مأساة.. مُسنان حاولا إنقاذ شابين من الغرق ببركة مياه فماتوا جميعًا في محايل عسير

تواصل- فريق التحرير: باشرت فرق الدفاع المدني بمحايل عسير واقعة غرق 4 أشخاص في بركة مياه في الموقع المسمى بـ “المهيد”، حيث سقط شابان يبلغان من العمر ١٥ و١٧ عاماً، ولحق بهما شخصان آخران يبلغان من العمر ٥٠ و٦٠ عاماً لإنقاذهما، ولكنهم توفوا جميعاً، فيما أصيب شاب آخر ووضعه مستقر.

وتم استخراج الجثامين ولازالت التحقيقات جارية في هذا الشأن، حسب عكاظ.

على الجانب الآخر، طالب أهالي محافظة القنفذة باعتماد تنفيذ جسور وعبّارات تتناسب مع السيول العارمة التي تداهم عابري طريق شرق القنفذة الذي يصلها بالمحافظات الأخرى كالمجاردة ومحايل عسير ومدينة أبها.

وقال عدد من الأهالي لصحيفة “عكاظ” إن السيول عند جريانها المفاجئ تزهق أرواح العابرين والسكان، وقالوا إنه في كل عام تجرف السيول المركبات والبشر، ويتولى المتطوعون عمليات الإنقاذ ريثما تصل البلاغات للجهات المختصة.

وأضافوا أن خطر السيول لا يقتصر على المركبات بل يصل للمنازل ويتسبب في انقطاع الكهرباء.

وقال المواطن عبدالعزيز ممدوح، إن “عملي بمدينة الرياض، وأضطر للسفر إلى القنفذة ولدي أقارب في مركز سبت الجارة، وذات ليلة لم أستطع العودة للقنفذة بسبب جريان السيول”.

انقطاع الكهرباء وأضاف: “اضطررت للبقاء ليلة كاملة عند أقاربي، مع عدم وجود كهرباء بسبب انقطاعها نتيجة الأمطار والسيول، الأمر الذي أخّر عودتي لمدينة الرياض، وتخلفت عن الرحلة عبر مطار جدة”.

اقرأ أيضًا: من جانبه، قال أحمد إبراهيم الشريف الذي يعمل مدرسًا، إنه كان يعتزم قبل نحو عامين الذهاب لمدينة القنفذة، لإجراء اختبار الرخصة المهنية، وعند مغادرته منزله بعد صلاة العصر فوجئ بتوقف وانقطاع الطريق الموصل للقنفذة بسبب السيول.

وطالب الجهات المعنية بإنشاء جسور لحماية السكان وعابري الطريق، مضيفاً أن هناك أرواحاً أزهقت بسبب السيول.

ويشير إلى أن عدداً من المتطوعين استطاعوا إنقاذ عابرين من الغرق بعد أن جرفتهم السيول.

السعودية      |      المصدر: صحيفة تواصل    (منذ: 2 أشهر | 43 قراءة)
.