديد من البطولات مستقبلا، وعلى رأسها بطولة الأمم الآسيوية المقررة في يناير/كانون الثاني المقبل.

الخنجي: النجاح التنظيمي للمونديال أسهم في تثبيت مكانة قطر دوليا (غيتي إيميجز) وأضاف أن المونديال أسهم في تسريع وتيرة إنجاز رؤية قطر 2030، حيث تم اختصار الكثير من مشاريع هذه الرؤية لتكون جاهزة قبل البطولة، ومنها البنية التحتية التي شهدتها الدولة في الفترة الأخيرة، ووسائل النقل والمواصلات التي تشكلت وتنوعت خلال المونديال وأصبحت الآن إرثا مستداما يستخدمه كل من يأتي أو يعيش في دولة قطر، وكذلك للأجيال المقبلة.

وأوضح أن من إرث المونديال أيضا تعريف العالم بالصورة الحقيقية للثقافة العربية والقطرية وسماحة الدين الإسلامي، في ظل اهتمام الكثير من الجماهير بالتعرف على هذه الثقافة والتفاعل معها سواء في الملاعب أو مناطق الجماهير.

واعتبر الخنجي أن ثقة المجتمع الدولي في استضافة قطر للأحداث الرياضية الكبرى هي ثقة قائمة منذ زمن، وتولدت بعد استضافة العديد من الأحداث الرياضية الكبرى، مثل أسياد 2006، ومونديال اليد، ومونديال ألعاب القوى، وغيرها من الأحداث، وذلك في ظل توفر المنشآت الرياضية، ولكنه شدد على أن النجاح التنظيمي أسهم في تثبيت مكانة قطر دوليا، وهو ما ظهر في فوزها باستضافة كأس العالم لكرة السلة 2027، وأسياد 2030.

الوكالات      |      المصدر: الجزيرة    (منذ: 8 أشهر | 6 قراءة)
.