شاهد بالفيديو والصور كارثة في مباراة كرة قدم.. أكثر من 170 قتيلا وعشرات الإصابات ورئيس البلاد يصدر أمرا عاجلا

شاهد بالفيديو والصور كارثة في مباراة كرة قدم.

.

أكثر من 170 قتيلا وعشرات الإصابات ورئيس البلاد يصدر أمرا عاجلا الأحد 02 أكتوبر-تشرين الأول 2022 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-وكالات عدد القراءات 4676 أمر الرئيس الإندونيسي، جوكو ويدودو، اليوم الأحد، بمراجعة سلامة مباريات كرة القدم في البلاد، بعد مقتل 174 شخصا في تدافع نجم عن اشتباكات بين المشجعين والشرطة.

ولقي 174 شخصاً حتفهم، مساء السبت 1 أكتوبر/تشرين الثاني 2022، في إندونيسيا، نتيجة اضطرابات أثارها مشجعون غاضبون، اقتحموا ملعباً لكرة القدم إثر إحدى المباريات في مقاطعة "جاوة الشرقية".

إميل دارداك نائب حاكم مقاطعة "جاوة الشرقية"، قال لوسائل إعلام محلية، الأحد 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، إن عدد قتلى حادث التدافع الذي وقع في مباراة لكرة القدم في مالانج وصل إلى 174 قتيلاً.

من جانبه، قال قائد الشرطة في "جاوة الشرقية"، نيكو أفينتا، إنه إلى جانب القتلى أُصيب 180 شخصاً، خلال تدافع للجماهير أثناء مباراة لكرة القدم في الدوري الإندونيسي الممتاز.

 ووصفت الشرطة المشاهد بأنها "أعمال شغب"، وحاولت إقناع الجماهير بالعودة إلى المدرجات، وأطلقت الغاز المسيل للدموع بعد مقتل شرطيين اثنين.

ومات كثير من الضحايا دهسا.

  بدأت الأحداث عندما دخل مشجعون لفريق "أريما إف سي" ملعب كانجوروهان في مدينة مالانغ، بعد خسارة فريقهم 2-3، أمام فريق "بيرسيبايا سورابايا"، وهذه أول مرة منذ أكثر من عشرين عاماً يخسر فيها فريق "أريما إف سي" أمام منافسه.

وأشار قائد الشرطة إلى أن المشجعين بعدما اقتحموا أرض الملعب أطلقت السلطات قنابل غاز؛ ما تسبب في التدافع وحالات اختناق، وأضاف: "تحولت الأمور إلى فوضى، بدأ المشجعون في مهاجمة الضباط وألحقوا أضراراً بسيارات".

كذلك لفت أفيتنا إلى أن التدافع حدث عند فرار الجماهير إلى بوابة للخروج، وقالت وكالة رويترز إن ما جرى في إندونيسيا يمثل واحدة من "أسوأ كوارث ملاعب كرة القدم".

وتم تداول لقطات فيديو نشرتها وسائل إعلام محلية أظهرت تدفق المشجعين داخل الملعب، واشتباكات وقنابل غاز، بجانب صور لأشخاص فاقدين للوعي يحملهم مشجعون آخرون.

  ويحدد الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) في قواعده للسلامة، أنه لا يجب استخدام الأسلحة أو "الغاز للسيطرة على الحشود" من عناصر الأمن أو الشرطة.

واعتذرت الحكومة الإندونيسية عما حصل، واعدة بالتحقيق في ملابسات الواقعة.

وقال وزير الشباب والرياضة الإندونيسي، زين الدين أمالي، لقناة "كومباس": "نحن آسفون لهذه الحادثة (.

.

.

) إنها حادثة مؤسفة تضر بكرة القدم لدينا".

  وأضاف "سنفحص بدقة الطريقة التي نظمت بها المباراة وعدد المشجعين (في الاستاد).

هل سنمنع مجددا حضور المشجعين في المباريات؟ سنناقش الأمر".

وقال ويدودو في بيان بثه التلفزيون إن وزير الرياضة والشباب ورئيس الشرطة الوطنية ورئيس الاتحاد الإندونيسي لكرة القدم صدرت لهم أوامر "بإجراء تقييم شامل لمباريات كرة القدم والإجراءات الأمنية".

من جانبه، قال مفوض لجنة حقوق الإنسان في إندونيسيا، إن اللجنة تخطط للتحقيق في تأمين الملعب واستخدام قنابل الغاز، في حين قال وزير الأمن الإندونيسي محمد محفوظ عبر "إنستغرام"، إن مدرجات الاستاد امتلأت بأكثر من سعتها، مشيراً إلى طرح 42 ألف تذكرة للبيع رغم أن الاستاد يسع 38 ألف شخص فقط.

وعلى خلفية أعمال الشغب وسقوط ضحايا، أمر جوكو ويدودورئيس إندونيسيا، رابطة الدوري الممتاز لكرة القدم، الأحد 2 أكتوبر/تشرين الأول 2022، بإيقاف المباريات لحين اكتمال التحقيق في وفاة المشجعين.

ويدودو طالب السلطات بإعادة تقييم التأمين بمباريات كرة القدم، وبأن تكون هذه "آخر كارثة تتعلق بكرة القدم في الوطن".

وكانت رابطة الدوري قد أعلنت في وقت سابق عن توقف المسابقة لمدة أسبوع، بعد الكارثة في استاد كانجوروهان، بينما قال الاتحاد الإندونيسي للعبة إنه سيبدأ تحقيقاً في الأحداث.

ووقعت أحداث شغب وعنف في مباريات سابقة بالبلد الآسيوي، في ظل التنافس القوي بين بعض الأندية، وأشار وزير الرياضة الإندونيسي، زين الدين أمالي، لمحطة كومباس التلفزيونية، إلى التفكير في منع الجماهير من حضور المباريات بعد هذه المأساة.

يُشار إلى أن إندونيسيا تستضيف كأس العالم تحت 20 عاماً، في مايو/أيار، ويونيو/حزيران 2023، وهي ضمن ثلاث دول تطلب استضافة كأس آسيا العام المقبل بعد انسحاب الصين.

الأكثر قراءة

اليمن      |         (منذ: 2 أشهر | 33 قراءة)
.