بالتزامن مع الزئير في المونديال.. أسد الأطلس يظهر في ضواحي مدينة الصويرة المغربية

الرباط- “القدس العربي”: من جميل الصدف، وبالتزامن مع تألق أسود الأطلس في نهائيات كأس العالم المقامة بدولة قطر، أن يعلن فريق من علماء الآثار عن العثور على بقايا عظمية لأسد الأطلس، في موقع بيزمون ضواحي الصويرة.

وشارك في هذه الحفريات بالموقع المذكور، التي يقوم بها المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، طلبة هذه المؤسسة المغربية، إلى جانب جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء وجامعات هارفارد وأريزونا وأوكلاهوما وإيكس مارسيليا ولاس بالماس والغارفي.

شهور من التنقيب توجت هذه السنة، بالعثور على بقايا عظمية لأسد الأطلس يعود عمرها إلى أكثر من 100 ألف سنة، وبذلك تضيف الصويرة إلى جملة دهشة التنقيب بها، هذا الاكتشاف الذي يضاف إلى اكتشاف عظام أول إنسان والذي قالت عنه الصحافة العالمية، إنه أعاد كتابة التاريخ.

الخبر الذي ورد في بيان نشره المعهد المذكور على موقعه الرسمي واطلعت “القدس العربي” عليه، أفاد بأن أسد الأطلس الذي من المرجح أنه انقرض حديثا بالمغرب، عرف تواجده بمناطق مختلفة، ولأول مرة في تاريخ البحث الأثري يتم العثور على آثاره بوسط غرب المغرب.

البيان نفسه أحال على السابق من الاكتشافات الكبرى بموقع مغارة بزمون ضواحي مدينة الصويرة، والتي أتاحت الحفريات بها، العثور على العديد من الآثار التي كان لها الأثر ليس على التاريخ القديم بالمغرب، بل أيضا على تاريخ البشرية مثل أقدم حلي يعود تاريخها إلى ما بين 142 ألف و150 ألف سنة.

ويواصل برنامج الحفريات الذي يقوده المعهد الوطني لعلوم الآثار والتراث، وتدعمه وزارة الشباب والثقافة، في كل مرة إعادة كتابة التاريخ من خلال تلك الاكتشافات المبهرة.

وفي كل مرة يكشف عن الكثير من المعطيات العلمية والمعرفية التي توضح الحقبة الزمنية والمستويات الجيولوجية، اما الزمن فضارب في القدم.

وكلها تسير في طريق الإبهار الذي يفاجئ به علماء الآثار بالمغرب المجتمع العلمي بالعالم.

والإبهار نفسه، حققه أسود الأطلس في ميدان كرة القدم، خلال منافسات كأس العالم بقطر، حين استحقوا التأهل إلى دور ربع النهائي وصنعوا التاريخ.

الوكالات      |      المصدر: القدس العربي    (منذ: 2 أشهر | 24 قراءة)
.