علماء الآثار يعيدون اكتشاف لوحة جدارية قديمة لم تُشاهد منذ 106 أعوام!

علماء الآثار يعيدون اكتشاف لوحة جدارية قديمة لم تُشاهد منذ 106 أعوام!

أعاد علماء الآثار اكتشاف لوحة جدارية تعود إلى ما قبل العصر الإسباني تصور مشاهد أسطورية في شمال بيرو لم يشاهدوها إلا في الصور بالأبيض والأسود التي مضى عليها أكثر من قرن.

وقال سام غافامي، عالم الآثار السويسري الذي قاد عمليات التنقيب التي كشفت عن اللوحة الجدارية في أكتوبر: "إنه اكتشاف استثنائي، أولا وقبل كل شيء، لأن من النادر اكتشاف لوحات جدارية بهذه الجودة في علم الآثار ما قبل الكولومبي".

وقد قضى غافامي أربع سنوات في البحث عن اللوحة الصخرية، التي يعتقد أنها قد يكون عمرها حوالي 1000 عام، مع فريق من الطلاب البيروفيين.

وأضاف عالم الآثار، الذي تدرب في جامعة فريبورغ في سويسرا: "تكوين هذه اللوحة فريد من نوعه في تاريخ الفن الجداري في بيرو قبل الإسبان".

وتشكل اللوحة الجدارية جزءا من معبد Huaca Pintada، الذي ينتمي إلى حضارة Moche التي ازدهرت بين القرنين الأول والثامن، وكرست للقمر والمطر والإغوانا والعناكب.

إقرأ المزيد ويبلغ طول اللوحة الجدارية المكشوفة حوالي 30 مترا (98 قدما)، ولا تزال صورها باللون الأزرق والبني والأحمر والأبيض والأصفر محفوظة جيدا بشكل استثنائي.

وفي أحد الأقسام، يمكن رؤية موكب من المحاربين يتجه نحو إله يشبه الطائر.

وقال غافامي إن الصور المرسومة "تبدو مستوحاة من فكرة التسلسل الهرمي المقدس المبني حول عبادة الأجداد وعلاقاتهم الوثيقة بقوى الطبيعة".

وقال إن فك رموز الرسالة الجدارية سيشكل جزءا من بحثه، لكنه يعتقد أنه "يمكن تفسيرها على أنها صورة مجازية للنظام السياسي والديني لسكان المنطقة القدامى".

وهذا الاكتشاف غير عادي أيضا لأنه يُظهر مزيجا من أنماط وعناصر ثقافتين لما قبل الإنكا: Moche وLambayeque، الذين عاشوا على الساحل الشمالي لبيرو بين عامي 900 و1350 م.

ولم يُعرف وجود اللوحة الجدارية إلا من خلال الصور بالأبيض والأسود التي التقطها عالم الإثنولوجيا الألماني هانز هاينريش برونينغ عام 1916، الذي عاش في بيرو لسنوات عديدة.

ومع ذلك، دمر صائدو الكنوز جدارا أثناء محاولتهم نهب الموقع، و"نسيه المجتمع العلمي"، كما قال غافامي.

علاوة على ذلك، لم يعرف أحد عن الصور التي التقطها برونينغ حتى تم العثور عليها في عام 1978.

وأثارت اللوحة الجدارية اهتمام غافامي عندما كان يعمل على أطروحة الدكتوراه الخاصة به حول تحولات ثقافية مثل تلك بين حضارات موشي ولامبايك.

ومع ذلك، في البداية، خاض معركة طويلة للحصول على إذن من الأسرة التي تمتلك الأرض التي تم العثور فيها على اللوحة الجدارية.

المصدر: ساينس ألرتتابعوا RT على

منوعات      |      المصدر: روسيا اليوم    (منذ: 2 أشهر | 50 قراءة)
.