الرئاسة التركية: 2022 كان عام التطبيع مع بلدان المنطقة

الرئاسة التركية: 2022 كان عام التطبيع مع بلدان المنطقة

أعلنت الرئاسة التركية أن حكومة البلاد بقيادة الرئيس رجب طيب أردوغان، عملت على جعل 2022 عاما لتطبيع العلاقات مع بلدان المنطقة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، في برنامج نظمته جامعة باش كنت في العاصمة أنقرة، بعنوان "السياسة الخارجية التركية مع دخولنا الذكرى المئوية للجمهورية".

وقال قالن، إن ذلك جاء عقب تقييم الوضع الإقليمي منذ منتصف 2021 في إطار الديناميكيات الإقليمية الجديدة.

وأوضح أنه "كون تركيا عضوا في حلف شمال الأطلسي (الناتو) ووجودها داخل الحلف الغربي لا يمنعها من تطوير علاقات جيدة مع روسيا والشرق الأوسط وإفريقيا وأمريكا اللاتينية".

إقرأ المزيد وأشار إلى أن تطوير العلاقات الجيدة مع روسيا لا يعني الدخول في خصومة مع الولايات المتحدة الأمريكية.

ولفت قالن إلى تطبيع العلاقات بين بعض دول الخليج وإسرائيل في السنوات الأخيرة، "الأمر الذي جلب معه أسئلة استفهام عديدة".

وأضاف: "منذ منتصف العام الجاري بدأنا بقراءة المشهد العام بشكل مختلف، وقررنا أن نجعل العام 2022 عام التطبيع وفقا لتعليمات الرئيس رجب طيب أردوغان، في إطار المتغيرات الإقليمية"، وأشار إلى أنهم "قرروا تقليص المشاكل القائمة مع الدول، وفتح قنوات الاتصال معها، وزيادة عدد أصدقاء تركيا مع اقتراب ذكرى مئوية تأسيس الجمهورية".

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إن بلاده بدأت ترى ثمار ذلك في 2022، مضيفا: "دائما يسألوننا (أطراف لم يسمها) ماذا حدث حتى طبعتم العلاقات مع السعودية والإمارات وإسرائيل، وصافحتم مصر، جميع هذه التطورات تتعلق بالمشكلات الدورية التي تفقد تأثيرها بمرور الوقت وتفتح الباب أمام إمكانيات جديدة".

وأكد على أنه لا يوجد مطلقا خط أحادي الاتجاه في السياسة الخارجية، فهناك صعود وهبوط.

وفيما يخص الأزمة الأوكرانية، قال: "هناك حاجة إلى توازن جديد للقوى في العالم.

لن يكون من الممكن بناء توازن قوى جديد ونظام عالمي يشعر فيه الجميع بالأمان حتى يتم القضاء على الأسباب التي أدت إلى الحرب الأوكرانية الروسية، وسيكون من التفاؤل للغاية أن نتوقع نهاية دائمة ومستدامة للحرب".

وأفاد موضحا: "لهذا، يجب بناء اتفاقية عالمية جديدة وصفقة متوازنة بين روسيا والغرب".

المصدر: وكالة "الأناضول" التركيةتابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 2 أشهر | 44 قراءة)
.