تفجير انتحاري مزدوج يستهدف فندقا قرب القصر الرئاسي بالعاصمة الصومالية مقديشو

استهدف تفجير انتحاري مزدوج، الأحد، فندقا قرب القصر الرئاسي بالعاصمة الصومالية مقديشو.

وأعلنت حركة الشباب المجاهدين مسؤوليتها عن الهجوم الذي يتزامن مع استمرار القوات الحكومية بالتعاون مع مليشيات قبلية، شن عمليات عسكرية ضد الحركة قتلت خلالها المئات من عناصرها.

من جانبه، قال الناطق الرسمي للشرطة إن "الإرهابيين هجموا على الفندق بحي بونطيري وسط العاصمة".

وأضاف -في بيان- نشره عبر صفحته على فيسبوك أن "قوات الأمن ما زالت تعمل على إنهاء الهجوم على الفندق"، مشيرا إلى أن السلطات "أنقذت عددا من المدنيين ومسؤولين حكوميين كانوا محاصرين في الفندق" دون ذكر أعدادهم.

كما قال مصدر أمني أن انتحاريين كانا يرتديان أحزمة ناسفة فجرا نفسيهما عند مدخل فندق كروس الذي كان يقيم فيه مسؤولون حكوميون".

وقبل يومين، أعلنت وزارة الإعلام الصومالية أن القوات الحكومية قتلت نحو 100 من عناصر "حركة الشباب" في منطقة عِيلْ طير الواقعة بين إقليمي شبيلي الوسطى وهيران.

ويشن الرئيس حسن شيخ محمود، الذي انتخب في وقت سابق هذا العام، هجوما عسكريا ضد الحركة المرتبطة بتنظيم "القاعدة" وتأسست مطلع 2004.

الوكالات      |      المصدر: الجزيرة    (منذ: 2 أشهر | 25 قراءة)
.