اجتماع “حساس للغاية” في البيت الأبيض لمناقشة الحكومة الإسرائيلية الجديدة

واشنطن- “القدس العربي”: عقد البيت الأبيض اجتماعاً رفيع المستوى، الأسبوع الماضي، لمناقشة مقاربته وإمكانية عدم التعامل مع بعض وزرائها المتطرفين، وفقاً لما كشفه موقع “أكسيوس”.

وأشار الموقع إلى أن هذا هو الاجتماع الأول من نوعه منذ إجراء الانتخابات الإسرائيلية في 1 نوفمبر، وكان شديد الحساسية لأن “إسرائيل من أقرب حلفاء الولايات المتحدة”.

ومن المقرر أن تضم الحكومة الإسرائيلية الجديدة عدة وزراء من اليمين المتطرف، بما في ذلك – وهما سياسيان معروفان بخطابهما اليهودي العنصري.

وقال مسؤولان أمريكيان للموقع إن منتدى المسؤولين الأمريكيين، الذي عقد في الأسبوع الماضي، والمعروف باسم “لجنة النواب” بمجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض ، يضم العديد من المسؤولين الكبار من الأجهزة الحكومية ذات الصلة.

ومن بين القضايا التي تمت مناقشتها المبادئ التوجيهية للتعامل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة، وخاصة الوزراء اليمينيين المتطرفين، وفقاً للمسؤولين.

وعلى الرغم من عدم اتخاذ أي قرارات بهذا الشأن، إلا أن السفير الأمريكي لدى إسرائيل، توم نيدز، ألمح هذا الأسبوع إلى أن إدارة بايدن قد لا تتعامل مباشرة مع بن غفير وسموتريتش.

وقال متحدث باسم إدارة إن البيت الأبيض لا يعلق على أي مناقشات داخلية، ولكنه أشار إلى تصريحات وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن في مؤتمر التي قال فيها إن إدارة بايدن ستتعامل مع الحكومة الإسرائيلية الجديدة وفقاًَ لسياستها وليس وفقاً لسياسة شخصيات فردية.

الوكالات      |      المصدر: القدس العربي    (منذ: 2 أشهر | 21 قراءة)
.