تقرير: ألمانيا تتوقع مزيدًا من التوتر مع الصين

Berlin برلين/ الأناضولرجحت ألمانيا حدوث المزيد من التوتر مع الصين في السنوات المقبلة، وسط توقعات أن تتحرك بكين لضم تايوان بحلول عام 2027 على أبعد تقدير، وفقًا لوثيقة مسربة نشرتها وسائل إعلام محلية.

وحذرت الورقة الاستراتيجية لوزارة الاقتصاد الألمانية من أن العلاقات الاقتصادية الوثيقة بين ألمانيا والصين قد تجعل برلين عرضة للضغط الدبلوماسي من بكين في السنوات المقبلة، واقترحت إجراءات لتقليل الاعتماد على الصين، حسب ما ذكرت بوابة "بايونير" الإخبارية، في تقرير لها الخميس.

ووفقًا للتقرير، اقترح خبراء "التركيز على الأسواق البديلة ومراكز التصنيع".

وذكر التقرير أنه "بينما تقلل الصين من اعتمادها على الشركاء الأجانب، استمرت الأهمية الاقتصادية لها بالنسبة للاتحاد الأوروبي وألمانيا في النمو".

وتعد الصين حاليًا أكبر شريك تجاري لألمانيا في مجال السلع، ووصلت التجارة الثنائية بينهما إلى 245 مليار يورو (256 مليار دولار) عام 2021.

أعلن المستشار أولاف شولتز، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أن ألمانيا ستتبنى استراتيجية جديدة في علاقاتها مع الصين، قائلاً إنها "شريك ومنافس منهجي".

​​​​​​​ المواضيع ذات الصلة Bu haberi paylaşın

الوكالات      |      المصدر: الأناضول    (منذ: 2 أشهر | 32 قراءة)
.