إقالات في جهاز الاستخبارات العراقي.. ماذا يحدث؟

تواصل – فريق التحرير: قررت الحكومة العراقية برئاسة محمد شياع السوداني، إحداث تغييرات واسعة في جهاز الاستخبارات العراقي، وأجرت إقالات لمديرين في جهاز المخابرات بدعوى مكافحة الفساد.

قرارات الحكومة العراقية وشملت قرارات حكومة بغداد إقالة مدير الأمن، ومدير المراقبة، ومدير عام الفنية، ومدير عام الإدارية في الجهاز، وكذلك أصدرت الهيئة العليا لمكافحة الفساد، قرار ضبط وإحضار ومنع سفر، بحق الرئيس السابق لجهاز المخابرات، القاضي رائد جوحي، على خلفية تهمة التراخي في تنفيذ أمر القبض الصادر بحق أحد مديري عمليات المخابرات الهارب، اللواء ضياء عبدالعزيز الموسوي.

اقرأ أيضا: الاستخبارات تحت إشراف السوداني قرر رئيس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني، وضع جهاز الاستخبارات تحت إشرافه الشخصي، وقال محللون إن هذه الخطوة تأتي لمنع محاولة قوى الإطار التنسيقي الاستحواذ على جهاز المخابرات، وتركيز برنامج مكافحة الفساد الذي يعمل عليه السوداني على القوى والشخصيات التي لا يرغب فيها قيادات الإطار، حسب “سكاي نيوز عربية”.

إعادة النظر في التعيينات والإقالات قرر السوداني إعادة النظر في التعيينات والإقالات التي جرت بعد 8 أكتوبر، وشملت جميع مسؤولي مكتب الكاظمي ومعظم مستشاريه، وكذلك كبار القيادات الأمنية والعسكرية؛ ومن ذلك إقالة وكيل وزارة الداخلية للاستخبارات والتحقيقات الفريق أحمد أبو رغيف، الذي كان اليد الضاربة للكاظمي في ملاحقة الفساد.

السعودية      |      المصدر: صحيفة تواصل    (منذ: 2 أشهر | 21 قراءة)
.